مشرقونَ بنا - راشد عيسى | القصيدة.كوم

شاعرٌ أردنيٌّ. وروائيّ. حصل على جائزة الشيخ زايد للكتاب.


1623 | 0 | 0 | 0




جميلون في حزننا كصغارِ
السلاحفْ
جميلون في موتنا
وصبورون صبرَ فراخِ الصقورِ
على نَزَقِ العاصفةْ
وغريبون عنّا وعن زمنٍ
لم يَعُدْ كافياً للحياةِ
مُحِبّون حتى إلى كارهينا
ونخجلُ عند دخولِ اللصوصِ
منازلنا
فلا يجدون الذي يسرقونْ
فنبكي عليهم
كأنَّ اللصوصَ علينا ضيوفُ
ونحن كأشجارنا لا نموتُ
إذا نخر النملُ فينا اللحاءَ
وإنْ كانت الريحُ حاقدةً قاصفةْ
تلك أرواحُنا مثل أشجارِنا لا
تنامُ
لها عند حِقْدِ الرياحِ حفيفُ
ونقدر بالسيف أن نُبعد
الفقر عنّا
ولكننا قانعونْ
نقاتل بالوردِ علَّ الورودَ
سيوفُ
ونحن كأقمارنا
لا تطيق النعاس على أيّ
حالٍ
وإنْ كَمّمَتْها الغيومُ
وطال عليها الخسوفُ
وإذْ ما كُسِفْنا قليلاً
سنطلع بعد قليلٍ
فليس بوسْعِ الغرابيل أن
تحجب الشمسَ إنّا هُنا
مشرقون بنا
وإنْ مرَّنا ذات سَهْوٍ
كسوفُ
ونحنُ لا نكره الموتَ حتى
نعيشَ ولكنْ لئلا يُكلَّفَ
جارٌ لنا ثمناً للكفنْ
وخَوْفَ نخيّبُ في موتنا أملَ
الوارثينَ وكي لا نُضَيّقَ أرضَ
الوطنْ
غريبون عنّا
كأنَّ لنا صلةً برؤى الأنبياءْ
وبدمع السماءْ
على أي دمْعٍ
فلسنا طيوراً تبيض وتترك
أعشاشها للأفاعي
ولسْنا إذنْ آسفين إذا
ما أساء الخريفُ الظنونَ بنا
فنحن جديدونَ
نحن جديدونَ
أكثر مما يظن الخريفُ .








الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.