في الرّيح - عبدالله أبو شميس | القصيدة.كوم

شاعر عربي من الأردن (1982-). صدر له المجموعات الشعرية "هذا تأويل رؤياي" و"الخطأ" و"الحوار بعد الأخير" و"شهود غزة" و"المنسيات". إضافة إلى ترجمة "اللانداي".


702 | 0 | 0 | 0




إلقاء: عبدالله أبو شميس


أنا من ترابكِ، فاسمعيني
لا تتركيني يا بلادي
في مرايا اللّيل مكسورَ الجبينِ
...
ماذا جنيتُ
لتوصدي أبوابك البيضاء دوني؟
ماذا جنيتُ لتتركيني؟
...
أأظلّ أرجو النّاسَ أن يؤووا دموعِيَ من جفوني؟
ماذا أنا؟
ماذا أنا؟
...
كُوني سلاماً أو ضراماً
إنّما، يا خيمتي الخضراء، كُوني
ماذا أنا إن لم تكوني؟!
...
لا تعشقيني...
لا أريد من الهوى
غير اقتراب الشّكّ من حدّ اليقينِ!
...
فأنا عراقيُّ الهوى:
كلُّ الّذين عشقتُ خانوني لأوّل غيمة عبرتْ
وخلّوني أطارد ظلَّها المكسورَ في رمل الحنينِ...
وأنا شآميّ الهوى
منذ احتراق الرّمل في" البتراءِ"
حتّى نَمْنماتِ الياسمينِ
وأنا الفلسطينيُّ
من مطر على" يافا" نُزفتُ،
وسلتُ ورداً في" جنينِ"
...
أنا كلّ من نبتوا بأرض الرّيح مختارينَ محتارينَ،
فاستمعي إليهم واسمعيني:
لا تتركيني!


"تم تسجيل هذه القصيدة من الأمسية الذكية الخامسة للقصيدة.كوم يوم 15-5-2020"


الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.