غرناطة - نزار قباني | القصيدة.كوم

شاعر وناشر ودبلوماسي سوري. يجتمع في شعره عنصرا البساطة والأناقة ليرسما ثيمات من الحب والإيروتيكية والنسوية والدين والقومية العربية. يعتبر قباني واحدا من أكثر الشعراء العرب تقديراً كما يعتبر شاعر سوريا القومي. حائز على جائزة العويس الثقافية دورة 1992-1931 في مجال الإنجاز الثقافي والعلمي. (1923-1998)


5577 | 5 | 2 | 3



إلقاء: نزار قباني


في مدخلِ "الحمراءِ" كان لقاؤُنا
ما أطيبَ اللقيا بلا ميعادِ

عينانِ سوداوانِ في حَجَرَيهما
تتوالدُ الأبعادُ من أبعادِ

هل أنت إسبانيةٌ؟ ساءلتها
قالت: وفي غرناطةٍ ميلادي

غرناطةٌ؟ وصَحَتْ قرونٌ سبعةٌ
في تينك العينين.. بعد رقادِ

وأُمَيَّةٌ راياتها مرفوعةٌ
وجيادُها موصولةٌ بجيادِ

ما أغربَ التاريخ كيف أعادني
لحفيدةٍ سمراءَ من أحفادي

وجهٌ دمشقيٌ رأيتُ خلاله
أجفانَ بلقيسٍ وجيدَ سعادِ

ورأيتُ منزلنا القديمَ وحجرةً
كانت بها أمي تمدُّ وسادي

والياسمينةَ رُصِّعَتْ بنجومها
والبركةَ الذهبيةَ الإنشادِ

ودمشقُ، أين تكون؟ قلتُ ترينها
في شَعرِكِ المنسابِ .. نهرَ سوادِ

في وجهِكِ العربيّ، في الثغرِ الذي
ما زال مختزناً شموسَ بلادي

في طيبِ "جنّات العريف" ومائها
في الفلّ، في الريحان، في الكبّادِ

سارت معي.. والشَّعرُ يلهثُ خلفها
كسنابلٍ تُرِكت بغيرِ حصادِ

يتألَّقُ القرطُ الطويلُ بجيدها
مثل الشموعِ بليلةِ الميلادِ..

ومشيتُ مثل الطفلِ خلفَ دليلتي
وورائي التاريخ كومُ رمادِ

الزخرفات.. أكادُ أسمعُ نبضها
والزركشاتُ على السقوف تنادي

قالت: هنا "الحمراء" زهوُ جدودنا
فاقرأ على جدرانها أمجادي

أمجادها؟ ومسحتُ جرحاً نازفاً
ومسحتُ جرحاً ثانياً بفؤادي

يا ليتَ وارثتي الجميلةَ أدركت
أن الذين عنتهم أجدادي

عانقت فيها عندما ودّعتها
رجلاً يسمّى "طارق بن زيادِ"





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)





يا ست الدنيا يا بيروت
( 12k | 5 | 2 )
قارئة الفنجان
( 6.3k | 5 | 5 )
ترصيعٌ بالذهب على سيفٍ دمشقي
( 6.1k | 0 | 0 )
رسالة من تحت الماء
( 5.3k | 0 | 4 )
جسمُكِ خارطتي
( 4.3k | 0 | 3 )
من مفكّرة عاشق دمشقي
( 4.1k | 0 | 1 )
قولي أحبّك
( 3.8k | 5 | 5 )
القرار
( 3.7k | 0 | 0 )
أين أذهب؟
( 3.7k | 5 | 3 )
اكتبي لي
( 3.5k | 0 | 2 )
إلى تلميذة
( 3.1k | 0 | 3 )
نهر الأحزان
( 3k | 0 | 2 )
اختاري
( 3k | 0 | 5 )
مرسوم بإقالة خالد بن الوليد
( 3k | 5 | 1 )
شؤون صغيرة
( 2.6k | 5 | 6 )
القصيدة الدمشقية
( 2.5k | 0 | 0 )
قصيدة الحزن
( 2.2k | 5 | 4 )
حين أحبك
( 2k | 5 | 3 )
في المقهى
( 1.7k | 0 | 1 )
مواويلُ دمشقيةٌ إلى قمرِ بغداد
( 1.7k | 0 | 0 )
تناقضات ن. ق. الرائعة
( 1.7k | 5 | 3 )
الاستجواب
( 1.5k | 5 | 1 )
من لا يحبك.. يبقى دونما وطن
( 1.4k | 0 | 2 )
من يوميات شقة مفروشة
( 1.4k | 3 | 1 )
ورقة إلى القارئ
( 1.3k | 0 | 0 )
قصيدة بلقيس
( 1.3k | 5 | 2 )
مكابرة
( 1.3k | 0 | 1 )
عزفٌ منفردٌ على الطبلة
( 1.2k | 0 | 1 )
الغاضبون
( 1.1k | 0 | 0 )
الموعد الأول
( 994 | 0 | 1 )
مذعورة الفستان
( 921 | 3 | 1 )
إلى رَجُل
( 852 | 5 | 1 )
اندفاع
( 797 | 0 | 1 )
أبي
( 707 | 5 | 2 )
فوق
( 595 | 0 | 0 )
أمام قصرها
( 560 | 0 | 0 )
غرفتها
( 406 | 0 | 0 )
أنا محرومة
( 373 | 0 | 0 )
إسمها
( 373 | 0 | 1 )
تفتا
( 349 | 0 | 0 )
أعنفُ حبٍّ عشتهُ (تلومني الدنيا)
( 330 | 0 | 0 )
زيتية العينين
( 289 | 0 | 0 )
كلمات
( 250 | 0 | 0 )
خبز وحشيش وقمر
( 248 | 0 | 1 )
حبيبة وشتاء
( 212 | 0 | 0 )
طوق الياسمين
( 131 | 5 | 2 )
الرسم بالكلمات
( 122 | 0 | 0 )