أشجار تمضغ التراب - لينا شدود | القصيدة.كوم

شاعرة ومترجمة سورية لها العديد من الإصدارات في المجالين


817 | 0 | 0 | 1




-هائلٌ الوقت الذي مدَّني
بأسرار الوصول،
ثمَّ ..شكّلَني لأدرك
كم هو شاسع المكان بنا.
هل لأخطائي هذا الإرث!؟
هل لأخطائي كل القبول!؟
ولو داهم القلق فتيل الروح وأطفأها..
ولو نامت الحشود..
ستبقى الفكرة وحيدة..
تدور.

-أن أستطيل كما الدرب
يعني أن أطلَّ على مدٍّ من أسئلة
فيما أشجار الجانبين
تحدِّق وهي تمضغُ التراب.
حدود الغابة تعدُني
بسماءٍ زرقاء.. زرقاء
لا خُضرة فيها،
والجبل القريب ملَّ
ثرثرة الهضبة
التي أكلت خاصرتهُ..
غافلني
ودلق جبروتهُ فيَّ.





الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا:




ثرثرة نوافذ
( 1.3k | 0 | 1 )
أرواح كاشفة
( 1.1k | 0 | 3 )
في مهبك يا قلق
( 979 | 0 | 1 )
أمكثُ في الضّدِّ
( 916 | 0 | 1 )
مدن بسماء منخفضة
( 911 | 0 | 2 )
بَسالة الوشاية
( 896 | 0 | 0 )
من ممالك الصمت
( 862 | 0 | 1 )
السَّماء تنظر
( 856 | 0 | 1 )
لمّا استقبلني الماء
( 841 | 0 | 0 )
لن أكشف عن رمادي
( 825 | 0 | 0 )
سطوع لا قاع له
( 821 | 0 | 0 )
لهاثُ مشدود
( 816 | 0 | 1 )
في كنف العاصفة
( 812 | 5 | 2 )
أبواب مُثقَلَة
( 810 | 0 | 1 )
بين حافتيه .. يموء
( 795 | 0 | 0 )
أعلى و أدهى من موت
( 793 | 0 | 0 )
عيون تتقاسم الضباب
( 782 | 0 | 0 )
زرقة مؤلمة
( 778 | 0 | 0 )
أكلة الخطايا
( 762 | 0 | 0 )
بحسٍّ بارد
( 760 | 0 | 1 )
للنجوم لغةٌ غير اللمعان
( 753 | 0 | 1 )
حصّتنا من الغد
( 745 | 0 | 0 )
نقيق كلمات عطّل رغبتي
( 742 | 0 | 1 )
لغة معدنية
( 741 | 0 | 0 )
هنا- يكمن احتمالٌ آخر
( 741 | 0 | 0 )
كما الفخ الطازج
( 740 | 0 | 1 )
ثمار خشنة و مهارات لا أملكها
( 739 | 0 | 0 )
كبرق "إليوت" بلا مطر
( 739 | 0 | 0 )
الجذور دافئة
( 732 | 0 | 1 )
المكان الذي خفق سريعاً
( 722 | 0 | 1 )
وقت مُطفَأ وثقيل
( 720 | 0 | 1 )
لغط عصافير نفشت ريشها
( 707 | 0 | 1 )
قطار من ليل وبرد
( 685 | 0 | 1 )
ضوء ملول
( 676 | 0 | 0 )
ابنة الماء
( 305 | 0 | 0 )