أنتَ الكتابُ وكُلُّنا قُرّاءُ - أنس الدغيم | القصيدة.كوم

شاعر وكاتب وناشِط سوري مقيم في تركيا (1979)


1004 | 5 | 0 | 2



وشّيتُها ذهباً وراقَ الماءُ
في كأسها فتسابقَ النّدماءُ
رقّتْ محاسنُها فلا هي أحرفٌ
تُتلى ولا هي غادةٌ صهباءُ
القاصراتُ الطّرفِ من خَفَرٍ لها
دِيَمٌ وأنت لمائهنّ إناءُ
يوشينَ بالمعنى ويمسكُ بعضها
خجلاً فلا ألفٌ يُرى أو باءُ
يا ماءَ بدرٍ لو لمستَ قصائدي
سُقيا لزهر قصائدي يا ماءُ
آنستُ نارَكَ فالتمسْ لخواطري
قبساً يضيءُ القلبَ يا سيناءُ
تَرِبتْ يداي إذا حُرِمتُك شافعاً
و مُنعتُ حوضَكَ أيّها السّقّاءُ
يا أيّها المكتوبُ في أعماقنا
أنت الكتابُ وكلّنا قُرّاءُ
إي يا بن عبدالله ما بلغَ الهوى
منك الذي يرجو ولا الشّعراءُ
كم غادر الشّعراءُ من نظمٍ وكم
راحوا على طُرقِ البيانِ وجاؤوا
وتظلُّ في كلّ القلوبِ محمّداً
الصّمتُ فيكم والكلامُ سَواءُ
‏صِلْني فَوافقري إذا لم ترضَ عن
وصلي وترضَ القبّةُ الخضراءُ
وإذا قريشٌ لم تسَعْكَ بيوتُها
فالشِّعبُ قلبي والفِدا الأحشاءُ
يا أمَّ معبدَ ليتَ قلبي خيمةٌ
لتدوسَه بنعالها النّزلاءُ
يا سيّداً ومحمّداً يا فوقَ أنْ
ترقى إليك الأعينُ العمياءُ
هم حاولوكَ فلم ينالوا وانتهوا
و سموتَ حتّى لا تُرى فاستاؤوا
لم يعرفوا قدرَ النّبوّةِ فارتقوْا
عبثاً لكي يصلوا إليك فباؤوا
وتسلّقوا سورَ الجمال فأُتبِعوا
بشهابِ صدقٍ من يديك فساؤوا
لتظلّ في خَلدِ الزّمان محمّداً
مهما جنتْهُ رسومُهم وأساؤوا
هم حاربوكَ فأنت أوّلُ ضوئنا
ليموتَ في أُفقِ الشّعوبِ ضياءُ
هم حاربونا فاستفاقتْ غزَّةٌ
في كلّ قلبٍ واستجدّ لواءُ
ولكي يظلّ الدّينُ هانتْ أنفسٌ
و توسّدتْ هذا التّرابَ دماءُ
فنموتُ ألفاً كي تعيشَ عقيدةٌ
و نُهدُّ ألفاً كي يتمّ بناءُ
فلْيحبسوا صوتاً سيوقظُ ليلَهم
من صبحِ أرضِ الرّافدينِ قُباءُ
ولْيشعلوا ناراً سيطفئُ نارَها
" حم " والأنفالُ والإسراءُ
وستعلنُ الدّنيا خلافتَنا فلا
نامتْ عيونٌ أهلُها جبناءُ
إن شئتَ سلْ عنّا تجبْكَ الصّينُ عن
أخبارنا وتردّدُ الحمراءُ
سلْ أيُّ بحرٍ ما لهُ من رَوحنا
موجٌ ونجمٍ ما له لألاءُ؟!
نسقي الورودَ الظّامئاتِ بطيبنا
و من العيونِ الباكياتِ الماءُ
فإذا لبسنا للحروبِ دروعَنا
فمن الدّماء المسكُ والعرفاءُ
طافتْ على وجه الثّرى حملاتُنا
فلهديها في العالمين رُخاءُ
فسيوفُنا حمراءُ من وهجِ الهدى
و قلوبُنا من وهجهِ بيضاءُ
في بيعةِ الرّضوان كانَ لقاؤنا
و على تخومِ الرّومِ كان لقاءُ
فرجالُنا عند المعارك عامرٌ
و نساؤنا عندّ اللّقا خنساءُ
وقوافلُ الخيلِ الأصائلِ حُوّمٌ
عمْروٌ على صهواتها وبراءُ
فسطاطُ عمْروٍ في صحائفِ حسننا
و يمامُ مِصرٍ كلّه شهداءُ
غنّى لنا رملُ الحجازِ وأزهرتْ
جرّاءَ خيلِ محمّدٍ سيناءُ
إنْ يحمدِ القومُ السُّرى في صبحهم
فلخالدٍ عندَ الصّباحِ بلاءُ
من كان في هذا الوجودِ محمّداً
أو منه فالدّنيا له دهماءُ
مولاي ذكرُ الخالدين مفازةٌ
تُرجى ووصلُكَ للقلوبِ رجاءُ
الباقياتُ الصّالحاتُ وما حوتْ
من غير حبّكَ ما لهنّ بقاءُ
فعليك من ديم الصّلاةِ هواطلٌ
مُزنٌ ومن دِيَم السّلام رواءُ


الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا:




أمٌّ بقلبِ نبي
( 378 | 5 | 0 )
الجوديّ
( 347 | 0 | 0 )
سميتُك الشّعرَ الحنيف
( 339 | 0 | 0 )
الصّنَم
( 313 | 0 | 0 )
سكَّرٌ مِنَ الحِجَاز
( 309 | 5 | 0 )
الغار
( 275 | 0 | 0 )
فصلٌ من سيرةٍ ذاتيَّة
( 248 | 0 | 0 )
عِمتُم جلالاً أيها الشّهداءُ
( 241 | 0 | 0 )
المنفى
( 236 | 0 | 0 )
أحبُّكَ
( 236 | 0 | 0 )
‏قابَ شمسَين
( 231 | 0 | 0 )
قلبي دمشقيٌّ
( 228 | 0 | 0 )
والتين والزيتون
( 227 | 5 | 2 )
من رسالةٍ إلى أبي بكرٍ الصديق
( 220 | 0 | 0 )
لا تصالح
( 218 | 4 | 0 )
رسالةٌ إلى قيادات الثّورة في سوريا
( 214 | 0 | 0 )
يا أمّة إقرأ
( 213 | 0 | 0 )
الرِّهان
( 209 | 0 | 0 )
الشّاعر السّاهر
( 209 | 0 | 0 )
من القدس إلى بغداد
( 207 | 0 | 1 )
سيُروى عنك يا بلدي
( 203 | 0 | 0 )
بين الجُبِّ و ما يخفى
( 202 | 0 | 0 )
يا مكَّةَ العشّاق
( 201 | 0 | 0 )
هو البيتُ العتيق
( 200 | 0 | 0 )
و أمّا بعدُ
( 200 | 0 | 0 )
قال ليَ اليزيد
( 199 | 5 | 0 )
أمُّ القصائد
( 195 | 0 | 0 )
بينَ الكافِ والنونِ
( 193 | 0 | 0 )
في هجير النّفس
( 192 | 0 | 0 )
بَيني وبينَكَ
( 191 | 0 | 0 )
أَحَدٌ أحَد
( 188 | 0 | 0 )
أنس نامة
( 188 | 0 | 0 )
للقدس
( 188 | 0 | 0 )
يا قبلة الشهداء
( 187 | 0 | 0 )
يا قادسية أشواقي
( 185 | 0 | 0 )
لا تصنّفني
( 184 | 0 | 0 )
إنّي رأيتُ اليأسَ كُفرا
( 181 | 0 | 0 )
يا شاعرَ العشق
( 178 | 0 | 0 )
‏أضأتَ لهم
( 177 | 0 | 0 )
الصّولَجان
( 176 | 0 | 0 )
في رثاء شيرين أبو عاقلة
( 172 | 0 | 0 )