مصر - تميم البرغوثي | القصيدة.كوم

شاعر فلسطينيٌّ (1977-) حقق انتشاراً إعلامياً واسعاً.


6148 | 5 | 1 | 3



ضبعٌ تهاجم سرب غزلانٍ فتهرب كلّها

رسمت حوافرهنّ عشرة أفرعٍ فى الأرض عشوائيّةً

والضّبع تعرف أنّه لا وقت كي تحتار فيما بينها

تختار واحدةً لتقتلًها

حياة غزالةٍ ومماتها أمرٌ يبتّ بسرعةٍ

لا تعرف الضّبع الغزالة، لا عداوة، لا تنافس

ربّما لو كان يومًا غير هذا اختارت الأخرى

وحتّى بعد مقتلها، ستعجز أن تقول الضبع إن سئلت

لم اختارت غزالتها التي قتلت

ولكنّي أظن الضبع تعلم جيّدًا، بتوازنات الخوف،

أنّ السّرب، كلّ السّرب، لو لم يرتبك

لو قام يركض نحوها

طحنت عظام الضّبع تحت حوافر الغزلان، مسرعةً

فقط لو غيّر السّرب اتّجاه الرّكض عاش جميعه

وأظنّ أنّ السّرب يدري باحتمال نجاته

لكنّ كلّ غزالةٍ تخشى تخاذل أختها

لو أنّها فعلت فتخذل أختها

والأخت خائفةٌ هي الأخرى

فتسلم للرّدى تلك التى خذلت

فتحيا كلّ واحدةٍ بمفردها

وتقتل كلّ واحدةٍ بمفردها

ولكن، ربّما، ولرحمة الله الكريم عباده

هجمت غزيّلةٌ على ضبعٍ بلا تفكير

وتتابعت من بعدها الغزلان

مثل تتابع الأمطار فى وديانها

في هذه اللحظات تعلم

أنّ حسنًا ما عظيمًا سوف يأتي

ربّما ولدٌ يكلّم أهله في المهد

أو يتنفّس الصبح الّذي فى سورة التّكوير

لا أقصد التشبيه أو سبك المجاز

ولا أشير لثورةٍ عبر البلاد

فقط أريد القول والتّذكير

هذا الكلام حقيقةٌ علميّةٌ يا أهلنا

الضبع أضعف من فرائسها

وأخوف منهم بكثير







الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)