تـشـظـياتٌ عـتـيقةٌ - أحمد عبد الغني الجرف | القصيدة.كوم

شاعرٌ يمنيٌّ (1988-) يجرفُ في وعولة الشعرية، حتى يسوّيها.


2005 | 0 | 0 | 1




غـارقٌ فـي الـغموضِ ، أيـنَ أنا ؟ ما
ذا هـنا ؟ مـا يـحيطُ بيْ ؟ يا إلهيْ !!

مـلءُ روحـيْ غـرابةٌ ! أيـن أمضي ؟
فـــي دمــي راحــلٌ بِـغـيرِ اتِّـجـاهِ !!

أمَــمٌ مِـن مـلامحيْ انْـسلختْ مـلْـ
ءَ المدى ، و المدى مخاضُ انْتباهي

راحــــلٌ و الــضـيـاعُ أمْـتـعـتيْ و الـ
ـحـلْـمُ حــرْفٌ مـقـيَّدٌ فـي شـفاهي

تـنـطـويْ فـــي مـلامـحيْ أغـنـياتٌ
كــرؤى الـضـوءِ فــي جـفونِ الـمياهِ

مـلـئـيَ الأمـنـيـاتُ بِـيْـضـاً عـــذارى
مـثْـقـلاتٍ بِــمـا أسـمـيهِ /جـاهـي/

راحــــلٌ و الــــدُّروبُ فــــيَّ حــصـارٌ
مــوغــلٌ فـــي الـقـيـودِ ، لا مُـتـنـاهِ

أطْـرقُ الـروحَ وَ هْـيَ مـحضُ سرابٍ
و الــمــدى ضــجَّــةٌ مِـــنَ الأفـــواهِ

أنْــزويْ فــي ذاتــيْ و ذاتِـيَ تـبْنِيْ
داخــلــيْ كــومــةً مِـــنَ الأشــبـاهِ

أيُّ شـخْـصٍ أكــونُ ؟ أيِّـيْ سـيأْويْـ
ـنـي إلـيهِ مِـنِ انْـشقاقيْ و آهِـيْ ؟

كـلُّـنـا واحـــدٌ تـشـظَّى !! تـشـظَّى
كــلُّـنـا فــــي ضــيـاعِـهِ مُــتـمـاهِ !!

لـيـسَ مِـنَّا مَـنْ عـانقَ الـذاتَ شـكَّاً
وَ هْـــــوَ أقــصــى يـقـيـنِـهِ مُــتـبـاهِ

كــلَّــمـا وُضِّــحــتْ أوامــــرُ كُــبــرى
هـمَّـشـتْـهـا تــداعـيـاتُ الــنَّـواهـي

شـرّدتْـنـا الـبـقـاعُ فــي كــلِّ يــأسٍ
و خَــلـتْ مِــن مـعـتِّقيْها الـمـلاهي

كــلُّــنـا هــــاربٌ إلــــيَّ ، و كــلِّــيْ
شَــبَـحٌ فـــي تــأمُّـلِ الـظِّـلِ ســاهِ

فـي ضـلوعيْ انْـفصامُ كـلِّ ضـعيفٍ
كــامِـنٍ حـيـثُـما تــكـونُ الــدَّواهـي

أسْــألُ الــروحَ بـعضَ نـبضيْ و لـكنْ
لا أنـــا مـمـسكٌ بـقـلبيْ و لا هــي

عــنـدَهـا تــفـهـمُ الــجــوارحُ حــقَّـاً
أنَّـــمـــا نــبــضُــهُ بِـــقــرْبِ ( اللهِ )







الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.