في الحانة القديمة - مظفر النواب | القصيدة.كوم

مظفر النواب

Muthaffar al-Nawab

شاعر وناقد ومعارض سياسي بارز عراقي من أصول هندية، اشتهر بشعره السياسي (1934-2022)


331 | 0 | 0 | 2



إلقاء: مظفر النواب


المشربُ ليس بعيداً..
ما جدوى ذلك!
أنتَ كما الإسفنجةُ تمتصُّ الحاناتِ
ولا تسكر

يأخذُكَ الحزنُ لكاساتٍ تُركتْ طافحةً للصمتِ
أكانوا عشّاقاً غلب النومُ عليهم؟
غرباءً تعبوا من هذي الدنيا
والموتُ تأخَّر؟

أم بضعة منحطّين
اجتمعوا كلقاءات القمّةِ
واختصروا المحضر

وتداعب كرسيّاً أكلته العثّةُ
تلمسُ بردَ امرأةٍ تركته
لتبحثَ عن دفءٍ
لو كنت قبيل قليلٍ أدفأتَ يديها الباردتين
وتشعلُ كالشعراء المغمورين سيجارتها
: سيدتي
هل يقتلكِ البردُ؟
أنا يقتلني نصفُ الدفءِ
ونصفُ الموقفِ أكثر

نحن بغايا أيضاً سيدتي..
كل مساءٍ يأخذنا القهرُ ويفعل ما شاء
يأخذنا الفكر الكاذب..
والدين الكاذب..
والصمت الكاذب..
ولقد يُطلبَ منا أكثر مما يُزنى فيكِ
وبعض المحسوبين على الجهتين يقدّمُ ما هو أخطر

نخبك سيدتي
ما بعتِ سوى اللحم الفاني
فالبعضُ يبيعُ اليابس والأخضر

ويدافع عن كل قضايا الكون
ويهربُ من وجه قضيته
سأبولُ عليه وأسكر..
ثم أبول عليه وأسكر..
ثم تبولين عليه ونسكر

المشرب غصَّ بجيلٍ لا تعرفه..
لغة لا تعرفها
سيّدتين تحيكان حديثاً أسود
والكلُ يحدّق فيكَ كأنكَ من أهل الكهف
ويضحكُ من تقطيبة عمركَ
غِرٌّ ما خطّتْ بعدُ شواربه
تتفحّصُ نفسكَ
أزرار قميصكَ
سحّاب السروال
لعل الغرَّ ..
وتطبقُ جفنيكَ على زمنٍ ولّى
وصحابٍ كانت حانةُ أمسِ بهم
حافلةً بالنبل وأخلاق الخمر
وأكثر من كاسات البلّور يشفّون إذا امتدَّ الليلُ
لقد كان زمان

تهمد في زاويةٍ عشعشَ فيها الإهمالُ
ولا تهتمّ بأمرك إلا الخمرة
تدفئ ساقيكَ الميتتين
وتنعش شمَّكَ لامرأة في أقصى الحانة
ما انشقَّ الثوب على عبقٍ أعذبَ من فخذيها
وتحسُّ وراء الثوب فحيحاً وصنوجاً بيضاءَ
ويأخذ سروالك بالهذيان

وتحاول في جهدٍ أن تتذكرَ
أين تعرفتَ على أول نهدين أبيّين
وأين تفقّهتَ بأول جرعة خمرٍ
وغدوتَ تؤلّف في فقه النهد
وليس يُشَقُّ لفتواكَ عنان

تتمنى واحدةً تأخذُ رأسكَ مما صار يطن ويصفرُ
وانحنت المرأة ترأبُ شقَّ الثوب على فخذيها
فرأيتَ بنفسج ما بين النهدين
وآخرَ ما اجتهد التفّاحُ
وصاحَ الرمّانُ
وفاحَ البستان

وتحدّقُ في أرجاء الحانة
كل قناني العمر لقد فرغت
والنادل أطفأ عدّة مراتٍ
لتغادرَ
هذى الكأس واترك حانتك المسحورة
يا نادل لا تغضب
فالعاشق نشوان

املأها حتى تتفايضَ فوق الخشب البنيِّ
فما أدراكَ لماذا هذي اللوحة للخمر..
وتلك لصنعِ النعش.. وأخرى للإعلان..

املأها علنا ... يا مولاي
فما أخرج من حانتك الكبرى
إلا منطفأً سكران

أصغر شيء يسكرني في خلقِكَ مولايَ
فكيف الإنسان

سبحانكَ كل الأشياء رضيتُ سوى الذل
وأن يوضعَ قلبي في قفصٍ في بيت السلطان

ورضيتُ نصيبيَ في الدنيا كنصيب الطير
ولكن سبحانك حتى الطير لها أوطان
وتعود إليها
وأنا ما زلت أطير
فهذا الوطن الممتدُّ من البحر الى البحر
سجونٌ متلاصقةٌ
سجّانٌ يمسك سجّان






الآراء (0)   

نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)





في الوقوف بين السماوات ورأس الإمام الحسين
( 15.8k | 5 | 3 )
قصيدة من عالم القطط
( 5.9k | 5 | 3 )
بالخمر وبالحزن فؤادي (نعم مولاي ترابُ)
( 5.6k | 5 | 4 )
ثلاث أمنيات على بوابة السنة الجديدة
( 5.4k | 5 | 1 )
يجي يوم ونردّ لأهلنه
( 5.2k | 0 | 0 )
سهرنالك دهر ما جيت
( 4.5k | 5 | 2 )
رحيل
( 4.3k | 0 | 5 )
أيها القبطان
( 3.6k | 0 | 0 )
رباعيات
( 2.6k | 5 | 0 )
يا حزن
( 2.6k | 0 | 3 )
اخذني يا بحر
( 2k | 0 | 0 )
وأنت المحال
( 1.7k | 0 | 0 )
التباس وأشياء أخرى
( 1.4k | 5 | 1 )
بنات الشام
( 1.3k | 0 | 1 )
عن السلطنة المتوكلية والدراويش ودخول الفرس
( 1.3k | 1 | 2 )
وتريات ليلية - الحركة الأولى
( 1.1k | 5 | 2 )
[جمعت مساحة بعض السجون]
( 1.1k | 0 | 1 )
براءة الأخت
( 799 | 5 | 2 )
براءة الأم
( 796 | 0 | 1 )
للريل وحمد
( 700 | 5 | 2 )
عاتب آني بحرقة
( 605 | 0 | 1 )
متوزرة بالماي
( 420 | 0 | 1 )
عروس السفائن
( 283 | 0 | 0 )
من الدفتر السري الخصوصي لإمام المغنين
( 245 | 0 | 0 )
زرازير البراري (حن وآنه حن)
( 223 | 0 | 1 )
مو حزن.. لكن حزين
( 219 | 0 | 1 )
البقاع .. البقاع
( 219 | 0 | 0 )
روحي ولا تگلها: شبيچ
( 200 | 0 | 0 )
المسلخ الدولي وباب الأبجدية (تعلل فالهوى علل)
( 187 | 0 | 0 )
وانتهى عقد الإيجار
( 186 | 0 | 0 )
اعترافان في الليل والإقدام على ثالثة
( 185 | 0 | 0 )
الخوازيق
( 172 | 0 | 0 )
المساورة أمام الباب الثاني
( 154 | 0 | 1 )