تجذيف - محمد الهادي الجزيري | القصيدة.كوم

شاعرٌ تونسيٌّ (1962-) منتبهٌ منذ زمنٍ إلى خصوصية الصوت والفكرة.


1586 | 0 | 0 | 0




كم مرّة أخرى سنعشق؟
كم سندهش في ممرّات الحديقة؟
كم سنصهل في متاهات القصيدةْ؟
ليتنا ريح لنعبث بالنساءِ
وليتنا ليل لندخل كلّ بيت فيه أنثى
ليتنا ضوء الصباح
لنوقظ الأنثى التي رسمت ملامحنا القديمة والجديدةْ
ليتنا مطر لنهمي فوق شرفتها البعيدةْ

كم زعمنا للقوافل أنّها نار غزوناها وعدنا سالمينَ
وأنّها نهر عبرناه وبلّلنا قليلا
كم زعمنا أنّها عصفورة عبرت طفولتنا على عجل
ولم نحفل بها
يا كم زعمنا للنساء وللندامى
أنّها كأس شربناها
ولم نسكر بها
لكنّنا من شرفة الذكرى سقطنا في يديها
أسكرتنا الأبجديّة مرّة أخرى وقادتنا إليها
كيف نفلت من حبال الشوق؟
كيف نفرّ منها؟
كيف نخفي ما بداخلنا وقد باحت بشهوتنا القصيدةْ؟
كيف نهرب من حقيقتنا الوحيدةْ؟

نحن لم نعشق سوى نسخ لها
لم نقطف امرأة سوى لنثير غيرتها
ونثأر من أنوثتها العنيدةْ
جذّف إذن
جذّف بنا يا قلب في بحر الحنينْ
جذّف إلى زمن قديمْ
جذّف إلى طفل يقشّر طفلة ويشمّها
في غيم حجرتها البعيدةْ
أين منّا وجهها المغمود فينا؟
أين منّا نهدها الطاغي وبسمتها المريبةْ؟
أين منّا عُريها العفويّ .. أين مواؤها منّا؟
وأين تورّد الجسدين في ليل الخصوبةْ؟
أين منّا باب حجرتها البعيدةْ؟

جذّف بنا يا قلب جذّف إنّ رغبتنا شديدةْ
جذّف بنا
إنّ الفراشة بين طيّات المسافة
والمسافة في الطبيعة
والطبيعة في خلايانا فجذّف نحونا
إنّ الفراشة بيننا وعلى وسادتنا وفينا
فهي نحنُ ونحن ما كانت وما ستكونُ
نحن سريرها النائي ونحن لحافها وكيانها الملتذّ
نحن صهيل فارسها الجميلْ
مرآة هذا الكون نحن ونحن كلّ العاشقينْ

جذّف بنا يا قلب في بحر الحنينْ
إنّ الفراشة في هواجسنا وفي ما قد نقولْ
هي في أناملنا وفي لغة قريبةْ
أوراقنا البيضاء تُعلن أنّنا تهنا وحيرتنا شديدةْ
غير أنّا واثقون وواثقونْ
أنّ الفراشة في القصيدةْ
وسترتدي ألواننا وتلوح منّا بعد حينْ
ستلوح منّا فهي نحن ونحن فرصتها الفريدةْ
ستلوح في صور وأشكال عديدةْ

جذّف إذنْ
جذّف بنا يا قلب في بحر الحنينْ
سنمرّ بالعشاق في جزر الهوى
ونظلّ دوما مبحرينْ

هل نحن في سفر إليها أم إلينا يا تُرى؟
أم نحن في سفر إلى لغة جديدةْ؟
أم نحن في سفر إلى امرأة قصيدةْ
جذّف بنا يا قلب جذّف
إنّ رغبتنا شديدةْ
إنّ رغبتنا شديدةْ








الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)