كُنْتُ أَقْتُلُهُم بِعُيُوني - سامر خير | القصيدة.كوم

شاعر فلسطيني صدرت له 12 مجموعة شعرية (1971-)


699 | 0 | 0 | 3




(1)
لَمْ أَمُتْ
.. زَرَعُوا نَجْمَتي في التُّرابِ
وَهذِي يَدي
في جُذُوعِ الشَّجَرْ
وَعُيُوني عَلَيْهَا ثَمَرْ
وَدِمائي مَطَرْ

(2)
قاتِلي مَاتَ
.. هَلْ ماتَ أَمْ لَمْ يَمُتْ
عِنْدَما سالَ مِنْ جَسَدي دَمُهُ
طَعْنَةً طَعْنَةً؟
.. ماتَ أَمْ لَمْ يَمُتْ
عِنْدَما ذَرَفَتْ زَوْجَتِي قَلْبَهُ كُلَّهُ
دَمْعَةً دَمْعَةً؟
.. ماتَ أَمْ لَمْ يَمُتْ
عِنْدَما زُرْتُ أَحْلامَهُ
لَيْلَةً لَيْلَةً؟
.. قاتِلي ماتَ
لكِنَّني لَمْ أَمُتْ
أَبَدًا
لَمْ أَمُتْ

(3)
عِنْدَما عُدْتُ مِنْ غَيْبَتي
لَمْ أَجِدْ ها هُنا جَسَدي

.. عِنْدَما عُدْتُ مِنْ غَيْبَتي
وَرَأَيْتُ هُنا وَلَدِي
واقِفًا فَوْقَ ظِلِّي القَتِيلِ
وَفِي كَفِّهِ قَبْضَتِي
وَعَلى ظَهْرِهِ
لَمْ تَزَلْ صَخْرَتِي
قالَ لي: يا أَبي
جَنَّةُ الخُلْدِ في بَلَدِي!

(4)
كُنْتُ في ذلِكَ الْيَوْمِ
يَقْتُلُني الشَّوْقُ يا وَرْدَتي
كَيْ أَعُودَ إِلى حضْنِ لَيْلِكِ
لكِنَّهُمْ قَتَلُوني
.. عِنْدَ مَدْخَلِ قَرْيَتِنا انْتَظَرُوني
لَمْ أَكُنْ حَجَلًا كَيْ أَخافَ الرَّصاصَ
وَلا ظبْيَةً في الفَلاةِ
.. لِماذا إِذًا قَتَلُوني؟
لَمْ أَكُنْ داخِلًا غَيْر بَيْتي الحَزِينِ
كَما يَدْخُلُونَ مَنازِلَهُم
عائِدِينَ مِنَ الشُّغْلِ..
هَلْ شُغْلُهُمْ
كانَ
أَنْ يَقْتُلُوني؟
.. كُنتُ في ذلِكَ اليَوْمِ
أَقْتُلُهُمْ بِعُيُونِي!

(من ديوان "ألمكان يغادرنا كالغيوم" - 2001)



الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا:




سَيُصْبِحُ بَعْضَ حَياتي الأَبَد!
( 920 | 0 | 2 )
إستراحة المُحارب وقصائد أخرى
( 708 | 0 | 2 )
أَيْنَ زَهْرُ النَّعيم
( 694 | 0 | 0 )
طالَ عَيْشُكَ يا مَوْت!
( 658 | 0 | 0 )
نارُ القَبِيلَة
( 656 | 0 | 0 )
كَطَيْرٍ أَبْيَض
( 589 | 0 | 0 )
مِثْلَ قَصيدٍ جديدٍ - (إلى سميح القاسم)
( 576 | 0 | 0 )
يَوْمًا ما
( 534 | 0 | 0 )
مَطَر في الدَّوايمة - (إلى جهاد هديب)
( 533 | 0 | 0 )
عِنْدَما قَتَلُوه
( 487 | 0 | 0 )
أَخِيرًا
( 456 | 0 | 0 )
لي في رَمادي بَيْت
( 454 | 0 | 0 )
صَباحُ الثَّوْرَة
( 433 | 0 | 0 )
أهْلًا وَسَهْلًا!
( 428 | 0 | 0 )
نارٌ عَلى ثَلْجِ الرَّمادِ
( 427 | 0 | 0 )
لا عَجَب
( 415 | 0 | 0 )
لا بُدَّ مِنْ عَقْل
( 394 | 0 | 0 )
ألغَد
( 384 | 0 | 0 )
الوعرُ لَك
( 384 | 0 | 0 )
أشْخَاص
( 384 | 0 | 0 )
هَا هُنا يَسْكُنُ النَّمِرُ
( 383 | 0 | 0 )
أُعْبُرِ الوَقْتَ كَالرِّيح
( 382 | 0 | 0 )
حُلمٌ تَحْتَ غَيْمَة
( 382 | 0 | 0 )
أَسْوَأُ عاداتِ القَوْم
( 377 | 0 | 0 )
نَشِيدُ الشَّمْس والثَّوْرَة
( 370 | 0 | 0 )
لَسْتَ مِنْ هُنا بَعيدًا
( 358 | 0 | 0 )
حينَ يَبْدو
( 352 | 0 | 0 )
لا أَقُولُ لَكُم
( 311 | 0 | 0 )
شارِعٌ واحِدٌ
( 309 | 0 | 1 )
ماذا تُريد
( 297 | 0 | 0 )
إعتِقال إداريّ
( 295 | 0 | 0 )
مِئذَنَةٌ في صَفَد
( 288 | 0 | 0 )
ألشاعِر يُريد تَغيير القصيد
( 272 | 0 | 0 )
لا رَيْب
( 250 | 0 | 0 )
فُوّهات البراكين الخامدة
( 223 | 0 | 0 )
ألمَطَر
( 169 | 0 | 1 )
السّجن سَجينٌ في عَيْنَيْهِ (قصائد)
( 168 | 0 | 0 )
متى نَحْصُدُ المقبَرَة؟ (قصائد قصيرة)
( 153 | 0 | 0 )
شاعِر
( 115 | 0 | 0 )
مانْديلّا (وقصائد أخرى)
( 110 | 0 | 0 )
تَخَيَّلْ..
( 68 | 0 | 0 )
بِصِحَّتِكُم
( 45 | 0 | 0 )
مِنَ الآنَ كُنْ يا طَرِيقي طَوِيلًا..
( 29 | 0 | 0 )