آخر ما روته لي سمكةُ الحوض - زين العابدين المرشدي | القصيدة.كوم

شاعرٌ عراقيٌّ (1999-)


967 | 3 | 1 | 2



فجيعةٌ ..
أنْ أُخِذنا
دونما سببٍ
قسْرًا من البحرِ ..
و البحَّارُ في صمتِ !
و قيّدونا بحوضٍ ..
كي يُشاهدَنا
زُوّارُهم زينةً
في صالةِ البيتِ !

نشتاقُ
إخوتَنا الأسماكَ
نسألُ :
هل ظلّوا بخيرٍ ..
و هل حوتٌ لهم يأتي ؟
أما يزالونَ
يشتاقونَ جَمْعتَنا
و يعبثونَ
بما في القاعِ من نبْتِ ؟
أمْ أنَّهم قد نسَونا
في مشاغلِهم
و الذكرياتُ
بذكرى لم تعد تُفتي ؟
فقلْ لهمْ :
إنَّ أختًا
ما تزالُ
لكم تحنُّ للآن
مهما مرَّ من وقتِ




الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: