النّديمُ الصَّامتُ ( لا تُمْسِكِ القَوسَ، لا تُرْبِكْ سَكِينَتَهُ فإنَّ حُزْنِي حَمامٌ نَامَ فِي حرَمِي) - محمد طايل | القصيدة.كوم

شاعرٌ مصريٌّ منْ طنطا قلبِ الدلتا الخضراءِ يحيا مثلَ ريشةٍ مجتثةٍ تسألُ الرياحَ عن طائرِها الغائبِ. (1995-)


164 | 0 | 0 | 0



رِفقًا بِليلٍ وَدِيعٍ بَعْدُ لَمْ ينَمِ
ساهَرْتُهُ وسَخِرْنَا مِنْ خُطَى العتَمِ

نَادَمْتُهُ بحَنينٍ ملؤُهُ تَعَبٌ
وذِكْرياتِ زمَانٍ غاصَ فِي العدَمِ

كأنَّهُ شيْخُ هذَا الكونِ
مَسْمَعُهُ النَّجْماتُ
يُنْصِتُ للنُّدْمانِ في كَرَمِ

فِي لَحْظَةٍ مِنْ سُطوعِ العُمْرِ صِرْتُ أبًا
ولَمْ أزْلْ بعْدُ طِفلًا أقْتَفِي حُلُمِي

مَا قلْتُ لَا لطَرِيقٍ كدَّرَتْ نَهَرِي
وللَّتِي أمْطَرَتْنِي لمْ أقُلْ نَعَمِ

إنَّ الطَّرِيقَ تَدلُّ المرهَقِينَ
وكَمْ تَلْقَى خُطَى ناعِماتٌ بَسْمَةَ اللغَمِ

هذَا الزمَّانُ
وهذَا الدَّورُ
ثمَّ غَدٌ
يجْرِي إلَى غَدِهِ فِي غِير مُخْتَتَمِ

وكَيْ أعِيشَ طويلًا فِي مُخيَّلَتِي
وَهَبْتُ مَا فَاتَ مِنْ عُمْرِي إلَى قَلَمِي

ولَنْ ترَانِي بِلادي مِلءَ بهْجَتِهِا
ولَا أراهَا سِوَى ضَوءٍ عَلَى قِمَمِ

بِي كائِناتٌ تُربِّي حِسَّها قصصًا
ومَا رويتُ لِذِئْبِي قصَّةَ الغَنَمِ

لمَّعْتُ كلَّ شُعاعٍ قَرَّ في دَمِهِا
وقُلْتُ للقَلْبِ هذَا الحُزْن فاحْتَرِمِ

لا تُمْسِكِ القَوسَ،
لا تُرْبِكْ سَكِينَتَهُ
فإنَّ حُزْنِي حَمامٌ نَامَ فِي حرَمِي

وحينَ نوَّرْتُ شُبَّاكَ الخيالِ رمَانِي
الواقِعيُّون، قُلتُ: الآنَ فابْتَسمِ

لا تَمْتَعِضْ وارْضَ، غضَّ، امضِ، افْتَرِسْ
وتبرَّأْ منْ رِهابِك، واكْسَرْ هُدْنَةَ النَّدَمِ

فلَا تظنَّكَ قَوسٌ لَسْتَ مجْتَرِئًا
ولَا يظنَّكَ طَيرٌ لسْتَ ذِي رَحِمِ

هذَا كَيانِيَ يا ليليِ، فَزِدهُ أسَىً
وإنْ سألْتُ: ألَمْ تَقْنَعْ: أجِبْ: بِلَمِ




الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.




خطوةٌ ونظرةٌ لامعةٌ للديارِ ( أنْ يَألفَ الطَّيرُ ما بالرِّيحِ مِنْ ألَمٍ لما بكَتْ رِيشَةٌ مِنْ فَقْدِ طائِرِهَا)
( 1.4k | 5 | 4 )
مَمشَىً إلى البيتِ القَديمِ
( 1.2k | 5 | 8 )
كَعْكَةُ عِيدِ الميلادِ (أدعُو الذينَ اصطدَمْتُ بِهِم فِي الطّريقِ ولَمْ ينظُروا للوَراءِ ولَم أسْتَدِرْ ومَضَينَا..)
( 920 | 5 | 2 )
العازِف فِي الماءِ (انظُرْ كَمْ بَنيْتَ بُيوتًا فِي صُدورِ الآخَرينَ ثم اسألِ العالَم لماذَا بِتَّ وَحيدًا!)
( 911 | 0 | 5 )
حدِّقْ ولا ... ( لَا يُسْقِطُ الشَّجَرُ النِّحْرِيرُ ثَمْرَتَه إلَّا إذَا نَضجَتْ والغُصْنُ يَرْتَعِدُ )
( 874 | 5 | 3 )
أعطي البلادَ عرائي
( 822 | 5 | 3 )
رِسالة مثيرة للصمتِ ( لِماذَا إذَا قُلْتُ: حُزْنِي غَزَالٌ بِمَرعَى المواقِيتِ يَجْرِي وَرائِي يُكَذِّبُنِي الصَّائِدُون؟ )
( 796 | 5 | 3 )
تَهويِدةٌ للاستيقاظِ (هَذَا الزَّمانُ غَمائِمُ مَالِحَةٌ وظِلالٌ حَرورٌ وبَذْرٌ يُخَبِّئُ للوَرقِ الشَّوكَ)
( 781 | 0 | 3 )
دوَّارٌ فِي مضمارِ الشّجَن ( قِفَا أوقِفَا هذَا البُكاءَ كَرامَةً لِحُزْنٍ سَيْرَقَى فِي المشَاعِرِ بَالِغِ)
( 710 | 0 | 2 )
أغنية (تقدمة ديوان: استرح أيُّهذا الطريد)
( 692 | 5 | 1 )
نَهْرٌ غارق في فمي (جائزة إبداع مراكز الشباب 2018 في دورتِها الأولَى)
( 665 | 0 | 3 )
أغنِّي لِي ( أحبُّ بِلادِي يَا شُجَيرةُ، إنَّنَا عَصافِيرُ لَمْ تُهجُرْ شَتاءً ولا صَيفَا )
( 639 | 5 | 3 )
البعيدونَ عن الزّحام (ولو خَطَا فَوقَ عُشْبِ القَلْبِ مُحزِنُهم تَجمَّدُوا مِثلَ عُودِ الوَرْدِ، وانْكَسَرُوا)
( 634 | 0 | 2 )
مرآة خارجَ الكهفِ (والحَقِيقَةُ والبَحْثُ: لُعْبَةُ غُمَّيضَةٍ بَين عُمْيٍ، تُقَامُ عَلَى غَابَةٍ مُتضَافِرَةٍ بالغُصونِ)
( 627 | 5 | 3 )
مَدَدٌ من غَمامَةِ اللهِ (هذا غنائي سَحابٌ أبْيَضٌ عَبَرَ اللَّيلَ الطَّوِيلَ ولَمْ يُثْقِلْ بِهِ أحَدَا)
( 595 | 0 | 2 )
تواشيح قبيل أذان العشقِ (أدْعُوكِ - مُسْتَذْئِبًا بَينَ الخَلائِقِ- إذْ لمّا أجبْتِ؛ أُعِيدَتْ فِطْرَتِي بَشَرَا)
( 565 | 0 | 2 )
قمرٌ مبلَّلٌ بالضَّوءِ
( 356 | 5 | 1 )
أيُّهذا توقَّفْ ( أنْتَ تَفْهَمُ معنى انضفارِ الخسَائِرِ في رأسِ عُمْرِكَ)
( 350 | 0 | 0 )
دعوةٌ خضراء (قَرَأَتْ نوافِذُكَ السَّمَاءَ وطالَمَا مِنْ حُسْنِها قدْ غارَ بابٌ فارِع)
( 300 | 0 | 0 )
تَذْروهُ الرِّيحُ ( كَشاهِدِ قَبْرٍ للخَريفِ مُعرّفٌ ولَكِنَّكَ المكْتُوبُ فِي لَوحَةِ النَّقشِ)
( 290 | 0 | 0 )
رغْبَةٌ فِي الهدوء صَارِخَة (سَمَّتْنِي الطُّرقَاتُ لَيلَ مَتاهَةٍ مِنْ يَومِ إعْلانِي بأنِّي قاصِدِي)
( 278 | 0 | 0 )
سَلامٌ مع العالَم ( مَساكِنُنَا جَوعَى لمِزْمارِ سَهْرَةٍ يَمُرُّ عَلَيْهَا الأصْدِقَاءُ طَعَامَا )
( 278 | 0 | 0 )
تعالِي عَاصِفَةً كأنِّي رِيشَة ( مِثْلُ بُيوتٍ مِنَ الطِّينِ فِي غَشَيانِ المدائِنِ)
( 270 | 0 | 2 )
هوذا متعبٌ من الطواف (أهُشُّ عَلَى قَلْبِي شَقَاءً وبَهْجَةً كأنِّيَ رَاعٍ ذُو شَهِيَّةِ أذْؤُبِ)
( 269 | 5 | 2 )
ريشة سَقَطَتْ (خاتمة ديوان: استرح أيُّهذا الطريد)
( 267 | 0 | 0 )
لَا أطلبُ الكثِير ( لا تهمُّ إساءَةُ فَهمْيَ حِينًا قد تُسىءُ الرِّياحُ إلَى شَجَرٍ عصفَةً ولكنَّها لَم تَزَلْ تتنشّمه )
( 257 | 0 | 0 )
تغرِيبَةُ البُسطاءِ (كَمْ عَابِرٍ مَرَّ سِكِّينًا بِرِيشَتِهِ وعَابِرٍ رَيَّشَ الأغْوَارَ وارتَبَطَا!)
( 255 | 5 | 2 )
نسيَ حُلمَهُ (جَالِسٌ تحْتَ ظلٍّ وحِيدٍ تُحدِّثُ جِذْعًا ذَبيحًا عَنِ الشَّجَراتِ السَّعيدةِ في الحَقْلِ)
( 252 | 0 | 1 )
آن أن نفلِتَ الشيءَ (جائزة روزاليوسف - الكتاب الذهبي 2022)
( 247 | 0 | 1 )
شعاعٌ يحنُّ إلى شمسِهِ (يَقولُ لِيَ: ارْحَلْ ولَا تَرْسُمِ النَّبْعَ فَوقَ الرِّمالِ لِقاءَ انبجاسِ)
( 244 | 0 | 0 )
البيت (لَمْ يَكُن عارِفًا أنَّ رِيشَ الهَواءِ الودِيعِ يَنوحُ علَى طَيْرِهِ الغائِبِ)
( 243 | 0 | 1 )