ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة - مظفر النواب | القصيدة.كوم

مظفر النواب

Muthaffar al-Nawab

شاعر وناقد ومعارض سياسي بارز عراقي من أصول هندية، اشتهر بشعره السياسي (1934-2022)


6197 | 5 | 2 | 1



توطئة

"هذه القصائد لَمْ تُكتب لمناسبة،
كُتَبَت لدهرٍ من الحزنِ والتحدي،
لا خوفَ أن يطول،
ما دمنا ننبض والأفضلون يحملون السلاح .
اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية
بعضكم سيقول بذيئة
لا بأس،
أروني موقفا أكثر بذاءةً مما نحنُ فيه"

مرَّةً أُخرى على شُبّاكنا تبكي
ولا شيءَ سوى الريحِ
وحبّاتٍ من الثلجِ على القلبِ
وحزنٍ مثلَ أسواقِ العراق..

مرَّةً أُخرى أمدُّ القلبَ
بالقربِ من النَهْرِ زُقَاق..

مرَّةً أُخرى أُحَنِّي نِصْفَ أقدامِ الكوابيسِ بقلبي
وأُضيءُ الشمعَ وحدي
وأُوافيهِم على بُعْدٍ
وما عُدْنا رِفاق..

لمْ يَعُدْ يذكُرُني منذ اخْتَلفنا أَحدٌ غير الطريق
صارَ يكفي!

فَرَحُ الأجراسِ يأتي من بعيدٍ
وصهيلُ الفتياتِ الشُقْرِ يستنهِضُ عزمَ الزمنِ المُتْعَبِ
والريحُ من الرُقْعَةِ تغتابُ شموعي..

رُقْعَةَ الشبّاكِ
كم تُشْبِهُ جوعي..

و"أثينا" كُلَها في الشارعِ الشِتْويِّ
تُرْخِي شَعْرَها للنَمَشِ الفِضِيِّ
وللأشرطةِ الزرقاءَ واللذّةِ
هل أخرجُ للشارعِ؟
مَنْ يَعرِفُني؟
مَنْ تَشْتَريني بقليلٍ من زوايا عيْنِها؟
تعرِفُ تَنْويني وشَدَّاتي وَضَمِّي وجُموعي..

أيْ إلهي إنَّ لي أمنيةً:
أنْ يسْقُطَ القمعُ بداءِ القلبِ
والمَنْفَى يعودون إلى أوْطانِهمْ
ثُمَّ رُجوعي..

لم يَعُدْ يذكُرِني منذُ اخْتَلَفنا غير قلبيْ والطريقْ
صارَ يكفي

كُلُّ شيءٍ طَعْمُه
طَعمُ الفِراق..

حينما لم يبقَ وَجْهُ الحزبِ وَجَهَ الناسِ
قد تَمَّ الطلاقْ..

حينما ترتفعُ القاماتُ لَحْناً أُمَمِيَّاً
ثُمَ لا يأتي العِراقْ..

كانَ قَلْبِيْ يَضْطَرِبْ..

كنتُ أبكي !
كنتُ أستفْهِمُ عن لَوْنِ عريفِ الحَفلِ؟
عَمَّنْ وَجَّهَ الدعوةَ؟
عَمَّنْ وضعَ اللحنَ؟
ومَنْ قادَ؟ ومَنْ أنْشَدَ؟
أستَفْهِمُ حتى عن مذاقِ الحاضرينْ!..

يا إلهي.. يا إلهي.. يا إلهي ..
إنَ لي أمنيةً ثالثةً
أنْ يَرْجِعَ اللَحْنُ عراقيّاً
وإن كانَ حزينْ..

ولَقَدْ شَطَّ المَذَاقْ..

لَمْ يَعُدْ يذكُرُني منذ اختلفنا أحدٌ في الحفلِ
غير الاحتراقْ..

كان حفلاً أُمَمِياً
إنَما قَدْ دُعِيَ النفطُ
ولم يُدْعَ العراقْ..

يا إلهي..
رغبةٌ أخرى إذا وافقتَ
أن تغفرَ لي بُعْدِي وأُمِّي
والشُجَيراتِ التي لم أسْقِها منذُ سنين..

وثيابي
فلقد غيرتُها أمسِ بثوبٍ دونَ أزرارٍ حزين..

صارتْ الأزرارُ تُخفي
ولذا حذّرتُ منها العاشقين..

لا يقاسُ الحزنُ بالأزرارِ
بل بالكشفِ
إلا في حسابِ الخائفين..





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)





في الوقوف بين السماوات ورأس الإمام الحسين
( 16.3k | 5 | 3 )
قصيدة من عالم القطط
( 6.3k | 5 | 3 )
بالخمر وبالحزن فؤادي (نعم مولاي ترابُ)
( 6.1k | 5 | 5 )
يجي يوم ونردّ لأهلنه
( 5.7k | 0 | 0 )
سهرنالك دهر ما جيت
( 4.8k | 5 | 2 )
رحيل
( 4.6k | 0 | 6 )
أيها القبطان
( 3.9k | 0 | 0 )
يا حزن
( 2.8k | 0 | 3 )
رباعيات
( 2.8k | 5 | 0 )
اخذني يا بحر
( 2.2k | 0 | 0 )
وأنت المحال
( 1.8k | 0 | 0 )
وتريات ليلية - الحركة الأولى
( 1.5k | 5 | 2 )
بنات الشام
( 1.5k | 0 | 1 )
التباس وأشياء أخرى
( 1.4k | 5 | 1 )
عن السلطنة المتوكلية والدراويش ودخول الفرس
( 1.4k | 1 | 2 )
[جمعت مساحة بعض السجون]
( 1.1k | 0 | 1 )
براءة الأخت
( 864 | 5 | 2 )
براءة الأم
( 863 | 0 | 1 )
للريل وحمد
( 813 | 5 | 2 )
عاتب آني بحرقة
( 672 | 0 | 1 )
متوزرة بالماي
( 461 | 0 | 1 )
في الحانة القديمة
( 455 | 0 | 2 )
عروس السفائن
( 374 | 0 | 0 )
من الدفتر السري الخصوصي لإمام المغنين
( 370 | 0 | 0 )
مو حزن.. لكن حزين
( 312 | 0 | 1 )
البقاع .. البقاع
( 308 | 0 | 0 )
وانتهى عقد الإيجار
( 289 | 0 | 0 )
اعترافان في الليل والإقدام على ثالثة
( 286 | 0 | 0 )
زرازير البراري (حن وآنه حن)
( 274 | 0 | 1 )
روحي ولا تگلها: شبيچ
( 263 | 0 | 0 )
المسلخ الدولي وباب الأبجدية (تعلل فالهوى علل)
( 248 | 0 | 0 )
الخوازيق
( 221 | 0 | 0 )
المساورة أمام الباب الثاني
( 207 | 0 | 1 )