في مثلِ هذا الليل - طاهر رياض | القصيدة.كوم

طاهر (1956-) شاعرٌ عربيٌّ من فلسطين والأردن. لا يعرف ماذا يتوقع منه الله في الثامنة قليلا بعد الخمسين. حصل على جائزة الدولة التقديرية في الأردن.


958 | 0 | 0 | 0



إلقاء: طاهر رياض


في مثلِ هذا الليلِ
من سنةِ اقترانِ الجديِ بالجوزاءِ
لم ينمِ الكناريُّ الصغيرُ
لفرطِ ما خَفَقَتْ رياحٌ في جناحيه
ولم تهدأْ وراءَ البابِ همهمةُ الغرابِ

في مثل هذا الليلِ
كنتُ أَفُكُّ بالشفتين أحجيةَ الأسى عن سُرَّةٍ عمياءَ
كانَ فمي صغيراً
لحيتي صهباءَ
أولمتُ الشتاءَ لرعشةٍ في الكفِّ توشكُ أن ترى
ولرجفةٍ في الخصرِ تلمسُ نفسَها للمرّة الأولى
جرفتُ الياسمينَ من البياض إلى احمرارِ حنينِهِ
كانت أعيشابُ المجازِ
تَكِنُّ ليّنةً وتَنْدى تحتَ شوكي
ثمّ تنفرُ ثمّ تَنْدى
ثم تنفرُ مرّةً أخرى
وكنتُ أردُّها عذراءَ
تجهلُ كيف يُجنى من مراراتِ العذوبةِ بغتةً عسلُ العذابِ

في مثل ليلٍ ليسَ ينفدُ مثل هذا الليل
أيقظني حفيفُ فراشةٍ
وجرى غزالُ المسكِ بين أصابعي
وتلفَّتتْ من حيرةٍ أو حكمةٍ في الصبر بومٌ
من أكونُ أنا هنا؟
جسدانِ لي:
جسدٌ يُذَكِّرُني
وآخرُ ساهياً عنهُ يُؤَنِّثُني
وثوبي المهملُ المرميُّ في طيشِ المكانِ
يكادُ من وَرَقٍ خَريفيٍّ يكونُ
فمن أكونُ هنا أنا؟
جسدانِ
شِلْتُ بواحدٍ عَمَدَ السماء
وسِلْتُ بالثاني على عَطَشِ الترابِ

في مثلِ ليلٍ مثلِ هذا
كلُّ شيءٍ كان مُحتمَلاً
كأن أبقى هناك َ
مُحَدِّقاً في سرعةِ الأشياءِ
وهي تمرُّ في قفصِ الضياءِ
كأن أَمُدَّ يدي إليَّ
ولا أطالَ سوى يدي
وكأن تُبَدِّلَ جديَها الجوزاءُ
فالحبُّ احتمالٌ ليس تنقصُهُ الفكاهةُ
أو كأن أنأى بعيداً
تاركاً فوقَ السريرِ حبيبةً
لتنوبَ عنّي في غيابي





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)




حلاج الوقت
( 9.8k | 0 | 2 )
بعد الخمسين
( 5.3k | 5 | 1 )
حب2
( 4.7k | 0 | 0 )
الريحُ فيَّ .. اسمعي
( 2.8k | 0 | 1 )
آهِ نهداكِ !
( 2.7k | 0 | 1 )
رباعية ميم
( 2.6k | 0 | 0 )
قصيدة بلا معنى
( 2.4k | 0 | 0 )
مزّقي الليل..
( 2.3k | 0 | 1 )
نفر من الجن
( 2.1k | 0 | 1 )
حيا في قبري
( 2.1k | 0 | 0 )
ادخلي كالصلاة
( 2.1k | 0 | 0 )
كل ذنبي
( 2k | 0 | 0 )
نسيان
( 2k | 0 | 0 )
هدأت أم حنينها مشلولُ
( 2k | 0 | 1 )
بدأ الموتُ
( 2k | 0 | 0 )
حاملا مأتم الحنين
( 2k | 0 | 0 )
انهضي
( 2k | 0 | 0 )
الليلة
( 2k | 0 | 0 )
البئر
( 2k | 0 | 1 )
النافذة
( 1.9k | 0 | 0 )
ومات..
( 1.9k | 0 | 0 )
حب1
( 1.7k | 0 | 1 )
أخطاء - سراب الماورد
( 1.7k | 0 | 0 )
ليلى
( 1.6k | 0 | 0 )
هل الرملُ إلا
( 1.5k | 0 | 0 )
قصيدة غير مقصودة
( 1.5k | 0 | 0 )
هي
( 1.4k | 0 | 0 )
مثال
( 1.4k | 0 | 0 )
اقرأ
( 977 | 0 | 0 )
كأنّكِ لا تذكرين
( 895 | 5 | 3 )
ليلٌ وامرأتان
( 617 | 0 | 0 )
لا مرثية
( 587 | 0 | 0 )
[لحصرمٍ أم زبيبٍ أنتَ تنتسبُ؟]
( 582 | 0 | 0 )
أُصغي أحياناً
( 565 | 0 | 0 )
في الطريقِ إلى النبع
( 561 | 4 | 0 )
خبزي وخمري
( 548 | 0 | 0 )
البيوت
( 536 | 0 | 0 )
[اهرم ببطء أيها الجسد]
( 523 | 0 | 0 )
إلى كلِّ ما لا تطالُ يدايَ
( 514 | 0 | 0 )
لا تَهْدِ الأمس إلى غَدِه
( 503 | 0 | 1 )
روائح
( 476 | 0 | 1 )
سأَحسِبُ قلبيَ بئراً
( 472 | 0 | 1 )
الغجر
( 471 | 0 | 0 )
باغانيني
( 463 | 5 | 0 )
أناشيد لاماثاريس
( 455 | 5 | 0 )
الشبه
( 437 | 0 | 0 )
[وما زلتَ تكتبني في الهواء غراباً]
( 427 | 0 | 0 )
[حين تمشي على غير هَذيٍ]
( 408 | 4 | 0 )
[مثل من يخلقُ الرؤى بالرَّمشِ]
( 406 | 0 | 0 )
في حقل البابونج
( 354 | 0 | 0 )
سير
( 188 | 0 | 0 )
الشهقة
( 172 | 0 | 0 )
أبو نواس
( 172 | 0 | 0 )
الأعشى
( 166 | 0 | 0 )
ارتباك
( 160 | 0 | 0 )
الظل
( 157 | 0 | 0 )
ضحك
( 123 | 0 | 0 )
عواء
( 114 | 0 | 0 )