ما لم تقله زرقاء اليمامة - محمد عبد الباري | القصيدة.كوم

شاعرٌ سودانيٌّ (1985-) صاحبُ لغةٍ جذّابة. وحقّق انتشاراً واسعاً. استحق العديد من الاعترافات العربية.


91505 | 5 | 13 | 58



شيءٌ
يُطلُ الآنَ من هذي الذُرى
أحتاجُ دمعَ الأنبياءِ
لكي أرى

النصُ للعرّافِ.. والتأويلُ لي
يتشاكسانِ هناكَ
"قالَ" و"فسّرا"

ما قلتُ للنجمِ المعلّقِ: دُلني
ما نمتُ
كي أصطادَ رؤيا في الكرى

شجرٌ من الحدسِ القديمِ
هززتُه
حتى قبضتُ الماءَ حينَ تبخّرا

لا سرَ
فانوسُ النبوءةِ قال لي:
"ماذا سيجري"
حينَ طالعَ "ما جرى"

في الموسم الآتي.. سيأكلُ آدمٌ
تفاحتينِ
وذنبُه لن يُغفرا

الأرضُ سوفَ تشيخُ
قبلَ أوانها
الموتُ سوفَ يكونُ فينا أنهُرا

وسيعبرُ الطوفانُ من
أوطاننا
من يُقنعُ الطوفانَ أن لا يعبُرا؟!

ستقولُ ألسنةُ الذُبابِ
قصيدةً
وسيرتقي ذئبُ الجبالِ المنبرا

فوضى…
وتُنبأُ كلَ من مرّت بهم:
سيعودُ سيفُ القُرمطيّ
ليثأرا

وسيسقطُ المعنى
على أنقاضنا
حتى الأمامُ سيستديرُ إلى الورا

في الموسمِ الآتي
ستشتبكُ الرؤى
ستزيدُ أشجارُ الضبابِ تجذرا

وسينكرُ الأعمى عصاه
ويرتدي
نظارتينِ من السرابِ ليُبصرا

سيرى القبيلةَ وهي تصلبُ
عبدَها
فـالأزدُ ما زالت تخافُ (الشنفرى)

سيرى المؤذنَ والإمامَ
كلاهما
سيقولُ "إنا لاحقانِ بقيصرا"

في الموسم ِ الآتي
مزادٌ معلنٌ
حتى دمُ الموتى يُباعُ ويُشترى

ناديتُ: يا يعقوبُ
تلك نبؤتي
الغيمةُ الحُبلى هنا لن تُمطِرا

قال: اتخذ هذا الظلامَ
خريطةً
"عند الصباحِ سيحمدُ القومُ السُرى"

لا تبتأسْ
فالبئرُ يومٌ واحدٌ
وغداً
تؤمرُّكَ الرياحُ على القُرى

اخلعْ سوادكَ
في المدينةِ نسوةٌ
قطّعن أيديَهن.. عنكَ تصبُرا

قمْ صلِ نافلةَ الوصولِ
تحيةً
للخارجينَ الآن من صمتِ الثرى

واكشف لإخوتكَ الطريقَ
ليدخلوا
من ألفِ بابٍ إن أرادوا خيبرا

ستجيءُ سبعٌ مرةٌ
فلتخزنوا
من حكمةِ الوجعِ المصابرِ سُكّرا

سبعٌ عجافٌ
فاضبطوا أنفاسَكم
من بعدها التاريخُ يرجعُ أخضرا

هي تلك قافلةُ البشيرِ
تلوحُ لي
مُدوا خيامَ القلبِ
واشتعلوا قِرى

أشتّمُ رائحةَ القميصِ
وطالما
هطلَ القميصُ على العيونِ وبشّرا






الآراء (2)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا:





ذاهباً كالبرق
( 28.9k | 5 | 26 )
الأصدقاء
( 27.6k | 5 | 23 )
أندلسان
( 25.4k | 5 | 14 )
خاتمة لفاتحة الطريق
( 21.4k | 5 | 16 )
كأنكَ لمْ
( 20.6k | 5 | 26 )
بكائية الحجر والريح
( 19.4k | 5 | 14 )
تناص مع سماء سابعة
( 18.1k | 5 | 14 )
شكل أول للوجد
( 15.3k | 5 | 12 )
النسخة الثانية من الغريب
( 11.5k | 5 | 19 )
لا أسميكِ
( 11.3k | 5 | 6 )
الورقة الأخيرة من مذكرات المتنبي
( 10.8k | 5 | 8 )
مرثية للقادمين من الموت
( 10k | 5 | 5 )
شيء من وجه الليل
( 9.6k | 5 | 12 )
الخروج من نصف الوردة
( 9.5k | 0 | 10 )
سوناتا
( 9.4k | 5 | 6 )
سادن الظل
( 9.3k | 5 | 0 )
ما تبقى من جنتي سبأ
( 9.3k | 5 | 11 )
نافذة لقمر أسمر
( 9.2k | 5 | 10 )
الحمامة
( 9k | 0 | 5 )
انتظار
( 8.6k | 5 | 3 )
بوصلة
( 8.4k | 5 | 3 )
عابرة
( 8.1k | 4 | 3 )
توقيعات على جدار الثورة
( 8k | 5 | 4 )
الأسوار
( 7.8k | 5 | 3 )
ما سقط من تغريبة بني هلال
( 7.6k | 5 | 1 )
نخيل الكلام
( 7.6k | 5 | 3 )
C.V لأبي العلاء المعري
( 7.5k | 0 | 5 )
الغيمات حين تمر
( 7.2k | 5 | 2 )
هم
( 7k | 5 | 3 )
شَبَه يكاد
( 6.6k | 5 | 3 )
وردة لذاتِ النونين
( 6.6k | 0 | 2 )
الدخول الى البردة
( 6.5k | 5 | 3 )
زهرتان لحارس البرق
( 6.5k | 5 | 1 )
التباس
( 6.4k | 4 | 0 )
وصية متأخرة لأبي نواس
( 6.1k | 5 | 0 )
الحجازيّ
( 5.8k | 5 | 7 )
هوامش ليلة الدم
( 5.8k | 5 | 0 )
ليلة رأس السنة
( 5.4k | 5 | 1 )
أبيضٌ... أزرقُ
( 5.4k | 0 | 3 )
درويش الريح
( 5.4k | 5 | 2 )
البحر والمدينة
( 5.2k | 0 | 2 )
أقواس المكان
( 5.2k | 0 | 3 )
نافذة للغبار
( 5.1k | 0 | 3 )
إلى سيدة نائمة الآن
( 5k | 5 | 8 )
ثاني أسفار التوراة
( 5k | 5 | 1 )
واهمة
( 3.9k | 5 | 4 )
الرحيل في عيون الاسكندرية
( 3.8k | 5 | 0 )
وجه للمتاهة
( 3.6k | 5 | 5 )
الشبابيك في سهرها الأخير
( 3.3k | 5 | 15 )
مسّ
( 2.9k | 5 | 4 )
تحولات حارس الرمال
( 2.9k | 5 | 3 )
أشواق الضفة الأخرى
( 2.9k | 5 | 2 )
حب مصاب بالسفر
( 1.5k | 5 | 3 )
تاريخ عاديّ لامرأة غير عاديّة
( 995 | 5 | 2 )
نشيد الصعاليك
( 977 | 4 | 3 )
اللوحة/المرآة
( 713 | 0 | 0 )
فيلة سلفادور دالي
( 609 | 0 | 2 )