صوتان في ذاكرة طرابلس - محمد الهادي الجزيري | القصيدة.كوم

شاعرٌ تونسيٌّ (1962-) منتبهٌ منذ زمنٍ إلى خصوصية الصوت والفكرة.


1674 | 0 | 0 | 0




ــ كلّ شيء حزين يصادفني في الطريق
يكون مآله بيتي:
إطار مسنّ بلا لوحة مثلا
حجر مستكين على شكل قلب
تنازل عنه جدار قديم
شراع مسجّى على هامش البحر
حصّالة.. انتهى دورها
صفحة من كتاب عن العشق
تلهو بها الريح فوق رؤوس القطيع
وأشياء أخرى تضجّ بها ورشتي
حيث أنزع عنّي حجابي وأقنعتي
وأعانق في لوحة كلّ شيء حزينْ
..................
نلتقي يا غريبُ
فقد آن لي أن أعود إلى الأهل
شكرا على الأدب الجمّ والياسمينْ
سأطوّق ليلي بأجمل عقد من الياسمينْ
...........
ــ إلى أين؟
إنّي لأحزن من كلّ ما قد ذكرتِ
ومن كلّ ما تجمعين وما تهملين
وما تعلمين وما تجهلينْ
قريبا أسلّم خمسين عاما
إلى كفّ هذا الهباء العطيمِ
وأنأى بنفسي بعيدا عن الصيد والصائدينْ
لأنتظر الموت مبتسما.. قانعا
مثلَ..، لا ليس مثلي سجينْ

خذيني إلى لوحة لا إطار لها
غير خلوتنا ويديكِ
خذيني إلى لحظة السحر
أين تعيدين تشكيل وجه الحياة كما ترغبينْ
خذيني إليك
خذيني لكي توقني أنّني زاهد
بعد صيدي الوفيرْ
أريد فقط أن أراك لأؤمنَ
قبل شرودي الأخيرْ

أريد من الأرض ركنا صغيرا ببيتكِ
أعبد ربّك فيه
بعيدا عن الكافرين بأغنيتي
وعن المؤمنينْ






الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: