التباس وأشياء أخرى - مظفر النواب | القصيدة.كوم

مظفر النواب

Muthaffar al-Nawab

شاعر وناقد ومعارض سياسي بارز عراقي من أصول هندية، اشتهر بشعره السياسي (1934-2022)


1924 | 5 | 0 | 2




إلقاء: مظفر النواب


وأُرجوحةٌ
- بينَ نَخلِ العِراقِ –
القَمرْ

أشْتَهي صِغَري لأَنامَ بِها
أرضعتني النجومُ
ودِجلةُ تَجري كطَعمِ النِّساءِ
أبوحُ يدي عِندَهُنَّ
وأذرِفُ ريقي بإحدى السُّرَرْ

وأرمي اشتِهائي
شِباكاً مُقطَّعةً لا تَصيدُ
لأنِّيَ مُتَّهمٌ بالنَّهَرْ

أرجَحَتني على الكونِ أمِّي
كحُلمِ النَّوارسِ
فالتَبَسَ اللهُ عِندي بِكُلِّ البَشَرْ

أيُّ شيءٍ أحبُّ إلى الله
ممّن قد اصطادَ بحراً
وأرجَعَهُ للبَحَرْ

للصبايا روينَ الجرارَ بدجلةَ
أشياءُ لا ترتوي
زهرةٌ جامعت نفسَها بانتصاب العَبَقْ

ما ألذَّ الشَّمولَ
وقد فلقَ الفجَرَ ربُّ الفَلَقْ

ربما استغفرت لي رعونةُ غطشي الطفوليّ
أظهرُ من تحت أثوابهنّ
أرى قُبَّةَ الكونِ قد فاضَ عنها الشبقْ

آه لو أنني لا أزالُ بتلك الخيامِ
أنامُ على شاطئٍ من أريجٍ
وأصحو على ثورةٍ من حَبَقْ

عالمٌ أخذتهُ المياهُ
وما عادَ يمكنُ إرجاعه
كلّما جنّني الليلُ
تأتي زوارقُ من ورقٍ مثقلاتٌ بدمعي
أشدُّ زوارقَ هذا الوجودِ مقاومةً
زورقٌ من وَرَقْ

يا رعى الله تلك الزوارقَ
كنّا ننامُ بأحضانها
فإذا انقلبتْ ويقالُ غرقنا،
فمن قدرةِ الله يطفو الغَرَقْ

وكبرنا
وظلّت زوارقنا في الطفولة
يوماً أعودُ وأدفعُها ضدّ مجرى الزمانِ
وأبلغُ بدءَ الوجودِ
وأوّلَ حيٍّ صغيرٍ من الكائنات
وعى نفسَهُ واعتراهُ القَلَقْ

كيف لا يولدُ الناسُ في الرافدينِ سُكارى
وكلُّ الذي في العراقِ يُقَطَّرُ منه العَرَقْ

ارمِ ربَّ الحَجَرْ
ارمِ شُلَّتْ مُدَرَّعَةٌ تحت طليات عينيكَ
تلتفُّ نابضَ نارٍ
فما حجرٌ طاشَ
من أين هذي الرشاقةُ للقدرِ الضخمِ
أم أنتَ مما صبرتَ نحتَّ القَدَرْ

كأنّكَ أنتَ تزلزلُ ظهرَ الزمانِ
بمقلاعِكَ الأرضُ ناراً
تدورُ بها في دخان الدواليبِ
صحوَ المحيّا كأنَّ اكتمالَ القَمَرْ

ارمِ قبّلتُ كفّكَ وجهاً وظهراً
جرائدنا لم تزل تتثاءبُ
لا سيّما انتشرَ الآنَ داءُ البَقَرْ

ارمِ، أنتَ يدُ الله
أيقظْ حجارَ الجحيم
تآمرهم ضد وعي الحجارة لا يُغتَفَرْ





الآراء (1)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.





في الوقوف بين السماوات ورأس الإمام الحسين
( 23.4k | 5 | 6 )
قصيدة من عالم القطط
( 9.1k | 5 | 5 )
يجي يوم ونردّ لأهلنه
( 8.4k | 0 | 3 )
بالخمر وبالحزن فؤادي (نعم مولاي ترابُ)
( 8.1k | 5 | 9 )
ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة
( 7.3k | 5 | 4 )
سهرنالك دهر ما جيت
( 6.2k | 5 | 3 )
رحيل
( 5.8k | 0 | 9 )
أيها القبطان
( 4.9k | 0 | 2 )
يا حزن
( 4.1k | 4 | 6 )
رباعيات
( 3.6k | 4 | 1 )
وتريات ليلية - الحركة الأولى
( 3.4k | 5 | 3 )
اخذني يا بحر
( 3.3k | 0 | 2 )
وأنت المحال
( 2.4k | 0 | 2 )
بنات الشام
( 2.1k | 0 | 1 )
عن السلطنة المتوكلية والدراويش ودخول الفرس
( 1.9k | 1 | 2 )
براءة الأخت
( 1.7k | 5 | 2 )
[جمعت مساحة بعض السجون]
( 1.6k | 0 | 2 )
للريل وحمد
( 1.6k | 5 | 4 )
براءة الأم
( 1.4k | 0 | 2 )
في الحانة القديمة
( 1.2k | 0 | 4 )
من الدفتر السري الخصوصي لإمام المغنين
( 1.1k | 0 | 1 )
المسلخ الدولي وباب الأبجدية (تعلل فالهوى علل)
( 1k | 0 | 0 )
عاتب آني بحرقة
( 984 | 0 | 2 )
وانتهى عقد الإيجار
( 891 | 3 | 2 )
البقاع .. البقاع
( 871 | 0 | 2 )
مو حزن.. لكن حزين
( 829 | 0 | 3 )
روحي ولا تگلها: شبيچ
( 829 | 5 | 5 )
عروس السفائن
( 796 | 0 | 0 )
اعترافان في الليل والإقدام على ثالثة
( 745 | 0 | 0 )
متوزرة بالماي
( 734 | 0 | 1 )
زرازير البراري (حن وآنه حن)
( 638 | 5 | 2 )
المساورة أمام الباب الثاني
( 628 | 0 | 2 )
الخوازيق
( 576 | 0 | 0 )
رقمُ هاتفٍ قديم
( 321 | 0 | 0 )