بيني وبين الجَوَّال!! - طارق السكري | القصيدة.كوم

شاعر يمني حاصل على الماجستير في الأدب والنقد (1975-)


145 | 0 | 0 | 0



عَــمَّ تـبحثُ ؟ سـاعةً قَـلِقا؟
دار قـرصُ الشمسِ واحترقا

وَجَــثـا لــيـلُ الــهـوى تـعِـباً
راح يــبـغـي هــاربــاً نَــفَـقـا

مــا بــهِ الـجوَّالُ؟ صـار كـما
إصـبـعٍ فــي راحـتـي عَـلِقا!

كـلَّـما أبـعدتُ .. خِـلتُ عـلى
رِئـــتــيَّ الأفْـــــقَ مـنـطـبـقا

سَـاكـنٌ ، كـالـبحرِ مـضطربٌ
وكَــقِــطٍّ جـانـبـي الـتـصـقا

وأمــامـي ، قـــاذفٌ حــجـراً
مِـــن صـديـق قَـلَّـما صـدقـا

طــــــرُقٌ فـــيــه مــفـتّـحـةٌ
وعـــيــونٌ تــأكــل الــطـرقـا

وفــضـاءٌ بـــات لـــي قـلـمـاً
وفـــضـــاءٌ آخــــــرٌ ورقــــــا

وذراعــــي نــابــتٌ سُــحُـبـاً
وجـبـيـنـي مــاطــرٌ شــفـقـا

كــحــزيـنٍ مَــــرَّ مُـنـسـحـباً
ظِـلُّ من في الظل قد سَمَقا

قيل : تاب وقيل : بل أنِست
نـفـسُـهُ، فــانـداح وانـعـتـقا

هَـاهوَ الـشَّيْطانُ مَرَّ ، صدىً
سـاخـراً يُـومـي وقــد بَـرَقـا

عَـمَّ تـبحثُ ؟ ليس عن أحدٍ
عـالَـمٌ فــي الـشـاشة انـفلقا

هـل تـرى يَـمَناً ؟ ومـا يمنٌ؟
كَـحَلٌ فـي الـعين قـد سُـرقا

درَّةٌ . لا . نــجــمـةٌ طــلـعـت
فــي هـواها الـنومُ قـد أرقـا

خـنجرٌ فـي الـقلب مـنغرسٌ
قـمَـرٌ فــي الـبـحر قـد غـرقا

يَـــمَــنٌ ضــامَــتْـه إخــوتُــهُ
أوْدعــتــهُ الــجُـبَّ فـانـغـلقا

أطــــرق الــجـوال سـاعـتـهُ
وأدار الــــــرأس واعــتــنـقـا

وبــكـى كـحـمـامةٍ هـتـفـت
ذاق مــثـلـي قـلـبُـهـا رهــقـا

قــال لــي يـومـاً سـيـجمعنا
أمـــــلٌ بالله مـــــا افــتـرقـا







الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.