يطل على ربوع القدس سندسها - أشرف قاسم | القصيدة.كوم

شاعر مصري صدر له العديد من المجموعات الشعرية (1971-)


243 | 0 | 0 | 0



يطل على ربوع القدس سندسها
" إلى روح الشهيدة شيرين أبو عاقلة"
شعر: أشرف قاسم/ مصر
____________________

بوحي بحزنك يا وحيدة بوحي
الصوت صوتك بالصدى المجروح
بوحي بحزن الروح يا دمع الندى
يا شمعدانا ضاء عتمة روحي
===============

يسافر صوتها _قد كان_
عبر معابر التفتيش
يرسم صورة الوطن السجين

وكان يبث أحلام الصغار
دموع أحزان الثكالى،
حمرة الشفق،
الوداع،
حروف آخر جملة قيلت قبيل الموت،
صوت رصاصة الغدر الأثيمة،
ضوء آخر نجمة في الأفق
تؤنس وحدة القلب الحزين

يطل على ربوع القدس سندسها،
تضيء بنوره الوديان،
يستهديه مقدسها،
وزهرة سوسن يرنو إليها في رثاء الموت غارسها
وحارسها،
كأن يديه تختصران تاريخا
لمأساة الفلسطيني

هنا الأقصى
هنا الشهداء،
والعربان قد شبعوا على أشلائهم رقصا،
وأمر الغاصب المحتل لا يعصى
وأخوة يوسف باعوه
لم يطرف لهم جفن
ولم يعصف بهم حزن
رموه هناك في أسر الزنازين!

رأينا القدس جرحا غائرا،
ومدى لأحلام تموت بليل مولدها،
سمعنا عبر صوت الحق
أصوات الذين مضوا لكي نحيا
فماذا بعد قد يبقى إذا متنا كأغراب
بلا وطن؟
أموت لكي يعيش
يعيش كي يحيا
ويحييني!

أيا شيرين كيف نعيش في وطن
تحاصرنا به الأحزان،
أصوات اندلاع النار،
أبواق ابتداء الغارة،
الصفارة الحمقاء،
تلك الظلمة الرعناء،
قبح مجنزرات الموت،
أصوات استغاثات
المساجين؟

وكيف نفر من درب الهلاك؟
نمر من سم الخياط؟
نصر أن نحيا "كراما طيلة الزمن"؟
الشعارات التي التصقت بجوف القلب تضحكني
وتبكيني!!

لنا وطن!!
لنا هذا الصقيع هناك في ليل المخيم،
لا تسامرنا النجوم،
نخاف من ضوء السماء،
نخاف من شمس النهار،
نخاف من خوف تملكنا،
حكايتنا هناك تموت
في صمت الميادين!!

سترسم صورة الوطن الحزين؟
_ رسمتها وحدي،
اكتويت بنارها،
سالت دموعي فوق وجه الصفحة السوداء
ألواني استشاطت من وجيب أضالعي
"بالتة" الألوان تعلن في المدى
عصيانها،
ما دلهم إلا سواد اللون
آساد العرين!!

تخاصمنا الدروب الآن
تنكرنا المسافات التي طالت بلا جدوى
نسير على صراط الموت،
لا من ولا سلوى،
فقد صار البقاء الآن للأقوى،
ولا أطفالنا فرحوا بثوب العيد،
أين العيد في الأرض التي ما جف دمع عيونها؟
والموت يخطف فرحة الأعراس
يقطف كل زهر
الياسمين!!

كسيدة مبجلة
مضيت هناك في فردوسك الأعلى
أضأت دروبنا،
ومضيت نحو الرفقة الأحلى
تراك قصصت قصتنا أمام الله؟
يا الله!!
هذا المسجد الأقصى بقايا شمعة تبكي،
وتلك القبة العصماء كل جراحنا تحكي،
حكايتنا التي كتبت
بأوجاع المساكين!

سنبقى رغم هذا الليل
نحلم بالصباح الحر،
بالنور الذي ينساب
من ليل الزنازين!!





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.