وداعيّةٌ لمن لم يرَ النور - محمود الطويل | القصيدة.كوم

شاعر سوري يعمل في الإعلام (1989-)


117 | 5 | 1 | 2




الآن يا ابنَ الجوعِ غيّر وُجهَتَكْ
ستظلُّ حيًا.. إنْ قطعتَ مشيمتَكْ

الخوفُ - كلُّ الخوفِ- هيّأ نفسه
حتى تجيء لكي يدوْزِن رعشتكْ

كم تكذب الأرحام سهوًا كلما
قالت بأنك: (لن تغادر جنّتَكْ)

أمعاءُ كل الجائعين جهنمٌ
وأنا سآخذ حُصتيَّ وحُصتَكْ

هذي الحكاية يا بُنيّ كما ترى
نختارُ قصتنا وننسى قصتَك

سأعيش قهرَك..
لثغَ سينِك..
كلما بدّلتَ سنًا صرتَ تخفي بسمتَك

سأُسجّل اسمك عندما تختارُه
تختارُ وجهك..
أنت ترسمُ بصمتَكْ

لا تشبهِ الآباءَ..
غادرْ خوفنا..
جيناتنا قهرٌ.. فغيّر جينَتَكْ

أنت المعافى من وصايانا
ومن آمالنا..
والآن قلتَ وصيتَكْ



2018


الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)