الجميَلةُ تخرجُ من "نُونِـهَا" - عبيد عباس | القصيدة.كوم

شاعرٌ مصريٌّ (1976-) مختلفٌ في إدراكه للناقص في الشعرية العربية.


338 | 0 | 0 | 0




بظلمةِ لذةِ سجَّانِها،
ونجمةِ محنةِ مَسْجُونِها
لتَنْسَخَ بالحلْمِ أضْدَادَها،
وتتلوَ آيةَ زَيتُونِهَا؛
هيَ اللَحْظَةُ الأمُّ في يتمنا،
وَمَا نَحْنُ مِنْهَا سِوَى هُونِهَا
وُجِدْنَا مَعَ النَجْمِ
لَكِنْ سَقَطْنَا،
كَمَا الصَمْتِ،
مِنْ بَوْحِ عُرْجُونِهَا
وَسِرْنَا إلى التِيهِ
لَمَّا خَرْجَنَا مَعَ " السَامِرِيِّينَ "
مِنْ دِيـنِها
فلم نتبعِ الماءَ
فى نيلِها
ولا الوحيَ
فى " طُورِ سينينِها "
ولم نبصرِ الأمسَ
فى " مَرْكب الشَمْسِ"
يدنو إلى الغَدِ فى طِينِها
وَعَنْ مِحْنةِ الأرضِ فِينا انْشَغَلنَا
بِخَلْقِ النُصُوصِ
و" مَأمُونِها "
جَهِلْنَا،
وقَدْ ضَمَّنا خُلْدُهَا، خُلُودَ الهُويّةِ
فِى جِينِها
خُلُودَ الصَبَاحِ الَّذى دُونَه
سَنَدْخُلُ لِلَّيلِ
مِنْ دُونِها؛
لَتَبْقَى بِرْغَمِ الخُرَافَاتِ " لَيلى "
وَيَبْقى الجُنُونُ
بِمَجْنُونِها.



الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: