كما تشاءُ لَكَ - نذير الصميدعي | القصيدة.كوم

شاعرٌ عراقيٌّ (1982-) تمتازُ قصيدتِه كما تميّز النار من الغيض.


1938 | 0 | 0 | 0




كما تشاءُ لَكَ الأهوالُ و النُّوَبُ
و للأشقاء و الأعداء ما تَهَبُ
أدريكَ نخلاً و أدري أنَّهُمْ حشدوا
لك المواقدَ كي يوروك يا حطبُ
و أنت لا خصمَ الا أنت يقدر أن
يلوي علاك .. أيلوي رأسَكَ الذَّنَبُ
سلّمتَ للفتنة الهوجاء نفسَكَ حتى
غصتَ في عُصَبٍ تسعى لها عُصَبُ
و ها بكلِّ لسانٍ صرتَ ملحمةً
تُروى و كلُّ بَنانٍ فيكَ يضطربُ
و ما يُعمّر الا الهدم يجذبُهُ
للعين في كلّ صوبٍ مشهدٌ خربُ
كأنَّما منظرُ النهرين أرضُهما
تغلي و ماؤهُما موالُهُ الهَرَبُ
قالوا السوادُ حروفٌ جئتَ تسبكُها
فقلتُ يا ليتَ ما أهذي به كذبُ
لا تعجبوا إنه البؤسُ الذي عَلقتْ
أنيابُه بقلوبٍ سَعْدُها عَجَبُ
نزيحُ دارٍ و أهلي كلهم هربوا
و سلَّتي طلَّقتني و ٱختفى العنبُ
فكيف أرسم بالألوان خارطتي
و أين ما درتُ عيني هالها اللهبُ . .
ليلاي عذراً فما لي غيرُ قافيةٍ
من العذابِ على خدَّيَّ تنسكبُ
تروي تفاصيلَ عُمْرٍ عُسْرُهُ وطنٌ
قدْ وثَّقَتْهُ على آلامها الحقبُ








الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.