في الوقوف بين السماوات ورأس الإمام الحسين - مظفر النواب | القصيدة.كوم

مظفر النواب

Muthaffar al-Nawab

شاعر وناقد ومعارض سياسي بارز عراقي من أصول هندية، اشتهر بشعره السياسي (1934-2022)


16138 | 5 | 1 | 3



إلقاء: مظفر النواب


فضّةٌ من صلاةٍ
تَعُمُّ الدخولْ

والحمائمُ أسرابُ نورٍ تلوذُ بريحانةٍ
أترعتها ينابيعُ مكَّةَ أعذبَ ما تستطيعُ
ولستُ أبالغُ أنّكَ وحيٌ تواصلَ بعدَ الرسولْ

ومن المسكِ أجنحةٌ وفضاءٌ كأنّي أعلو
ويجذبني أن ترابُكَ هيهات يُعلى عليه
وبعض الترابِ سماءٌ تنيرُ العقولْ

ليسَ ذا ذهبٌ ما أًقَبِّلُ
بل حيثُ قَبَّلَ جَدُّكَ من وجنتيكَ
وفاضَ حليبُ البتولْ

لم يزلْ هِمَماً للقتالِ ترابُكَ
أسمعُ هَولَ السيوفِ
ووهجَ ظماكَ ينيرُ الضريح
ويوشكُ قفلُ ضريحِكَ أن يتبلَّجَ عنكَ
أراكَ بكلّ المرايا على صهوةٍ من ضياءٍ
وتخرجُ منها فأُذهَلُ أنّكَ أكثرُ منّا حياةً
ألستَ الحسينَ بن فاطمةٍ وعليٍّ
لماذا الذهولْ

تعلّمتُ منكَ ثباتي وقوّةَ حزني وحيداً
فكم كنتَ يومَ الطفوفِ وحيداً
ولم يكُ أشمخُ منكَ وأنتَ تدوسُ عليكَ الخيولْ

من بعيدٍ رأيتَ - ورأسكَ كانَ يُحَزُّ - حريقَ الخيامِ
على النار أسبلتَ جفنيكَ حلماً
بكى اللهُ فيكَ بصمتٍ وتَمَّ الكتابُ
فدمعُكَ كان ختامَ النزولْ

مُذْ أبيتَ يبايعكَ الدهرُ
وارتاب في نفسهِ الموتُ مما يراكَ بكلِّ شهيدٍ
فأين تُرى جنّةً لتوازي مقامَكَ
هل كُنتَ تسعى إليها حثيثَ الخُطى
أم تُرى جنَّةُ اللهِ كانت تريدُ إليكَ الوصولْ

واقفٌ وشجوني ببابِكَ
ما شاغلي جنّة الخُلدِ أو أستجيرُ من النارِ
لكنّني فاضَ قلبي بصوتِكَ
تستمطرُ اللهَ قطرةَ ماءٍ
تطيلُ وقوفَكَ ضدّ يزيدَ إلى الآن
لله ممّا بتاريخنا من مغولٍ
وممّا بهِ من ذُرىً لا تطالُ
وعنها انحدارُ السيولْ

إنّنا في زمانٍ يزيدٍ…
كثير الفروعِ وفي كلّ فرعٍ لنا كربلاءُ
وكَشَّفَ إحدى وعشرون عمرو بن عاصٍ ونصفٌ
نعم ثَمَّ نصفٌ
يُفَتِّشُ روثَ بني قنيقاعٍ
ويرضى قُرادَ الحلولِ
إذا كان يرضاهُ يوماً قُرادُ الحلولْ

هِرِمَ العهرُ من سوفَ يطعمهُ للكلابِ
وأحسبَ أنَّ الكلابَ تقيءُ لفرطِ نجاستِهِ
لا تخونُ الكلاب ولا تتباهى بفرط خصاه
لُعِنتَ زماناً
خِصى العقلِ فيهِ يقودُ فحولَ العقولْ

يا إمامَ الشهادَةِ!
عهدٌ على عاشقي كبرياءِ السماوات في ناظريكَ
نقاومُ
نعرفُ أنَّ القتالَ مريرٌ وأن التوازنَ صعبٌ
وأنّ حكوماتِنا في رِكاب العدوِ
وأنَّ ضعافَ النفوسِ انتموا للذئابِ
وعاثت ذئابٌ من الطائفية تفتكُ بالناس
ما أنت طائفةٌ إنما أمةٌ للنهوضِ
تواجهُ ما سوف يأتي
إذ الشرُّ يعلنُ دولته بالطبولْ

لستُ أبكي
فإنّكَ تأبى بكاءَ الرجالِ
ولكنّها ذرفتني أمام الضريحِ عيوني
يُطافُ برأسِكَ فوق الرماحِ
ورأس فلسطين أيضاً يُطافُ به في بلاد العروبةِ
يا للمروءةِ والعبقرية بالجُبن
أما العراقُ فيُنسى
لأن ضريحَكَ عاصمةُ الله فيه
وجودُ بنيه أقلُّ من الجودِ بالروحِ
جودٌ خجولْ

وطني رغم كل الرزايا
يُسَلُّ على الموتِ كلَّ صباحٍ
ويُغمَدُ في الحزنِ كلَّ مساءٍ
وينهضُ ثانيةً والصباحاتُ بين يديهِ
بطاقاتُ عُرسٍ
وتبقى الثريّا معلقةً فوقه
أسوةً بالثريّات فوق ضريحكَ
يا ربُّ نَوِّرْ بتلكَ الثريّات وجهي
وبالطلع والرفقة الثابتين على الدربِ
عرضاً وطولْ

أنت يا ربُّ لا بُدَّ تغفرُ للكُفْرِ
إن كانَ حرّاً أبيّاً
وهيهات تغفرُ للمؤمنينَ العبيد
وذلك فهمي
وأنتَ ضماني على ما أقولْ

ها أنا عُرضةٌ للسهامِ
التحاقاً بموقفكَ الفذِّ
يوم ترجّلتَ بين الرماحِ
وأنتَ الذي بيديكَ عنانُ خيول الزمانِ
فما وقفةُ العز يومٌ ولكن زمانٌ
وهذا العراقُ وقد رَجَّلَتْهُ جيوشُ الحصارِ
وحيداً يصولْ

كأنَّ العروبةَ ليس ترى
كيف يُحْتَزُّ رأسُ العراقِ
وكيف تُقَطَّعُ أوصالُهُ
ويطوفُ يزيدٌ به في البلادِ
وواهٍ من الإنكسارِ المريرِ بعين الرجالِ
يمدّون أيديَهم لزمانِ لكم أكرموهُ
ولم ألقَ مثل العراقِ
كريماً خجولْ






الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)





قصيدة من عالم القطط
( 5.3k | 5 | 2 )
بالخمر وبالحزن فؤادي (نعم مولاي ترابُ)
( 4.8k | 5 | 3 )
ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة
( 4.8k | 5 | 1 )
يجي يوم ونردّ لأهلنه
( 4.5k | 0 | 0 )
سهرنالك دهر ما جيت
( 3.9k | 5 | 2 )
رحيل
( 3.9k | 0 | 5 )
أيها القبطان
( 3.2k | 0 | 0 )
رباعيات
( 2.3k | 0 | 0 )
يا حزن
( 2.1k | 0 | 3 )
اخذني يا بحر
( 1.7k | 0 | 0 )
وأنت المحال
( 1.5k | 0 | 0 )
التباس وأشياء أخرى
( 1.2k | 5 | 1 )
عن السلطنة المتوكلية والدراويش ودخول الفرس
( 1.1k | 1 | 2 )
بنات الشام
( 1.1k | 0 | 1 )
[جمعت مساحة بعض السجون]
( 979 | 0 | 1 )
وتريات ليلية - الحركة الأولى
( 728 | 5 | 2 )
براءة الأم
( 647 | 0 | 1 )
براءة الأخت
( 597 | 0 | 1 )
للريل وحمد
( 542 | 5 | 1 )
عاتب آني بحرقة
( 522 | 0 | 1 )
متوزرة بالماي
( 345 | 0 | 1 )
في الحانة القديمة
( 193 | 0 | 1 )
عروس السفائن
( 140 | 0 | 0 )
زرازير البراري (حن وآنه حن)
( 103 | 0 | 1 )
من الدفتر السري الخصوصي لإمام المغنين
( 92 | 0 | 0 )
الخوازيق
( 92 | 0 | 0 )
مو حزن.. لكن حزين
( 90 | 0 | 0 )
البقاع .. البقاع
( 89 | 0 | 0 )
روحي ولا تگلها: شبيچ
( 88 | 0 | 0 )
اعترافان في الليل والإقدام على ثالثة
( 88 | 0 | 0 )
وانتهى عقد الإيجار
( 87 | 0 | 0 )
المساورة أمام الباب الثاني
( 72 | 0 | 1 )
المسلخ الدولي وباب الأبجدية (تعلل فالهوى علل)
( 65 | 0 | 0 )