انتحار - زكريا محمد | القصيدة.كوم

شاعر وكاتب وباحث فلسطيني مهتم بالميثولوجيا والأديان القديمة (1950-)


145 | 0 | 0 | 1




ليس لأكياس البلاستيك الفارغة أجنحة كي تطير
لكنها تحاول الطيران بإصرار

الطيران حلم كل الكائنات الأرضية

غير أن اليأس لا الحلم هو ما يدفع هذه الأكياس إلى الأعلى
تنفخ صدورها باليأس
كما تنفخ ذكور ضفادع صدورها بالهواء
وتقفز كي تطير في السماء

غير أن أغلبها يسقط ويعلق بنبتات الشوك اليابسة
تمسك عيدان الشوك بالكيس وتحجزه، فيصيح:
اتركوني
أريد ان أموت
أريد ان أرمي بنفسي من أعلى عمارة في رام الله!

والناس هنا تظل ترمي بالأكياس
كما ترمي زهرة نرد
وتنظر بحذر إلى التي تنجح في الطيران منها
فهي تهوي في آخر الأمر على رؤوسهم مثل عقبان منتحرة!


٢٠٠٧/١٢/٣


Suizid

(Tranlsated By: Leila Chammaa)


Leere Plastiktüten haben keine Flügel,
trotzdem versuchen sie beharrlich zu fliegen.

Vom Fliegen träumen alle Erdbewohner.

Aber es sind nicht beflügelnde Träume,
es ist Verzweiflung,
was Tüten in die Höhe treibt.
Die Brust froschartig,
nicht luft-, sondern kummergebläht,
streben sie mit großem Schwung dem Himmel entgegen.

Die meisten aber sinken wieder zu Boden,
landen in verdorrten Disteln.
Von den Stacheln festgehalten,
schreien sie:
Lasst mich los,
ich will sterben,
will mich vom höchsten Haus in Ramallah stürzen!

Die Menschen hier werfen weiterhin unbeirrt Tüten
wie Würfel
und schauen denen bange nach, die es schaffen,
hoch aufzusteigen.
Denn irgendwann fallen auch diese ihnen auf den Kopf
wie Adler im suizidalen Sturz.




الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)