ولدتني الدنيا - محمد دقة | القصيدة.كوم

0


263 | 0 | 0 | 0



ولدتنيَ الدنيا وربّتني لأصبرَ،
واكتويتُ بنارها وسبحتُ فيها
واهتديتُ لملحِها ولمحتُ خاتمتي
ولم أسمحْ لغيركِ بانتشالي من حضيضِ الأمنياتْ.
آمنتُ لما أشعلتْ قلبي عيونُكِ،
واستعرتُ كنايتي من جرحِ قلبي
واقتربتُ لأنني لم أنسَ ما فعلتْ بيَ الدنيا،
"ولدتنيَ الدنيا وربّتني لأصبرَ"،
ثمّ حثّتني على الإيمانِ
واختلَسَتْ حنينَ القلبِ،
لم أخضعْ لقلبي غيرَ أنّي صرتُ ممن يعبدونَ تألّهَ العينينِ
والعينينِ والنظراتْ.


الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: