مظفر النواب | القصيدة.كوم

مظفر النواب

Muthaffar al-Nawab

شاعر وناقد ومعارض سياسي بارز عراقي من أصول هندية، اشتهر بشعره السياسي (1934-2022)


63172 | 17 | 34 | إحصائيات الشاعر


في الوقوف بين السماوات ورأس الإمام الحسين

16.1k | 5 | 3

قصيدة من عالم القطط

5.3k | 5 | 2

بالخمر وبالحزن فؤادي (نعم مولاي ترابُ)

4.8k | 5 | 3

ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة

4.8k | 5 | 1

سهرنالك دهر ما جيت

3.9k | 5 | 2

التباس وأشياء أخرى

1.2k | 5 | 1

وتريات ليلية - الحركة الأولى

728 | 5 | 2

للريل وحمد

542 | 5 | 1

عن السلطنة المتوكلية والدراويش ودخول الفرس

1.1k | 1 | 2

يجي يوم ونردّ لأهلنه

4.5k | 0 | 0

رحيل

3.9k | 0 | 5

أيها القبطان

3.2k | 0 | 0

رباعيات

2.3k | 0 | 0

يا حزن

2.1k | 0 | 3

اخذني يا بحر

1.7k | 0 | 0

وأنت المحال

1.5k | 0 | 0

بنات الشام

1.1k | 0 | 1

[جمعت مساحة بعض السجون]

979 | 0 | 1

براءة الأم

647 | 0 | 1

براءة الأخت

598 | 0 | 1

عاتب آني بحرقة

522 | 0 | 1

متوزرة بالماي

345 | 0 | 1

في الحانة القديمة

193 | 0 | 1

عروس السفائن

140 | 0 | 0

زرازير البراري (حن وآنه حن)

103 | 0 | 1

من الدفتر السري الخصوصي لإمام المغنين

92 | 0 | 0

الخوازيق

92 | 0 | 0

مو حزن.. لكن حزين

90 | 0 | 0

البقاع .. البقاع

89 | 0 | 0

روحي ولا تگلها: شبيچ

88 | 0 | 0

اعترافان في الليل والإقدام على ثالثة

88 | 0 | 0

وانتهى عقد الإيجار

87 | 0 | 0

المساورة أمام الباب الثاني

72 | 0 | 1

المسلخ الدولي وباب الأبجدية (تعلل فالهوى علل)

65 | 0 | 0

مقالات نقدية ذُكر فيها الشاعر: مظفر النواب


159

شفاهية صادقة حدّ الإعياء - أن يعلمنا النواب جسارة الكلمة

فدوى العبود

إذا كان التدوين كما يراه البعض "حبساً مؤبّداً للكلمات في حقلِ المرئيّ" فإن التّماس مع تجربة الشاعر مظفر النواب مغامرة كبرى؛ فقصيدته الصادقة حدّ الأعياء تثير في الجيل اللاّحق –جيلنا- سحرَ وتوتر زمنٍ غامض؛ كانت الكلمة فيه كما أراد لها هوميروس "مجنّحة"، تجمع بين التلاشي والقوّة والحرية.
إنهّا قوة اللغة وقدرة الشعر الماثلة في لا زمنيتّه وقدرته أن يكون مستقبل ذاتهِ وعرّاف من يقدسونه ومن يرفضونه على السواء؛ تلك الطاقة التنؤبؤية التي تجعل أحدنا يتساءل: من أين للشاعر أن يقف فوق مسرح الزمان كي يخبر بثقة عن المستقبل!



205

ماذا فعل مظفّر النوّاب ليستحقَّ هذا الوداعَ المدوّي؟

القصيدة.كوم

عن عمر ناهز 88 عاماً، غادرَ الشّاعرُ العراقيُّ مظفّر النوّاب عالمنا، من غرفة بيضاء في مستشفى الجامعة في إمارة الشارقة، بعد رحلة طويلة بين السجون والمنافي والحانات والمنابر. في هذه المساحة، يحاول أربعة شعراء عرب من الجيل الجديد، أن يجيبوا - كلٌّ برؤيته وحساسيّته - عن سؤال بسيط وصعب: ماذا فعل مظفّر النوّاب؟



209

عن الشعر المغمور والشعر الشفوي والشخصية الشعرية لمظفر النوّاب

حكمة شافي الأسعد

ومن المؤسف كذلك أن نتّخذ موقفاً من الذات الشخصية لأي إنسان بناءً على اختلافنا مع رؤيته الفنية، ومن المهم جداً ألّا يكون حبُّنا وكرهنا لشاعرٍ ما (ولأي إنسان) تقليداً؛ بل أن يكون ناتجاً من ثقافة شعرية ومعرفة بتاريخ الشعر (الفني والسياسي) الذي وُجِد فيه هذا الشاعر، وبهذا ننجو من (التفاجؤ) الغريب بآراء الشاعر وبشعره بعد موته، معلنين بصراحةٍ لاشعورية أننا نناقش ما لم نكن نعرفه عنه في حياته، بل نقلّد تقليداً له أثرٌ جميل في النفس ولكنه غير صائب.



83

هل علينا أن نبرهن على شاعرية مظفر النواب؟

عصام السعدي

جدليون كل الشعراء الذين سميناهم كبارا... جدليون في منحى وطرائق حيواتهم وجدليون في شعرهم. ولا تنفصل حيواتهم وأفكارهم وحركتهم ونضالاتهم وانكساراتهم (خارج) الشعر عن قصائدهم.



86

مظفر النواب وبوب ديلان

محمد البغدادي

مظفر وديلان متشابهان جدا، الفرق الوحيد بينهما هو أن العراق (والعالم العربي) استطاع أن يضغط على مظفر، أن ينفيه، أن يشرده، أن يُفقره، أن يورطه بمبادئه الشخصية التي تحولت بمرور الزمن وبتعدد المنافي إلى حسرة في قلبه وغصة في حلقه.. بينما استطاعت أمريكا أن تحرر ديلان، وتطلقه للعالم، استطاعت أمريكا أن تغض الطرف عن أفكار ديلان ومبادئه الشخصية المغايرة للسائد والرافضة لمراكز القوة لتركز بالمقابل على فنه وشعره وفلسفته.


مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول

تستطيع الآن إنشاء صفحة جديدة خاصة بقصائد ديوانك المنشور ورقياً عبر القصيدة.كوم
وبعد إضافة معلومات الديوان تستطيع ربط قصائدك المنشورة مسبقا لدينا والموجودة بالديوان بصفحة الديوان وأن تضيف كذلك قصائد جديدة غير منشورة لدينا مسبقاً.


لإنشاء الديوان اضغط هنا