كـفيلٌ بِأَنْ - راشد عيسى | القصيدة.كوم

شاعرٌ أردنيٌّ. وروائيّ. حصل على جائزة الشيخ زايد للكتاب.


542 | 0 | 0 | 0




-1-
كفيلٌ بأَنْ أنزع السهمَ
مني
بِسِنّي
ولا أشتكي قوسَ صاحبْ
هو النّمْرُ يرقى لعليائِهِ
للحياءِ الجليلِ ولا يستجيبُ
لحقْدِ الضباعِ
ومكر الثعالبْ
وليس إذا خانَهُ
الغابُ
والنّابُ
يشكو
ولكنْ يلوذُ إلى شجر
الكبرياءِ
ويكبر عن أن يعاتبْ

-2-
كفيلٌ بجرحي
بحبة قمحي
ولا أستجير الذين ذبحتُ
لهم ناقتي كي يكونوا
كِراما
وأنزلْتهم بيتَ قلبي
مقاماً ... مقاما
فهدّوا سياجي الذي كان
ظلاً لهم وتواصَوْا بذبحي

- 3-
ويا كلَّ أهلي الذين حنيتُ
لهم قامتي كي يطولوا
وطَمْأَنْتُهم تحت سقفي
لئلا يهيلوا
وقلتُ هُمُ الأهلُ أَوْلى
بعزّةِ خيلي
وصبر جبالي
فَدُسْتُم بِصَحْني
وجُسْتُم خِلالي

- 4-
ويا وطناً شِلْتُهُ في
عروقي
وكنتُ له الماءَ والشمسَ
والسيفَ كنتُ الأمينَ على
بالِهِ من نوايا الزمانِ
وكِذْبِ البروقِ
لبِسْتُكَ حُلْماً وما كنت
يوماً
على قدِّ حُلْمي
نَقَشْتُكَ في خرزِ الدمعِ
في زهرةِ الخوفِ
في كفّ أمي
ولكنّ قلبكَ قاسٍ عليَّ
كما لم أكنْك بكلّيتي وكما
لم تكُنّي

- 5-
ويا امرأةً كنتُ أوقفتُ
روحي عليها
وعمري
ومنفى عذابي
ركضتُ إليها على كل ريحٍ
وَلَفَّعْتُها بغصونِ
شبابي
وكنتُ أعطّرها بالندى
وشذا الزعفرانِ الجميلِ
المذابِ
ومن حولها كنتُ أُعْلي
سياجي
وفي قلبها كان يهْمي
سحابي
وكنتُ لها النهرَ أسبَحُ فيها
أخصُّ تضاريسَها
بانْسِيابي
وبين يديها تُصلّي
نجومي
وتصهل خيلي
وتبكي قِبابي
وأرعى غزالةَ شِعْري
على صدرها دون كل
الرُّبى
والهضابِ
وربَّيْت قلبي على
راحَتيْها
وأسكَنْتُها في دمي
وإهابي
وها أنتِ حين ترنَّح
بي سُلَّمي ذاتَ سَهْوٍ
وضاقتْ رِحابي
تخليتِ عني
ككلّ المريبين حولي
ككُلّ العُداةِ الصِّحابِ
ولم تُشعلي جمرةً في
رمادي
ولم تكتبي صفحةً في
كتابي
وَقَفْتِ على كل بابٍ
غريبٍ
يصدُّكِ عني
وأغلقتِ بابي

- 6-
فيا أيّها الطيبون اللئامُ
حلالٌ عليكم خداعي
وكسْرُ ذراعي
وطيُّ شراعي
وعَتْبي عليكم حرامُ
فَلَسْتُمْ تهونونَ يوماً
عليَّ
وإنْ مزّقَتْني الرماحُ
وإنْ أوجعتني السّهامُ
فليس بقلبي سوى الحبِّ
سيفٌ
وسيفيَ غُصْنٌ
ينام عليهِ الحمَامُ
أنا شهقةُ النبعِ
ترويدةُ الطفلِ
زنبقةُ العشقِ والعاشقينْ
فهاتوا مقصاتكم والحقوني
سأنزف عطراً عليكم
وأبكي لكم وأغني لأمي التي
عَلَّمتني إذا ما طريقٌ تخونُ
خطايَ بألاّ أخون الطريقْ
وإن خانني النحلُ أو لمَّ
عطري الفَراشُ
فإن الزنابقَ لا تشتكي
قاطفيها
ولا بائعيها
وليست تعاتب من يسرقون
الرحيقْ .





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.