في أعماق المُحيط - سليمان عواد | القصيدة.كوم

شاعر ومترجم سوري (1922-1984)، من أوائل من كتب قصيدة النثر الناضجة. يقول الماغوط: "لولا سليمان عوّاد لما تعرَّفتُ على قصيدة النَّثر وكتبتُها"


27 | 0 | 0 | 0



أنا لستُ بالصّاحي
لقد شربتُ حتّى ارتويتُ
حتّى تلاشيتُ صبابةً سديميّة
تذهبُ في غيبوبة ذاهلة
أنا لستُ بالصّاحي
لقد كرعتُ حتّى رثَّتِ الأقداحُ
آمِلاً أنْ أتخلَّصَ من عبوديّة التُّراب
ولكنِّي واخيبتاه!
لم أعثرْ إلّا على سراب
أنا لستُ بالصّاحي
لقد تجرَّعتُ حتّى أنسى وجودي
وجودي السَّكران بالشَّقاء وخيبة الآمال
لم يبقَ لي في هذا الوجود
سوى أن أُودِّعَ الحياة
(…)
غايتي أن أستحيلَ على مرِّ السِّنين
طيراً بحريّاً أبيض الجناح
يُرافقُ الملّاحينَ عبرَ البحار
أو محارةً تحتضِنُ لؤلؤةً ناصِعة
أو موجةً زرقاء
تُغنّي في أعماق المُحيط.





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)