صحيفةُ النبي - عبدالله ناجي | القصيدة.كوم

شاعرٌ سعوديٌّ (1974-) يتسلم عصا التتابع ليسلمها لغيره.


1699 | 0 | 0 | 0




1
الخليقة هائمةٌ في اليبابِ
صعدتُ إلى الغارِ
ناولني النورُ كف عنايته
فانتبذتُ له
واستندتُ إلى ظلمةٍ ..
لم يكن في الظلام سوايْ

2
وجِلٌ !
ليس بي وجَلٌ
روحي الآن تأوي إليكَ
العلو الذي أنت فيه انتأى بي بعيداً بعيداً
وحين ولجتُ سماواتك السبع في برهةٍ
كنت أنت الإله العظيمَ وكان الرسول أنا
لم يكن من رسول سوايْ

3
الظلام استدار كهيئته يوم كان
انبثقتُ على الكائنات نبياً
أنا آخر الأنبياء
أنا مصطفى الكون
طفل الحقيقة
ريحانة المرسلين
أمين السماوات
هل من آمين سوايْ !

4
تباركتُ في اللوح
سميتُ باسمي قبل اندلاع الخليقة
قلبي استفاق على شرفة الكون
روحي استوت فوق عرش البهاء
تدانيتُ نحوك يا أيها الرب
وحدي اقتربتُ
تجردتُ مني ..
اكتملتُ بك الآن
هذا الضياء الكثيف يدثرني
لم يكن في الضياء سوايْ

5
عارٍ أنا الآن
عاريةً مفردات الوصول إليك
الحقيقة عاريةٌ
والسماوات عاريةٌ
والخلائق عاريةٌ
والوجود انتهى بي إليك
وإني انتهيت إليكَ كما أشتهي
فهنا سدرة المنتهى
وهنا اللحظة المصطفاة
هنا ….. أحمد المصطفى
وهنا لن يكون سوايْ

6
جئتكم بالحقيقة
منتبذاً للسِوى
انتحي ظل نفسي
وأركض في فسحة النور
وحدي تساميتُ في الملكوت
ووحدي اتكأتُ على سرر الكائنات
وإني .. أنا الكائنات
أفي الجبة الآن حيٌ سوايْ ؟!








الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.