فراشٌ دونَ أنسام - معتصم الأهمش | القصيدة.كوم

شاعرٌ سودانيٌّ (1992-) ملامحُ قصيدتُه مشوّقة كصورة جنين في الرحم.


589 | 0 | 0 | 0



الليــلُ طفلـكِ مفطــومٌ بـآلامي
يجرُّ في الأفقِ للمجهولِ أيامي
وكم سمائي كتابٌ
والرؤى شجرٌ
وأنتِ حرفي وماءُ الشعرِ أقلامي
على فصولِ تواريخي
دَمٌ ... وطنٌ
وبينها رقدت أجداثُ أقوامي
وصحتُ هذي الرحى
والحربُ دائرةُ
لم تَبْقَ لي الأرض في إنسانها الدامي
في الشِّعر تلتبسُ الأشياء أنتِ / أنا
أنا : وجودٌ فناءٌ
شمسُ إظلامِ
وأنتِ : أول من صادفت
ها جسدي مدينةٌ سُمِّرت
منفاي / أقدامي
أحبكِ الحبُّ
إذ غادرتِ
بي نزفت عبارتي وتراً والموتُ أنغامي
وحينما عادَ صوتي
إذ صرختُ سدى ياللجنون بمعراجِ الصدى النامي
أَرَقْتُ شمسي على شطرين
فانسكبت تلك السماواتُ في حرفِ السَّنا الظامي
سألتكِ
الليل هل ما زال مختزناً ونائماً فيكِ
مذ غادرتِ أحلامي ؟؟
من أشرعَ الريح
في دوامةٍ حبلت بالأمنياتِ ترامت بين أوهامي ؟؟
هل الربيع سيربو في الرؤى شجراً
لتستفيق فؤوسي نحو أصنامي ؟؟
عيونكِ النهر
في عيني أوديةٌ من الجفافِ عليها طفتُ أعوامي
وكل غصنٍ على عينيكِ يرفعني
بين السماوات حتى المنتهى السامي
فهذه الأرض حبلى النار
مذ كرهت
ومنذ طِرْنا فراشاً دون أنسامِ





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.