موعظة الظل - عمرو البطا | القصيدة.كوم

شاعر وقاص مصري (1989-)


23 | 0 | 0 | 0



١
إلى بَذرَةٍ فِي يَدَيْكَ،
إلى غَيمَةٍ فَوقَ حَقلِكَ
صَلِّ
إلى رَحِمٍ تَملَأُ الأرضَ قَمحَا

٢
تَغَزَّلْ بِعَينِ غَزَالِكَ:
لَا بِالسَّوَادِ العَقِيقِيِّ، لَكِنْ
بِأَبيَضِهَا الهَامِشِيِّ.
وكُنْ فَوْقَ خُبزِ المَسَاكِينِ مِلحا

٣
طَأِ الأرضَ هَونًا،
فثَمَّ قَبَائِلُ نَملٍ تَنَامْ
ولا تَنْظُرَنَّ لِأَعلَى،
فثَمَّةَ آلِهَةٌ
تَتَحَمَّمُ بِالشَّمسِ فَوقَ الغَمَامْ
وَرَاءَكَ ذَاكِرَةٌ مِن رَمَادٍ،
وأشبَاحُ أبخِرَةٍ في الأمامْ
فحَدِّقْ بِكَفَّيْكَ:
كَفَّاكَ كُلُّ الوُجُودِ،
ونِصفُ النُّبُوَّةِ/ نِصفُ الظَّلَامْ

٤
بقَلبِ زِحَامِ الشَّوَارِعِ
سَيِّدَةٌ أَربَعِينِيَّةٌ
لا تَكَادُ تُرَى:
خُلِقَتْ مِن حُبوبِ اللَّقَاحِ
ومَاءِ الأسِرَّةِ،
في وَجهِهَا تَرسُمُ الشَّمسُ
خَارِطَةً مِن بُثُورٍ،
وفي شَفَتَيْهَا نِثَارَاتُ كِلْسٍ،
وهَمهَمَةٌ مِن خَرَسْ
وكُلَّ مَسَاءٍ
تُهَجِّجُ مِن مُقلَتَيْهَا خَلِيَّةَ نَحلٍ،
وتَزْفِرُ،
لا تَستَرِدُّ النَّفَسْ
فكُنْ أَنتَ فَارِسَهَا
والفَرَسْ
وكُنْ أَنتَ قَاتِلَهَا، والقَتِيلَ،
وعُكَّازَهَا المُنغَرِسْ
ودَعْ للأَميرَاتِ أَبرَاجَهُنَّ
تُصَلصِلُ فِيهَا الرِّيَاحُ،
ويَنمُو العَسَسْ

نشرت في جريدة القاهرة بتاريخ ٩ أغسطس ٢٠٢٢


الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)