لا تخيفني السبّابة، أنا الزناد - أفياء الأسدي | القصيدة.كوم

شاعرةٌ عراقيّةٌ. في قصائدها ما يدل على الذكاء الشعري الفطري. وموسيقاها خاصّةٌ بحنكة مايسترو.


215 | 0 | 0 | 1




لا تخيفني السبّابة، أنا الزناد.

لا صوت للألم الحاذق
لذلك لا صوت لي؛
لأن لأصابعي صوت "الخراطيش"
ولقلبي صوت اسطوانة روليت روسي.
وحين لا يعجبني أمرٌ..
-بتعوّد-
أحبسُ رفضي في صدري
وأدوّرها حتى تخلو .
***
لا بأس،
إنّه لأمر مهيب ..
أنْ لا يكون لكلّ شيء صوت.
لذا حين تسألني عن صمتي؛
كأنك تسألني لماذا اتألم!
***
تخيّل ثقبا في سياج من كبرياء آمن،
وأنت تصوّر غزالا مرعوبا من مفترس خلفه،
ثم لا تطلق سهما طائشا،
أو واحدا بقلب الجائع المكشِّر،
ولا حتى سهمَ الرحمة لوجبة مصدومة راكضة!
ثم تُريني صورة لقانون الغاب!
اخبرني كيف لا اتألم؟
***
تخيّل نافذة تراني منها،
سائرة على رصيف من الماء،
فوقي غيمة ستصحو،
قربي عمود من النور ،
في ليلة يقف الطير منتفضا على رأسها،
وحين يسير ظلّي على حطام زجاج
وأصل تحت نافذتك تلك؛
أتكسّر..
شاعرةً بالجروح
واقفة أنزف على رصيف من القلوب
مطعّنةً باسمِ النور
مجذوبةً للحقيقة،
ثم تريني صورة لقانون القلب!
اخبرني كيف لا تتألم؟
***
إنّه لأمرٌ عجَب،
أنْ يكون هناك شاهد على جريمة قتل؛
يرى ناب الانانية مشتولاً في خصر البراءة،
ويسمع صوت احتدامِ القسوة واللين،
ثم في محكمة الحياة يرى الصورة،
إنّه لأمرٌ مقدّسٌ أن يشهدَ،
إنّه لأمرٌ عزيزٌ أن نشعرَ،
اخبرني إذن .. كيف لا نُدينُ؟
كيف نبقى واقفين؟
كيف لنا ألّا نتألم؟!


سبتمبر ٢٠٢٢


الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.




امرأةٌ و قلب
( 2.1k | 0 | 0 )
يا حنانك !
( 1.9k | 0 | 0 )
كأس التيكيلا
( 1.8k | 4 | 1 )
مذكّرات بقلم حُمرة
( 1.8k | 0 | 0 )
مرايا مكسّرةٌ من محاجر
( 1.7k | 0 | 0 )
فجرٌ مستباح
( 1.4k | 0 | 0 )
موعدٌ مع الصداع
( 1.3k | 5 | 5 )
حين تسكنك النار
( 1.3k | 0 | 0 )
ضربةُ نرد
( 1.2k | 0 | 0 )
في المقهى
( 1.1k | 0 | 2 )
فتى الجيران
( 1.1k | 0 | 0 )
لكازنتزاكي مطارقُ أيضا
( 992 | 0 | 0 )
وردٌ على معصم
( 924 | 5 | 2 )
صدٌّ بطعمِ الوَصل
( 760 | 0 | 3 )
أهلُ الأسى
( 716 | 0 | 0 )
بساطورِ حُبٍّ
( 672 | 0 | 0 )
مؤمنة بالأسود و الأبيض
( 653 | 0 | 0 )
تيهٌ و زُرقة
( 636 | 0 | 0 )
عرّافةٌ في الطريق
( 578 | 0 | 0 )
جنائزُ مضيئةٌ
( 544 | 5 | 0 )
أرتدي كعباً و ألمسُ القمر
( 518 | 0 | 0 )
ماذا تعني المطارق التي تهدِمُ رأسَ العالم
( 516 | 0 | 0 )
جارٌ على الباب
( 502 | 0 | 0 )
موعدُ الباخرة
( 491 | 0 | 0 )
بائعُ الورد
( 480 | 0 | 0 )
صاحباتي قد علِمنَ
( 461 | 0 | 0 )
أنا امرأة بدائية
( 456 | 0 | 3 )
حدسٌ مؤتمَن
( 447 | 0 | 0 )
إنّها الواحدةُ
( 443 | 0 | 0 )
عصفورةٌ بين القصب
( 401 | 0 | 0 )
جناية زهرة
( 393 | 0 | 0 )
صندوق بلا ساعي بريد
( 380 | 0 | 0 )
لا رقيب عليك
( 379 | 0 | 0 )
سكّانُ رأسِ الغريب
( 377 | 2 | 0 )
شمع أحمر
( 366 | 0 | 0 )
أغنيةٌ لمتحف المدينة
( 364 | 0 | 0 )
لستُ مَن سكبَ الكُحلَ
( 357 | 0 | 1 )
مقصلةٌ تلعب القمار
( 355 | 0 | 0 )
يموتُ مَن لا يغنّي
( 345 | 0 | 1 )
حارسةُ الصمت
( 332 | 0 | 0 )