صِفر - رحمة المهدي | القصيدة.كوم

شاعرة سودانية لها ديوان بعنوان "ربما ، لا تخف" (2000-)


491 | 0 | 0 | 1



لكِ الصفر
المقفى
يا بداية
فهل سيُؤرقُ
الصفرُ النهاية؟

لك التكريس في
صحف انتشار
الحكاية
قبل تأريخِ الحكاية..

فلو أُوقِدتُ في
سحبي
لهيبا
ستعرج من
حلوق النبع آية

ولو صُفِعَت
وجوه النور
سرًا
سيُصفَعُ ألف
لونٍ عن دراية !

ليُهلك من سفرجليَ
الرحيقُ
ويُنشَزُ لحنُ
من يعتاد نايه

عليكِ بكَبتِ توضيح
الوسيلة
لكي يُغتالَ
من يشقى لغاية

عليكِ بألفِ شكلٍ
من ضمور
المسمى
حين توثيق الكناية

كما استَنزَفتُ هاويتي
سقوطًا
سترفعني
جبال التيه راية

لك الصفر اعتكافًا
عن حروفٍ
توسوس
في تجمعها الرواية

..




الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.