أناشيد السفر المنسي - ثائر زين الدين | القصيدة.كوم

شاعرٌ سوريٌّ. ثائر زين الشعر.


2053 | 0 | 0 | 0




1
//الأفعى//
((على بطنك تزحفين ،
وتراباً تأكلين طوال حياتك
التكوين 3 : 14))

أسعى على بطني وأستافُ الترابْ .
نسلُ النساءِ يخافني ، فيدقُّ رأسي ،
والطيورُ تفِرُّ من دربي ،
وتندفعُ البهائمُ ،
حينَ أرسُمُ في الرمالِ دوائراً سحريّةً .
ما من صديقٍ يرتضي قُربْي
وما من صاحبٍ أشكو لهُ هميّ
فأسكنُ في الرجوم وفي الخرابْ .
ياربُّ عفوكَ
رُبمّا أذنبتُ – حينَ منحتُ آدَمَ ،

وهو يغفو مِثلَ وعلٍ عاشبٍ
في حقلِ فاكهةٍ – عيونَ المعرفةْ .
ياربُّ عفوكَ ؛
لم أكنْ أدري بأن اللهَ
لا يحتاجُ أنداداً
فخفّف من عقابكَ والعذابْ .

2
//عيســو//
((فارتعدَ اسحق ارتعاداً عظيماً جداً ،
وقال .... قدْ جاءَ أخوكَ بمكرٍ
وسرقَ بركتك ... فقال عيسو : ألك
بركةٍ واحدة فقط يا أبي ؟
باركني أنا أيضاً . تكوين 27))

ظالماً كُنتَ ليْ ؛
كيفَ تسْمَحُ أن يخدعوكَ ،
وأنتَ نبيْ ؟!
كيفَ تجهلُ أن الذي
حملَ اللحمَ والخمرَ يعقوبُ !
أن الذي جاءَ يسعى إليكَ
- ويلبسُ جلدي –
أخيْ .
كيفَ تمنَحُ ما كنتَ خبأتَ ليْ :
بركاتِكَ قمحَ الدُعاءِ حبورَ النجاحاتِ
للولدِ المُتسللِ في ليلِ جفنيكَ
بينَ الخيامْ .
لم أكنْ أشتهي القمحَ في حقلِ غيري ،
ولا الخمرَ في زقِّ جاري
وكنتُ الأشدَّ إذا هاجمتكَ القبائِلُ .
كنتُ الألدَّ إذا بادلوكَ الخصومةَ .
كنتُ الكريمَ ، وكنتُ الوفيْ .
لستُ يا أبتي من سيسلُبُ أغنامَ خالي
وليسَ لنسلي يَدٌ
بالكنوز التي سوفَ تخرجُ مِنْ مِصرَ ،
باللعنةِ الأبدية تتبَعُ فرعونَ .
ليتكَ يا أبتي لم تباركْ أحدْ ،
ليتَ تلكَ البصيرةَ في قلبِكَ الشيخِ
كانتْ أشدّ !

3
//الخروجُ من سدوم//
((جاءَ الملاكانِ إلى سدوم ....
وأخرجا منها لوطاً وامرأته وابنتيه وإذ أشرقت
الشمسُ على الأرض ، دخلَ لوط إلى مدينة صوغر ،
فأمطر الربُ على سدوم وعمورة كبريتاً وناراً ،
التكوين 19))

تلقيّتُ إنذاركَ الآنَ يا ربُّ .
جاءَ الملاكانِ يرتعشانِ ،
تُرفرفُ حولَهُما ريحُ معمورةٍ ،
تأكُلُ النارُ أبناءَها ،
وأبصرتُ سيلاً من النفط والقارِ
خلفَ الجفونْ
إلى أينَ أخرجُ ؟ ! شيخٌ أنا !
والنمالُ التي كَفرتْ – أيها الربُّ – شعبي
وهذي / السدومُ / البغيضةُ بيتي .
رفعتُ حجارةَ أسوارها حجراً حجراً
وشهدتُ ولادةَ أبنائها ،
وخرافِ مواسِمهِا .

واحداً واحداً .
كيف أخرُجُ ؟ !
والظلمة الآنَ أسمكُ من دَمِ ثورٍ
على الدرب ؟
كيفَ أمرُّ بصفصافةٍ خبأتْ قُبَلي ؟
كيفَ أهجرُ حرشاً تقافزتُ مابينَ بلوطِهِ
ماعزاً أشعثاً ؟ !
كيفَ أتركُ سقفاً يظلُ بنتيَّ ؛
سقفاً تؤوبُ إليهِ العصافيرُ ،
تبني المحبّةُ أعشاشها في حناياهُ
مابينَ قشٍ وطينْ !
إلى أينَ أخرُجُ ؟
ليتكَ جَرّبتَ أن تتغرّبَ
أن يغلقَ الناسُ أبوابهمْ ....
أن تسيرَ وحيداً ....
تشاهدُ خلفَ النوافذ نيرانَهمْ
وتشمُّ روائحَ أطعامهمْ . .
ثُمَّ ليتكَ جربتَ أن تحتمي
بالمغاراتِ أو بالغصونْ !
إلى أينَ أخرجُ ؟
كلُّ المدائنِ من حوليَ الآن
يحكُمها العُهرُ
والبطشُ والقهرُ .
كلُ السواقي دَمٌ ،
كل حاضرةٍ علقت فوقَ أسوارها
جثثَ الأنبياءِ ....
لو أنّ جميعَ النبيينَ قالوا :
/ سنخرجُ من دارنا.... /
لو أنَّ جميعَ الصعاليكِ صاحوا :
/ وفي الأرضِ منأىّ .... / ؛
لما كُنتَ تُعْبَدُ يا ربُّ ....
دعني إذاً سوفَ أبدأُ باسمكَ ثانيةً
لستُ أخرُجُ ؛
فالريحُ تدمي العيونْ
وهذي / السدومُ / التي أرّقتكَ طويلاً
هويةُ هذا الزمان اللعينْ .

4
//زوجة لــــوط//
((ونظرت امرأته من ورائه
فصارت عمود ملح ، التكوين 19))

أنا لستُ نادمةً على شيءٍ ،
وإنْ أصبحتُ ذاتَ عشيّةٍ تمثالَ ملحْ ؛
أحببتُ أكثر من سوايَ ،
رويتُ من جسدي الأحبّةَ ،
مثلما تروي الجداولُ غابةً منسيّةً ،
ومنحتهم قلباً لدفنِ هزائمِ الدُنيا ،
وصدراً للبكاءْ .
كمْ من حزينٍ كانَ يخرُجُ ضاحكاً من مخدعي !
كمْ يائسٍ عللتُ بالآمال !
كمْ من عاشقٍ أشفيتُ ،
كم أبرأتُ جُرحْ .
لا ، لستُ آسِفةً على شيءٍ
- أنا الأنثى التي خُلِقتْ لعارِ رجالكمْ ،
للإثمِ إنْ شئتُمْ –
فقد أسكتُّ في دميَ اللعينِ
صُراخَ جنيّاتِهِ العمياءْ
والآنَ أُسْكِتُ فيهِ وحشَ المعرفةْ ؛
سأفوزُ بالرؤيا ؛
سأبصرُ ما تُحبُّ عيونُكمْ وتخافُهُ ،
وأرى الذي لا يشبُهُ الأشياءْ
سأحسُّ بالنور الذي سيشقُّ قلبي

مثلَ سهمٍ طائشٍ أو رُمحْ .
لا فرقَ ساعَتَها إذا أصبحتُ
تمثالاً من الفخّارِ ،
أو أُقصوصةً تغدو بها الصحراءُ ،
أو شيحاً –على أطرافِ باديةٍ- وطَلحْ !

5
//إغواءُ يوسف//
أنا لم أعشقْ سواهْ .
ضارياً كانَ كبدرٍ يملأُ الدنُيا سناهْ .
ضارياً كانَ كطاووسٍ من الرغبةِ ،
كالشوق الذي خبأتُ في قلبي لظاهْ .
كنتُ كالقطّةِ أستجديهِ ،
أنْ يلمسَ وبري بيديهْ .
ـ أنا يا يوسُفُ أحلى من عليها ؛
أنا أحلى من نساءٍ
شوت الصحراءُ أيديهنَّ والأقدامَ ؛
أبهى من أمانيكَ ،
ومن أحلام شعبكْ .
ليسَ في الوادي نساءٌ بجمالي ؛
لا ولا في قصرِ فرعونَ شموخي ودلالي !
إن لي وجهاً كأزهار الشتاء ،
حينما تبزُغُ من ظلمةِ كهفٍ في الجبالٍ ،
إن لي شعراً كشلالٍ من الليلِ الثقيلِ .
إنّ هذي المرأةَ السمراءَ
ـ يا يوسُفُ ـ
قدْ أوجَدَها الربُ الذي تعبُدُ
من مسكٍ وكافورٍ ،
ومن بعضِ ضياهْ !
إنّها النيلُ الذي يطفيءُ في روحكَ
صحراءَ أبيكْ .
إن ربّاً كالذي تحملُهُ ـ الساعةَ ـ
في قلبكَ لن يغضَبَ من هذا الوصالِ .
إنما نهربُ بالعشرةِ ـ يا يوسُفُ ـ
من طيف الزوالِ !
وقفَ المحبوبُ مشدوهاً ،
كشلالٍ من الضوء البهيّ ،
كورودٍ رُبَما ذابتْ إذا حدّقتُ فيها ،
وتخطّاني خفوراً كظبيّ
فإذا أظلمتِ الدنُيا
ونامَ الناس والحُرّاسُ
والزوجُ الخصيّ
ملأِ البيتَ بُكاهْ !

6
//موسى//

ليـــتني كنتُ شـجـــاعــاً كـفــراشـــةْ
ليــتني أسلمتُ روحي للحـــريقْ
كـانَ مـحبــوبي قـريبــاً كــارتعــاشةْ
تتــهـــــادى بينَ قلبي والعروقْ
كـانَ ـ ما ضاقتْ عن الوصف العبارةْ
كــانَ جــذّاباً وعـــذباً كالرحــيقْ
وأنا العـــاشقْ استجــــدي الإشــارةْ
فــإذا أبصـــرتُهــا ضـــــاعً الطريقْ
عـــدتُ مكســوراً وقـدْ خّلفتُ روحي
في شـعــاب الطورِ تبكي والشقــوقْ
عدتُ مهزوماً فمنْ يأسـو جـروحي
بينَ قـومٍ ليسَ لـي فـيـهم صــديقْ!

7
//شـمشـون ودليـلــة//

ـ ما هكذا تُجزى المحبّةُ يا دليلةْ ؟!
ما هكذا تتنكرين لأجملِ اللحظاتِ ،
للزفراتِ والآهاتِ ، للقلبِ المُحبِّ ؛
لفارسٍ يطأُ الثرى ، فيهزُّ أركانَ السماءِ ؛
لعاشقٍ تغفوُ البلادُ ولم يزلْ ،
يحنو عليكِ ؛ يوزّع القبلاتِ ،
فوقَ ورودِ جسمكِ كاللآليء . . . .
يملأُ الخلجانَ منكِ بمائِهِ الفيّاضْ !
من ذي تبيعُ الحُبَّ بالحقدِ البغيضِ ،
وبالرذيلهْ !
إن قلتُ لم أعشقْ سواكَ ؛
فقدْ صدقتْ ،
أو قلتُ لم أعشقْ سواك ؛

فما كذبت .
أهواكَ كالآمةِ التي تهوى الأميرَ ،
وكالفقيرةِ حينما ترنو إلى قصرِ المليكِ . . .
وأشتهيكَ قُبيلَ أن تنضو
ـ عن المسكِ الذي تهوى ـ
ثيابي .
أشتهيكَ وأنتَ تزرعُ في دمي
قطراتِ روحكَ ،
ثُمّ تُمعنُ في الغيابِ .
أنتَ أجمل من دوار الموت ؛
حينَ يمرُّ عُمركَ مِثلَ حُلْمٍ عابرٍ
في مقلتيكَ ،
وأنتَ أجملُ للفتى العطشانِ
من طيفِ السرابِ . . . .
ليتَ قومَكَ ـ يا بديعَ الوجهِ ـ
ما أخذوا بحدِّ السيفِ قومي !
ليتَ رَبّكَ ما أباح دماءَ رَبّي !

إنْ قلبَكَ طافِحٌ ـ يا حلوـ بالأحقادِ :
لم تترك لنا حقلاً ولا ثوراً
ولمْ ترحَمْ خميلَةْ !
أحببتُ فيكَ عذوبةَ العشّاقِ يا شمشونْ
كيفَ أردتني امرأة ذليلةْ !





الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: