لِزوربا - وفاء جعبور | القصيدة.كوم

شاعرةٌ أردنيّةٌ (1983-) ماهرةٌ بجعل القصيدة مقطوعةً موسيقيّةً.


1781 | 4 | 0 | 1



إلقاء: وفاء جعبور



لِزوربا
قلادةُ أيامنا الجائعاتِ
صِبانا الذي فرَّ من شارعٍ
لا يؤدي لأيّ مجازٍ
فأغمضَ عينيهِ للهاويةْ

لِزوربا
المساءُ المبللُ بالأبجديةِ
تنهيدةُ القدمينِ
على جسدِ الريحِ
وصفٌ لشيءٍ بعيدِ الدلالةِ
لكنهُ حاضرٌ بيننا

لِزوربا
حبيبان من لَحِمٍ غامضٍ
ودمٍ ،،
لا يجوعان إلا إذا شبعا
من نداء الغريزةِ
يختلفان معا في الحياةِ
وفي الرقصِ يتفقانِ
كذلكَ
قالتْ لنا الراويةْ

لِزوربا
الكلامُ
السلامُ
الشرودُ
الجنون
الفِصامُ
ورقصُ العصافيرِ في لغةٍ
تستعيرُ قناعاً لزوبا
وترمي بهِ نحونا








الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)