قوس الربابة - راشد عيسى | القصيدة.كوم

شاعرٌ أردنيٌّ. وروائيّ. حصل على جائزة الشيخ زايد للكتاب.


1669 | 0 | 0 | 0




تحدَّرَ من صِيَغِ الجانِ
من خُلُق النهرِ
من معطفِ النيصِ
من آهةِ الساقيةْ
يشيل على ظهره بيضةَ
الكونِ يفضح أسرارها
وهْوَ إنْ شاء يتركُها
ضاحكةً باكيةْ
يُعيد الظلالَ لأشجارِها
ويمشّطُ ريشَ الحصاةِ
ويبكي عليها
ويمنح ضحكته في الشتاءِ
إلى عشبةٍ ساهيةْ
عميقٌ كنوم السكارى أبي
وسليلُ الكهوفِ
كريمٌ كما قطف تمْرٍ
تحجّ إليه صغارُ السنونو
يُعشّش في مقلتيه حمامُ
المهاجرِ ، يشربُ دمع الندى
من شذا زهرةٍ ذاويةْ
هُوَ الخلَوِيُّ الزهيُّ المبهَّرُ
بالماءِ والنارِ والمطمئنُّ إلى
لسعةِ الزنجبيلْ
قويٌّ كما جِبْرياء المحاريثِ
بين الصخورِ
شفيفٌ ينوبُ عن العطرِ
إنْ زهرةٌ خانها عطرُها
وينادمُ همَّ الغزالةِ لو ضاع
منها الدليلْ
وحيث يكون ينادي الطريق
إليهِ كأنّ الهواءَ أبوهُ
وجَدّ أبيهِ النَّجيلْ
يلوذ إلى امرأةٍ فوق معنى
النساءِ
يُحَنْحِنُ بين يديها
ويحبكها بين عينيهِ
يزرع في صدرها داليةْ
مهيبٌ يروز الحياة ولا
يتّقيها ، ويقدر لو شاء إرباكَها
لهُوَ الرعويُّ الغريبُ المقطَّرُ
من لغةِ الزعفرانِ
نديٌّ تطهرّ من ذاتهِ
من سدى طينهِ
وسما نحو علوانِهِ
نحو أقصى السماءِ يحيّدُ
أفلاكَها
هُوَ سيّدُ معنى المعاني المضيءُ
المسَلْسَلُ من رغوةِ الشمسِ
لا وطنٌ في خطاهُ سوى
اللامكانِ
ولا زمنٌ في مداهُ سوى
اللازمانِ
أبي دمعةُ النايِ
قوسُ الربابةِ
أيقونة القافيةْ .









الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.