لا شيء في مكانه - محمد الهادي الجزيري | القصيدة.كوم

شاعرٌ تونسيٌّ (1962-) منتبهٌ منذ زمنٍ إلى خصوصية الصوت والفكرة.


850 | 5 | 1 | 1



هل هذه الفوضى حياتي ؟! :
الرغيف في عتبة النهار
والدواء في الأعلى... بعيدا عن يدي.
سعال من هذا الذي ينهش قلبي ؟
ولدي الأكبر؟
ماذا، ثَمّ في المنزل أطفال سوايْ ؟!
ودائما يسقط عنهم الغطاء
ودائما أعيده إلى مكانه
لا شيء في مكانه

من علّق الشهيد في حبل الغسيل
وألصق الدمى على الكراسي ؟
كم يعبث الصغار في بيتك ياأمّ الصغار
وكم تأخّر الحساب عن أوانه
أتوا على الكتبْ
وهشّموا المرايا
وأتلفوا التحفْ
ياويلهم قد نزعوا بغداد من إطارها
والفارس الجميل من حصانه
لا شيء في مكانه

وَلاّعتي في حوزة المطبخ ربّما...
أو في الجحيمْ
والشعر فوق الكلمات ...
ياإلاهي كيف يكتبونْ ؟
أوراقيَ البيضاء تزداد بياضا
كلّما اختلت بيَ الغيمة واشتدّ الحنينْ
المتن في الهامش ...
يحيا الهامش الحزينْ
ويسقط الذين أغرقوا الإنسان في أحزانه

لا شيء في مكانه
جيش صراصير على التلفاز
والتلفاز في الحضيضْ
الحفل في المأتم ...
هذا زمن مريضْ
الثور في الساحة والثورة في الحانة ...
يا خوفي على المجنون من لسانه

تعبتُ من ترتيب هذا المنزل الخربْ
تعبت من أهلي ...

أخي يمحو نخيلا بغُزاة
ويقصّ وردة العربْ
ينثرها في الريحْ
الدم في المجاري
والدمع عنقود غضبْ
تقتات منه الروحْ
تعبت.... لكنّ العناد صاحبي القديمْ
وها يدي تمتدّ رغم خوفها إلى الظلامْ
وتوقد الشموع في أركانه...

لا شيء في مكانه
عيناي في أوراقيَ البيضاء
ووجهك السحريّ في مملكة الغيابْ
لا شيء في مكانه.



الآراء (1)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: