الإله الميت - أدونيس | القصيدة.كوم

شاعر وناقد ومفكر ومترجم سوري لبناني، قاد الثورة الحداثوية في النصف الثاني من القرن العشرين، مما ترك أثرا كبيرا على الشعر العربي يشبه تأثير إليوت على الشعر الإنجليزي. حائز على جائزة الإكليل الذهبي عام 1997، وجائزة العويس الثقافية دورة 2002-2003 في مجال الإنجاز الثقافي والعلمي. (1930-)


1429 | 0 | 1 | 2




"مزمور"

أولُ النهار أنا وآخرُ من يأتي – أضعُ وجهي على فوهةِ البرقِ وأقولُ للحلم أن يكونَ خبزي.

أرفعُ الفراشةَ بيرقاً وأكتبُ عليه أسمائي.

شجرةٌ تغيّر اسمَها وتأتي إليّ، حجرٌ يغتسلُ بصوتي، سهلٌ يكتسي بأوراقي – هذه جيوشيَ وسلاحيَ العشب.

أنقشُ وجهي على الريح والحجر، أنقشُ وجهي على الماء، أسكنُ الأفق، وعلى جبيني قناعٌ من الموج.

أتّجهُ نحو البعيدِ والبعيدُ يبقى. هكذا لا أصل، ولكنني أضيء. إنني بعيدٌ والبعيدُ وطني.

أخلقُ وطناً صديقاً كالدمع.

الذين يَلغُمونَ قشرةَ العالم، المليئونَ كالجمر، الذين يُتاخمونَ الأفق، الذين يغتصبونه ويضربونه حتى يدمى، الذين يتفيّأونَ ظلَّ الفراشات،

هؤلاء سمّيتُهم بأسمائي. أنا الراكضُ والآلهةُ سياجٌ حولي أخطفُها وأغزوها وحين أجسُّها ألبسُ المآتمَ قُفّازاً. أنا الساكنُ في أصداف الحلم، المعلنُ إنسانَ الداخل – انظرْ وراءَكَ يا أورفيوس، تعلَّمْ كيف تسيرُ في العالم،-

أُعلنُ طوفانَ الرّفض،
أُعلنُ سِفرَ تكوينه.

أحاورُ الكهوف، أصيّرُ الجبالَ كلماتٍ وأموسق الحُفَر، أراقصُ الأثيرَ وأحمِّل الحجر أشواقي إلى الأرض. أكتب رقيةً لأيّامي وأكسرُ عدّادَ الوقت. أغرسُ مسافاتي بالأشلاء وأتركُ للأبعاد أن تقودَني.
** **

"مرآة الحجر"

عارياً تحت نخيل الآلهَةْ،
لابساً رَمْلَ السنينْ
كنتُ ألهو باحتضاري
كنت أبْني ملكوتَ الآخرين
بغباري.
يا نبيّ الكلمات التائهَةْ
يا نبيّ السّفر الآتي إلينا
في رياح المطَرِ
أنا واليأسُ عرفنا أنك الآتي إلينا
وعرفناك نبيّاً يُحْتَضَرْ
فانحنينا
وهتَفنا: "أيّها الآتي إلينا
ضائعاً يقطر نفياً وحريقا
نحن نرضاكَ إلهاً وصديقا
في مرايا الحجرِ".
يا نبيّ السفَرِ.
أنا أرضاك إلهاً ورفيقا
في مرايا الحجرِ.
باسْمكَ اليوم أغنّي للغيومْ
وسأبني بين قلبي والفضاءْ
عند أطراف النجومْ
حاجزاً يلبس وجه البَشَرِ
والسماءْ.
وأغنّي للغيومْ -
حجَرٌ وجهي ولن أعشقَ غير الحَجَرِ.
** **

"الأغنية"

خرساءَ أو مخنوقةَ الحروفِ
أو لا صوتْ
أو لغةً تحت أنينِ الأرضْ،
أغنيتي للموتْ
للفرحِ المريضِ في الأشياءِ للأشياءْ
أغنيتي للرفضِ
يا كلماتِ الرعبِ والدواءْ
يا كلماتِ الداءْ.
** **

"لمرة واحدة"

لِمَرّةٍ واحدةٍ لمرّةٍ أخيرَةْ
أحلمُ أن أسقطَ في المكانْ -
أعيشُ في جزيرةِ الألوانْ
أعيشُ كالإنسانْ
أصالحُ الآلهةُ العمياء والآلهةَ البصيرَةْ
لِمرّةٍ أخيرَةْ.
** **

"الأرض الثانية"

ها أنا في طريقي إلى أرضيَ الثانيَةْ
ومعي رايتي ورياحي،
والنهار يموتْ
ساحباً خلفه عَرَباتِ الأضاحي
ساحباً خلفَهُ البيوتْ.
** **

"اعتراف"

ليسَ إلا جثّةُ الليل وأشلاءُ يديّ
في تقاطيع النهارْ
ليس إلا حَجَرٌ تحت الجفونْ
آهِ كم صلّيتُ للربّ الحرونْ
لِلثمارْ
آهِ كم أطعمتُ عينيّ لجوع الشجرَةْ
ولَكم سرتُ على أهدابيَ المنكسرَةْ
للقاءٍ - لعناقٍ وثنيّ
أنا واللهُ وأنقاضُ النهارْ.
** **

"صلاة"

صلّيتُ أن تظلَّ في الرّمادْ
صلّيتُ ألا تلمحَ النهارَ أو تُفيقْ -
لم نختبرْ ليلَكَ، لم نُبحرْ مع السّوادْ؛
صلّيتُ يا فينيقْ
أن يهدأَ السِّحْر وأن يكونْ
موعدُنا في النار في الرّمادْ،
صلّيتُ أن يقودَنا الجنونْ.
** **

"المسافر"

مسافرٌ تركتُ وجهي على
زجاج قنديلي
خريطتي أرضٌ بلا خالقٍ
والرفضُ إنجيلي.
** **

"الصاعقة"

أيتها الصاعقةُ الخضراءْ
يا زوجتي في الشّمس والجنونْ،
الصّخرةُ انهارتْ على الجفونْ
فغيّري خريطةَ الأشياءْ.

جئتكِ من أرضٍ بلا سماءْ
ممتلئاً بالله والهاويَةْ
مجنّحاً بالرّيح والنسوْر،
أقتحمُ الرملَ على البذورْ
وأنحني لِلغيمَةِ الآتيَةْ،
فغيّري خريطةَ الأشياءْ
يا صورتي في الشمس والجنونْ
أيتها الصّاعقةُ الخضراءْ.
** **

"بعد السكوت"

أصرخُ بعد السكوت الذي لا يُغامرُ فيه الكلامُ
أصرخ مَن منكُمُ يراني
يا بقايا بلا قامَةٍ يا بقايا تموتْ
تحت هذا السكوتْ.
أصرخُ كي تتوالدَ في صوتيَ الرياحُ
كي يصيرَ الصباحُ
لغةً في دمي وأغاني.
أصرخ: مَنْ منكمُ يراني
تحتَ هذا السكوتِ الذي لا يُغامر فيه الكلامُ،
أصرخ ُكي أتيقّنَ أنّيَ وحدي - أنا والظلامُ.
** **

"الذئب الإلهي"

الضّحى محترقُ الوجهِ شريدُ
وأنا موتُ القمَرْ
تحت وجهي جَرَسُ الليلِ انكسَرْ،
وأنا الذئبُ الإلهيُّ الجديدُ.
** **

"قدم الأطفال"

أعطي لكِ الماردَ والدخانْ
يا فَرساً شهباءْ
نُطعمها الصُّبيْرَ والزؤانْ.
أعطي لكِ الرياحَ والأبوابْ
أُعطي لكِ الألعابْ
والحلْمَ والدفاتر الصّفراء
والحرفَ والكتابَةْ
في غُرَفِ الحكمة والأمثالْ،
يا شمسُ يا جنيّةَ الشلّال والسّحابَةْ
يا قدَمَ الأطفالْ.
** **

"حجر الصاعقة"

إنني حجَرُ الصاعقَةْ
والإلهُ الذي يتلاقى مع المفرقِ الضّائعِ
وأنا الرايةُ العالِقَةْ
بجفونِ السّحابِ المشرّدِ والمطرِ الفاجعِ؛
وأنا التائهُ الذي يتقدّمُ سيلاً ونارا
مازجاً بالسماءِ الغُبارا؛
وأنا لهجةُ البرقِ والصّاعقَةْ.
** **

"تائه الوجه"

تائهُ الوجهِ - أصلّي لغباري
وأغنّي روحيَ المغتربَةْ
وإلى معجزةٍ لم تكتملْ،
أتخطّى عالماً تحرقهُ
أغنياتي وأمدُّ العَتَبَةْ.
** **

"أخلق أرضاً"

أخلقُ أرضاً تثورُ معي وتخونُ
أخلق أرضاً تجسّسْتُها بعروقي
ورَسمْتُ سماواتِها برعدي
وزيّنتُها ببروقي،
حدّها صاعِقٌ وموجٌ
وراياتُها الجفونُ.
** **

"الخيانة"

آه يا نعمةَ الخيانةْ -
أيّها العالم الذي يتطاولُ في خُطواتي
هُوّةً وحريقةْ
أيّها الجثّةُ العريقةْ،
أيّها العالمُ الذي خنتُه وأخونُهْ.
أنا ذاكَ الغريقُ الذي تصلّي جفونُهْ
لهديرِ المياهْ،
وأنا ذلك الإلهْ -
الإلهُ الذي سيُبارك أرضَ الجريمةْ.

إنني خائنٌ أبيعُ حياتي
للطريق الرّجيمةْ،
إنني سيّدُ الخيانَةْ.
** **

"الصَّدَفة"

خِفْتَ؟ غيّرْ وجهَكَ المنهزما
أيّها الشيطانُ يا مركبتي فوق النّجومْ.
أنا لا أخشى الطّريقَ الأبكما
إنني ريحٌ سَمومْ
إنني كالصّدَفَةْ:
تحت وجهي حُفرت مقبرتي.

أُهجرِ الأحلامَ في أهدابكَ المرتجفَةْ
وابْقَ في حُنْجرتي،
أيّها الشيطانُ يا مركبتي تحت النجومْ.
** **

"الإله المَيْت"

اليومَ حرقتُ سرابَ السّبتِ سَرابَ الجُمْعَةْ
اليومَ طرحتُ قناعَ البيتْ
وبدلتُ إلهَ الحجر الأعمى وإلهَ الأيّام السّبعَةْ
بإلهٍ مَيْت.
** **

"قربان"

في كهوفِ العذاب العتيقْ
حيث كنتُ أحبُّ الإلهَ
أحبُّ نساءَ القصورْ
حيث عشنا - أنا والجنونُ الصديقْ،
ضِعتُ بين الشهورْ
فعبرت المفازةْ
وتركت ورائي الطريق.
باسْم ربٍّ يخطّ كتابَهْ
في كهوف العذاب العتيقْ،
أرفعُ هذا الحريق
وأضحّي ذُبابَةْ؛
باسْم تلك الشموس التي تَتقدّمُ
أبدأ هذي الجَنازَةْ.
** **

"إلى سيزيف"

أقسَمْتُ أن أكتبَ فوق الماءْ
أقسمتُ أن أحملَ مع سيزيفْ
صخرتَه الصمّاءْ.
أقسمتُ أن أظلَّ مع سيزيفْ
أخضعُ لِلحُمّى وللشرارْ
أبحثُ في المحاجر الضريرَةْ
عن ريشةٍ أخيرَةْ
تكتبُ للعشبِ وللخريفْ
قصيدةَ الغبارْ.

أقسمتُ أن أعيشَ مع سيزيف.
** **

"إله يحب شقاءه"

للإلهِ الذي يتمزّقُ
في خُطواتي -
أنا مهيارُ هذا الرّجيمْ،
أرفعُ الميّتينَ ذبيحَةْ
وأصلّي صلاةَ الذئاب الجريحَةْ.
غيرَ أنّ القبورَ التي تتثاءبُ
في كلماتي
حَضَنتْ أغنياتي
بإلهٍ يُزيحُ الحجارةَ عنّا،
يُحبُّ شقاءهْ
ويُباركُ حتى الجحيمْ
فيصلّي معي صلواتي
ويردُّ لوجه الحياة البراءَةْ.
** **

"مشهد"

(حلم)

كأنّما تَسْتنطقُ الصاعقةُ الحجارْ
تحاكمُ الصاعقةُ السماءْ
تحاكمُ الأشياءْ
كأنما يغتسلُ التاريخُ في عينيّ
وتسقطُ الأيامُ في يديّ
تسقطُ كالثمارْ...
** **

"رياح الجنون"

صدِئتْ عَرَباتُ النهارْ
صَدِئَ الفارسُ.
إنني مقبلٌ من هناكْ
من بلاد الجذور العقيمَةْ،
فَرَسي برعمٌ يابسُ
وطريقي حِصارْ.
ما لكم، ما لكم تَسخرونْ؟
اهرُبوا فأنا من هناكْ
جئتكم، فلبستُ الجريمَةْ
وحملتُ إليكم رياحَ الجنونْ.
** **

"ليس لك اختيار"

ماذا، إذن تهدمُ وجهَ الأرضْ
ترسمُ وجهاً آخراً سواهْ؛
ماذا إذن ليسَ لكَ اختيارْ
غيرُ طريقِ النارْ
غيرُ جحيمِ الرّفضْ -
حين تكون الأرضْ
مقصلةً خرساءَ أو إلهْ.
** **
** **



الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: