بانوراما أبراج ال KLCC - طارق السكري | القصيدة.كوم

شاعر يمني حاصل على الماجستير في الأدب والنقد (1975-)


408 | 0 | 0 | 0





أَوْقِدْ على البُرْجَيْن لي صَرْحَاً
لأنظر كيف حالي !
حولي شياطينٌ
ولكني سَمَوْتُ عليهِمُ
بقصيدتين
أو ... لعنتين
اقطف لنا من غيمةٍ خضراءَ قاتاً
وابتعد أو ... فاقتربْ
فأنا اليقينُ
وكلُّ ما حولي سرابٌ
أو ... سرابْ
أدري!
وتقرع دفَّتي الأجراسْ
ليقوم حظِّي مثلَ كلّ النّاسْ



مِن قاب قوسينِ ارْتمى قلبي عليَّ
نَكِرْتُهُ !!
ثلجٌ هنا البوحُ
ثلجٌ هنا الليلُ المترجمُ وَالمُعرَّبُ ... والرَّحيل
ثلجٌ هنا الصبحُ
ثلج هنا العشقُ الدَّخيل
ثلج هنا الخيلُ المُطهَّمةُ الأصيلةُ
والرُّبوعْ
ثلجٌ هنا الشِّعرُ الذي
مِن كوَّةٍ في الغيبِ ...
عاداه الجميعْ
أشرعتُ أبوابي لصوتِ الرِّيحِ
آويهِ
مِن القلقِ الصَّقيعْ
لكنَّ ثلجاً كانَ ..
ثلجاً وجههُ المسموعْ !



أَوْقدْ لنا لغةً
ليُشرق وجهُها قمراً
ويشرقَ وجهُنا وطناً
لنعرفَ
ما يحاكُ وما يدورُ
خان الرِّفاقُ هنا
ولا حرفٌ يُؤلِّف بيننا
والمسندُ المنقوشُ في صوتي
وصوتهمُ انْطفا
ضعنا وَبَعثَرَنَا الشُّعورُ
القتلُ ينزل ساعةً
مِن سدرةِ المَوْتى
ويبطشُ
بالصغير وبالكبيرِ
... " ويحبُّ ناقتَها بعيري " ؟
ذُبحت على صخر الشَّتاتِ
من الهجيرِ إلى الهجيرِ
القتلُ يمشي فوق بحرٍ من دماءْ
من ذا يُقلِّدهُ نياشينَ السّلامْ ؟
هو نفسُهُ .. !!
عينٌ تُشمشمُ طَعمَ دمِّي
كي تخطّ بهِ
سلاماً للسّلامْ !



أَوْقِدْ على البُرْجَيْن لي صرحاً
وغنِّ يانديمي
لا زلتُ منفلقاً على وهج القصيدةِ
غائباً عني
ومغترباَ كَوَعلٍ في بساتينِ السَّحابات البعيدةِ
لا لواءٌ في يدي إلا يدي
تدرين كم أهوى المطر !
لاشيء يعرف كيف يغسلُ دمعتي غيرُ المطرْ
لاشيء يغرق في صراحتهِ
وحزني كالمطرْ
مطرٌ ولا مطرٌ
سوى هذا العذاب السّرمديّ
هذا الطريقُ المُنْتفي
من دون وعيٍ
أو .. بوعيٍ
في الطريقِ اليّعرُبيّ
هذا الوداع المنتظر



قفْ بي على البُرجَيْنِ
واذكرْ شعبيَ المنكوبَ
أوْ لا ؟
فالتحمْ بي
قبضةً من أغنية
روحاً مدرَّجةً
على حافاتها راعٍ وراعيةٌ
وأغنامٌ
وزورقُ رابيةْ
وسنابلٌ مَحنيّةُ الرّأسِ
على صدرِ الحنينْ
حيٌّ هو اللهُ
وحيٌّ صوتُ أعماقي الحزين
اِنسَ الذين نسوك
غادر شرفةَ اليأسِ
وسبِّحْ عند يَقْطِينٍ
لربِّ العالمينْ
وارقص على البُرْجَينِ
واكسر في مناخِ الصمتِ
أقدارَ السِّنينْ



اُمخر على البُرجيْن بحراً من سديمٍ
أو صدى
واشحذ على السّكّين طرفك
أو ... على حدِّ الرّدى
وانفث نصوصكَ
لا تخف من سحرها
أنا ماعهدتك راجفاً طول المدى
وانصت بطرفك ثم قل لي :
ماترى ؟


لصٌّ يُداجي الريحَ
يصعد
للمنصَّةِ
فوق أعناق الضّحايا المتعبين



طفلٌ يقاد إلى السُّجونِ
معفَّراً
والقلبُ منكسر الجبينْ
والناسُ تبصقهُ
وتصرخ :
سارقُ الخبز اللعينْ !



الجَوُّ متنُ قصيدةٍ
والبحرُ
والطرقاتُ
والأسواقُ متنُ قصيدةٍ
والتُّبّعُ اليمنيُّ
والأقيالُ أبناءُ السُّراةْ
والهدهدُ المَنْسيُّ
حاشيةٌ
أذابَ البؤسُ أحرُفَها
وَعَفَّرَهَا الغيابْ


عِلّ المطايا يانديمي
واقفل عليك رؤاكْ
اِرجع إلى "شمسِ المعارفِ"
جثَّتي
وَاطْوِ الكتابْ
إني أراك سواكْ !
إني أراك سواكْ !

طارق السكري


الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: