قبرُ جدّتي - دنيا ميخائيل | القصيدة.كوم

شاعرة عراقية مقيمة في أمريكا، حصلت على جائزة الكتاب العربي الأمريكي عن ديوانها "يوميات موجة خارج البحر" (1965-)


1309 | 0 | 0 | 0




حين ماتت جدتي
فكرتُ: لا يمكنها أن تموت مرتين.
كل شيء في حياتها حدث مرة واحدة والى الأبد:
سريرُها على سطح الدار،
الخيرُ والشرُ المتقاتلان في حكاياتها،
ثيابُها السود،
حدادُها على ابنتِها التي “قتلها الصداع”،
تسبيحتُها وهمهمة “اغفر لنا خطايانا”،
آنيتها الفارغة من العصر العثماني،
ضفيرتُها، كلُّ شعرةٍ تاريخ:
أولاً كان السومريون
يخطون أحلامَهم على ألواح طينية.
رسموا نخلاً فنضج التمرُ قبل أحزانهم،
رسموا عيناً لتطردَ الشرَّ
عن مدينتهم.
رسموا دوائرَ وصلّوا لها:
قطرةَ ماء
شمساً
قمراً
عجلةً تدور أسرع من الأرض.
توسّلوا: “أيتها الآلهة، لا تموتي وتتركينا وحيدين.”

فوق برج بابل
الضوءُ منفى
مشوَّش،
شفراتهُ
فُتاتُ أغانٍ للطيور.

مرّ على دجلةَ
المزيدُ من الامبراطوريين العراةِ
والسفنِ …
امتلأ النهرُ
تيجاناً
خوذاً
كتباً
أسماكاً ميتة،
وعلى الفرات طافتْ جثثٌ -زنابق.

كلُّ دقيقةٍ ثقبٌ جديد في جسدِ السفينة

هبطتْ علينا الغيومُ
حرباً حرباً
التقطتْ سنواتِنا،
جنائنَنا المعلّقةْ،
ومضتْ مثلما تفعلُ اللقالق.

قلنا ليس هناك أسوأَ ليأتي.

والآن جاء البرابرة،
الى نينوى أم الربيعين.
كسروا قبرَ جدتي: لَوْحِيَ الطيني
ليثبتوا أنهم موتى، أكثر أو أقل قليلاً.
هشّموا الثيران المجنّحة،
عيونُها الواسعة
المفتوحة
زهراتُ عبّاد الشمس
تنظرُ مدى الحياة
إلى أشلاء أحلامِنا الأولى…

يدي على الخريطة
كأنما على أثرِ جرحٍ قديم




My Grandmother’s Grave

(Translated by: Dunya Mikhael)

When my grandmother died
I thought, “She can’t die again.”
Everything in her life
happened once and forever:
her bed on our roof,
the battle of good and evil in her tales,
her black clothes,
her mourning for her daughter who
“was killed by headaches,”
the rosary beads and her murmur,
“Forgive us our sins,”
her empty vase from the Ottoman time,
her braid, each hair a history —

First were the Sumerians,
their dreams inscribed in clay tablets.
They drew palms, so dates ripen before their sorrows.
They drew an eye to chase evil
away from their city.
They drew circles and prayed for them:
a drop of water
a sun
a moon
a wheel spinning faster than Earth.
They begged: “Oh gods, don’t die and leave us alone.”

Over the Tower of Babel,
light is exile,
blurred,
its codes crumbs of songs
leftover for the birds.

More naked emperors
passed by the Tigris
and more ships . . .
The river full
of crowns
helmets
books
dead fish,
and on the Euphrates, corpse-lilies floating.

Every minute a new hole in the body of the ship.

The clouds descended on us
war by war,
picked up our years,
our hanging gardens,
and flew away like storks.

We said there isn’t any worse to come.

Then the barbarians came
to the mother of two springs.
They broke my grandmother’s grave: my clay tablet.
They smashed the winged bulls whose eyes
were sunflowers
widely open
watching the fragments of our first dreams
for a lifetime.

My hand on the map
as if on an old scar.




الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.