زمان التفاهة - يحيى الحمادي | القصيدة.كوم

شاعرٌ يمنيٌّ (1985-) ذو لسانٍ عربيٍّ خاص. غزير النتاج. ولا يتوقف عن قول الشعر.


33 | 0 | 0 | 0




مُت لِتَحيا.. وجاوِرِ الخَوفَ تَأمَنْ
وارجُ أَمنًا.. خِلَافَهُ سوف تَضمَنْ
واسأَلِ النّاسَ حاجةً، تَلقَ منهم
ما يُنَسِّيكَ أَنهم مِنكَ أَحسَن
وادفعِ الظُّلمَ، لن تَرى في الضّحايا
مَن يُواسِي؛ وحَرِّرِ العَقلَ تُسجَن
كُلُّ مَن ثُرتَ دافِعًا عنه ظُلمًا
سوف يأتِيكَ ظالِمًا إِن تَمَكَّن
كُلُّ حُبٍّ مَنَحتَهُ سوف يَمضِي
تاركًا فيك ثَغرةً لا تُحَصَّن
ليس بين العَقِيقِ والبَعرِ فَرقٌ
في عيونٍ بَريقُها قد تَعَفّن
كُلُّ شيءٍ بضدِّهِ صار يُؤتَى
كُلُّ ضِدٍّ بضدّهِ صار يُقرَن
واجتنابُ الصَّوابِ في كُلِّ أَمرٍ
صار أَولَى مِن الأَذى فيه والمَن
في زمانِ التفاهةِ النّاسُ إِمّا
جاهِلٌ، أَو مُجَهّلٌ، أَو مُهجَّن
لا تُحاوِل بِمَنطِقٍ دَفعَ وَهمٍ
إِنَّ لِلوَهمِ سَورَةً لا تُخَمَّن
حكمةُ اليومِ: إِن تكن دون قَرنٍ
لا تكن مِن دجاجةِ البيتِ أَجبَن
وادَّرِع مِن شَماتةِ الناسِ وَجهًا
مَعدنيًّا، ولَاقِهِم سَيِّءَ الظَّن
واتَّقِ الطَّعنَ، صادقًا.. أَو كَذُوبًا
إِنَّ مَن لا يُحاذِرِ الطَّعنَ يُطعَن
أنتَ إن لم تُخالِفِ النّاسَ تُجهَلْ
أَو تُبادِر بكَسرِهِم سوف تُطحَن
فالقضايا بأَهلِها قد تُعادَى
والنوايا بعَكسِها قد تُبرهَن
مُنتَهى القولِ: إِن تكن صِرتَ خَصمًا
للشّياطينِ، فانقَرِض، أَو تَشَيطن
أَو تكن صِرتَ شاعرًا في زمانٍ
مثلِ هذا، فلا يكن منك أَخشَن
*****
يا زمانَ التّفاهةِ الشِّعرُ أَرقَى
يا زمانَ التهافُتِ الشِّعرُ أَثمَن
يا زمانَ السَّفاهةِ الشّعرُ يَأبى
أَن يُساوَى بِداجِنٍ أَو مُدَجَّن
يا خَيَالَ المَآتَةِ الشِّعرُ أَنقى
منكَ وَجهًا، وماؤُهُ ليس يَأسَن
واليقينُ الذي به، لا تُساوِي
خَطرةً منه، أو صَدًى لم يُدوَّن
والخُلودُ انتِماؤُهُ حين تَشقَى
منه نَفسٌ على الأَذى لم تُوَطَّن
إِنَّما المَرءُ بالذي سوف يَبقَى
لا بِجثمانِهِ الذي سوف يُدفَن
كيف أَحيا مُجرَّدًا مِن ضَميري
في زمانٍ جَمادُهُ قد تَأَنسَن!
إِن يكن لا امتِنانَ لي مِن زماني
فالزّمانُ الذي يَلِي سوف يَمتَن
عادِنِي ما استَطَعتَ.. أَو كن حَليفي
فاغترابي احتِمالُهُ فيك أَيقَن
كان عندي مِن المُنى مثل غيري
غيرَ أَني اكتَفَيتُ بِالشِّعرِ والفَن
إِنّ أَسخَى السُّخاةِ في كُلِّ عَصرٍ
مَن يُغنِّي لِغيرِهِ وهو مُثخَن
*****
يا زمانًا كأنه بِنتُ لَيلٍ
لا تُبالِي بعِرضِها وهو يُعجَن
ما الذي فيك رائجٌ، غيرُ سُخفٍ
كُلُّ مَن نال شَربةً منه أَدمَن!
فيكَ أَضحَى مُغرِّدًا كُلُّ قِردٍ
لو رَأَى منكَ سُلطةً ما تَسَلطَن
وافترى الدِّينَ جاهلٌ.. وهو لولا
أَنه فيكَ، ما افتَرَى، أَو تَدَيَّن
واعتَلَى الحُكمَ سافِلٌ باعَ أَرضًا
أَو غَزَاها مُحَرِّرًا.. أَو تَصَهيَن
وادَّعَى الشِّعرَ مُهتَذٍ ليس يُدرَى
هل جُنونٌ أَصابَهُ! أَو تَمَجنَن!
ليس هذا الغُموضُ إلَّا هُذاءً
إِنّما الشِّعرُ مَن إِذا قال بَيَّن
كيف تُرجى فَصاحةٌ مِن دَعِيٍّ
وهو حتى سُكوتُهُ غيرُ مُتقَنْ!
كم دَعِيٍّ أَصابَنا منه كِبرٌ
فاجتَنَبنا صَلاتَنا حين أَذَّن
*****
يا زمانَ النّفاقِ في كُلِّ شَيءٍ
ما على الوَهمِ حُجّةٌ إِن تَشَيأَنْ
كُلّما انحَطَّ تافِهٌ فيكَ لَاقَى
منكَ ما لم يُلاقِهِ مَن تَرَهبَن
كُلّما اختَلَّ ساذَجٌ أَو سَفِيهٌ
ذاعَ حتى بنَفسِهِ صار يُفتَن
كُلّما ارتَجَّ فارِغٌ نال أَقصَى
ما تَمَنّى شُعَيبُ مِن أَهلِ مَديَن
يا زمانَ الفَجاجةِ الفَنُّ صِدقٌ
كُن مع النّفسِ صادقًا، وابكِ، أَو غَنْ
لا يُجِيدُ الغِناءَ مَن لا تُدَوِّي
رُوحُهُ قبل صَوتِهِ إِن تَشَجَّن
والذي ليس صادقًا لا يَراهُ ال
نّاسُ إلَّا مُهرِّجًا، حَنَّ، أَو أَن
إِنما الفَنُّ قَبضَةٌ مِن فؤادٍ
ذاب فيها مُلَحِّنٌ في المُلَحَّن
قد تَدُورُ الرّؤوسُ إِن طار صَوتٌ
غيرَ أَنَّ استِدارةَ القلبِ أَفطَن
أين مَن كان إِن بَكَى أَو تَغَنّى
جَفَّ رِيقُ الكَمانِ، والعُودُ أَغصَن!
صار سَقْطُ الهُراءِ شِعرًا، وصارت
في الرّؤوسِ العقولُ أَهرَى وأَنتَن
لا أَرَى في السِّلاحِ أَعتَى دَمارًا
مِن عقولٍ بِساقِطِ القَولِ تُشحَن
أَو أَرانِي انهَزَمتُ مِن آدَمِيٍّ
كانهِزامي أَمامَ سُخفٍ يُدَوزَن
*****
يا مُذِلَّ العَزيزِ مِن أَجلِ خُبزٍ
أَو إِدَامٍ عليهِ.. أَو أَجرِ مَسكَنْ
جُر كما شِئتَ.. إِنّما أَنتَ وَقتٌ
سوف يَمضِي، ولَعنةٌ سوف تُلعَن
ها أَنا فيك شارِبٌ ماءَ وَجهي
شاحِبٌ مثل لوحةٍ لم تُلَوَّن
في جِرابِي بَقيَّةٌ مِن جياعٍ
لم يَمُوتُوا، وثَورةٌ لم تُدَخَّن
وانتِماءٌ يَصيحُ بي: أَنتَ أَثرَى
مِن عَميلٍ بِنعلِهِ لا يُثَمَّن
يا لَها مِن فَضيلةٍ أَن تُعادَى
في زَمانٍ حَلِيفُهُ مَن تَخَرفَن
قل لِمن رَوَّعُوكَ: لن تَطمَئِنُّوا
فالذي ليس آمِنًا ليس يُؤمَن
حين يَغدو لِسارقِ الخُبزِ قَصرٌ
خائنٌ كُلُّ جائعٍ لا يُخَوَّن
*****
يا زمانَ البَلاهَةِ الصَّمتُ أَبقَى
مِن هُراءٍ مُحَرَّكٍ أَو مُسَكَّنْ
أَنتَ لولا عَماهةٌ أَنتَ فيها
ما غدا فيكَ رائِدًا كُلُّ أَرعَن
فيكَ صار البَذِيءُ "يُوتْيُوبَرِيًّا"
مُترَفًا، وهو قاذِفٌ كُلَّ مُحصَن!
وابنَةُ السُّوقِ أَصبَحَت أُمَّ ثانٍ
فيه بَيعُ الهواءِ بالشِّبرِ والطَّن
والأَدِيبُ الأَرِيبُ يُكدِي غَريبًا
غُربةَ العاديَاتِ في دُورِ أَرمَن
يا زَمانَ الخُروجِ عن كُلِّ عُرفٍ
لا تُسائِل مَن انطَوَى كيف أَذعَن
فالنَّعيقُ استُطِيبَ، والسُّخفُ أَودَى
بِالأَغاني الحِسانِ، والطَّبلُ دَندَن
والوُجُوهُ الكَريمةُ الماءِ جَفَّت
واشتَراها بِقَطرةٍ مَن تَقَطرَن
أَصبَحَ الحُرُّ ما له مِن شَفيعٍ
فيكَ، إِلَّا إِذا انحَنَى، أَو تَمَسكَن
وانصِياعُ اللَّبيبِ لِلجَهلِ أََضحَى
كانصِياعِ النهارِ لِلَّيلِ إِن جَن
آفَةُ الجَهلِ أَنه صار عِلمًا
كُلَّما ازداد صَفحُنا عنه أَمعَن
كان يَبدو نَقِيصةً.. ثم لَمَّا
صار يَجنِي لِأَهلِهِ المالَ هَيمَن
مالَتِ الأَرضُ تحتَه بِاختيالٍ
مَيلَ سَطرٍ عليه حَرفٌ مُنَوَّن
*****
يا زمانَ الصِّغارِ.. ما أَنتَ إِلَّا
مثلهم، فاقسُ مثلهم، أَو تَحَنّن
لن تَراني مُقدِّسًا فيك ذَيلًا
أَو مُعِينًا بِفِطرَتي مَن تَمَلعَن
أَو تَراني مُعانِقًا غيرَ حُزني
فهو أَولَى بِصُحبَتي، وهي أَمتَن
قد أَخافُ اشتِعالَهُ بي.. ولكن
يُصبِحُ المَرءُ شاعرًا حين يَحزَن
عَلَّمَتنِي قصائدي الصِّدقَ، حتى
صِرتُ إِن مِلتُ طَرفَةً عنه أَلحَن
ساخِناتٌ مَخالِبُ اللَّيلِ حولي
وارتِيابي أَحَدُّ منها وأَسخَن
كُلُّ صَدرٍ فؤادُهُ دون نابٍ
ليس إِلَّا فَريسةً حين يُحضَن
يا فؤادي.. شِعارُكَ اليومَ: شَرٌّ
كُلُّ خَيرٍ، وأَيسَرُ الشَّرِّ أَيمَن
لا تَقُل لي أَخافُ مِن عَكسِ طَبعي
إِن دَخَلتَ الصّراعَ لا بُدَّ مِن أَن
كُلُّ مَن قال واثِقًا: سوف أَنجو
لم يَقُلها نُبُوءةً.. بل تَكَهَّن
*****
أَيُّها الرّاقِدونَ في بابِ قلبي
طَمْئِنُوني.. فكُلُّ مَن ماتَ طَمأَنْ
أَو هَبُوني بَراءةً مِن بلادٍ
لا تُداوَى، ومِن دَمٍ ليس يُحقَن
مِن صِراعٍ أَخَفُّهُ حين أَسعَى
خلفَ قُوْتي، ومَصرَعِي منه أَهوَن
مِن سكوتٍ يَنالُ مِن كِبريائي
أَو مَقالٍ مَآلُهُ غيرُ مُعلَن
أَيُّها الرّاقدونَ.. لم يَبقَ مني
غيرُ كأسٍ مِن المَديحِ المُبطَّن
فاسكَرُوا مِن محاجِري، واتركوني..
إِنَّ خَمرَ الفَقيرِ شايٌ مُلَبَّن
ما الذي ظَلَّ مِنكمُو آدَمِيًّا
يا كِباشًا لِذَبحِها لا تُسَمَّن
مَن يكن عاشَ مِثلكم باحتيالٍ
فَليُفاخِر بأنه ليس يُضمَن
لا أُريدُ اعترافَكُم، فوق ما بي
مِن زمانٍ بِغُربتي قد تَفَنَّن
إِنَّ يومَ الحِسابِ لا رَيبَ آتٍ
بالتقاضي، ونادِمٌ مَن تَفَرعَن
إِنّما الغُربةُ التي أَشتَكِيها
غُربةُ الفِكرِ عند مَن لا تُمَدَّن
غُربتي أَن يُقالَ لِي في بلادي:
أَنتَ مِمَّن؟! وتَكتبُ الشّعرَ عَمَّن؟!
غُربتي أَن أَموتَ في كُلِّ سَطرٍ
ثم أَصحُو مُكَذِّبًا مَن تَمَعَّن
كلَّما مات شاعِرٌ جَفَّ بَحرٌ
كان بين السّماءِ والأَرضِ يُوزَن
يا سؤَالَ الحياةِ كم أَنتَ سَهلٌ
لو أَجَبناكَ.. إِنما مَن سَيَأذَن!
لا أُحِبُّ البقاءَ في جَوفِ هذا ال
طّينِ.. سِجنًا عَرَفتُهُ مُذ تَكَوَّن
فاحمِلوني كتاجرٍ مات جُوعًا
أَو شَهيدٍ بثَوبِهِ لم يُكفَّن
ثم عُودُوا.. فإِنَّ لي بعد هذا
ذِكرياتٍ، وغايةً لم تُعَنوَن
إِن لَمَحتُم فَراشَةً فوق قَبري
لا تَظنّوا بأَنّ شَيئًا تَحَسَّن





الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)