جميل لحدّ انتهاءِ القصيدة - عبيد عباس | القصيدة.كوم

شاعرٌ مصريٌّ (1976-) مختلفٌ في إدراكه للناقص في الشعرية العربية.


648 | 0 | 0 | 1





قبيحٌ أنا فى غيابكِ ،
أمضى
كأى قطار ٍ
على الواقفينَ انتظارًا
لأى قطارٍ
على الواقفينَ سيلقى السلامْ

قبيحٌ أنا فى غيابِ القصيدةِ ؛
صوتى :
بلادٌ من الفقدِ تعوى ،
ووجهى :
زمانٌ من الصفو يهوى ،
وظلى :
رفيقى الذى لا أرى فى الظلامْ

قبيحٌ
، ولا أسمعُ الشوقَ بين ضلوعى ،
كهذا الزحامْ

كتلك الندوبِ التى فى ضميرى ،
كجهل الشوارع ضدّ صغيرى ،
كصمتِ الشعوبِ ،
وصوتِ النظامْ

كطلقة لهوٍ تفرق زوجَى حَمامْ

كحزنى الأنانىّ
وهو يسدُّ الطريقَ على اللحظةِ البكر ،
وهو يُعصّبُ عينى
فلا أبصرُ اللحنَ تسقطُ فيه الخديعةُ والحربُ ،
تصبحُ عيناكِ سيدةَ الموقفِ ، الخائفونَ
يعودونَ من صفعة القهر ،
والجائعونَ الغلابةُ يطفونَ للحلم ،
يهوونَ من نظرة العطفِ
فى أعين السادةِ العابرينْ

قبيحٌ كجهلِ رضا الطيبينْ

أمرّ بغير يقينْ
وكنتُ أمر بشلال صفوٍ / بصوتكِ حتى أرانى
ليغسلَ يومى من الألمِ الجارِ
والمؤلمينْ

أمرّ بغير حنينْ
و كنتُ أمرُّ لأنسى بوجهى لهاثَ السنينْ

قبيحٌ
ككل الذين هناكَ
ولم يدخلوا فى حدودِ هواكِ
لكى يصبحوا آخرينْ






الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.