لبَّيْك .. - طارق السكري | القصيدة.كوم

شاعر يمني حاصل على الماجستير في الأدب والنقد (1975-)


267 | 0 | 0 | 0



أخـاف عـينيكِ.. أخـشى مِـن هـوى المَرحِ
لــمَّـا تـعـوَّدتُ حـزنـي ضــاق بــي فـرحـي

أخــــاف رَمــشـةَ عــيـنٍ مــنـكِ تـكـسـرني
مـــا عـــاد عــنـديَ مــا أرفــو بــهِ قـدحـي

مـــا خــاطـري لـعـبـةٌ يـــا دهـــرُ تـمـنـعني
طـــولَ الـحـيـاةِ شَـمِـيـمَ الــحـبِّ والـمُـلَحِ

أرســلــتَ عــصـفـك يـلـويـنـي ويـنـثـرني
لَــــيَّ الــرِّيــاحِ أيــــادي الــغـيـمِ والـمِـنَـحِ

والــيــومَ تــطـلـبُ مــنِّــي مــازحـاً طــربـاً!؟
ما عدتُ أعرفُ شخصي اليوم من شبحي


صــونـي عــن الـحـبِّ والـتِّـهيامِ قـافـيتي
كـــلُّ الـيـنـابيعِ قــد مـاتـتْ عـلـى شـفـتي

مــــا تـبـحـثـين بـأشـجـاري لــقـد نــزفـتْ
عــلــى الـغـصـون مـواويـلـي وخـاطـرتـي

مـا الـشعرُ عنديَ ؟ ما الأنغامُ ؟ ما عبثي ؟
ما الفنُّ ؟ ما مسرحُ الأحلامِ ؟ ما صفتي ؟

هــــل طـلـعـةُ الــعـودِ كـالأقـمـارِ مـرجـعـةٌ
يـــومــاً إلــــى جــســدي روحَ الـمـقـاومـةِ

إنّـــي خــرجـتُ مـــن الـتـاريـخِ مـمـتـشقاً
ســيـفـاً .. بــــلا غــايــةٍ أوْدعــتــه رئــتـي


عُــدِّي الـمـنافي الـتـي كـالـسّيل تـجـرفني
مـــن قــبـلِ آتــي إلــى الـدنـيا وأبـصـرني

عُـــدِّي الـمـنـافيَ كــم قــد أطـفـأتْ قـمـراً
لـــلــروح كـــانــت بــــهِ عَــرَّافــةَ الــبــدنِ

كـــم قــوَّضـتْ بـيـديـها صـــرحَ مـمـلكتي
وأحــرقـت عــنـد شـطـآن الـهـوى سـفـني

خـبَّـأتُ فــي الـشـعر أشـلائي فـقال: أجـل
وأغــلـق الــبـاب فـــي وجـهـي وغـادرنـي

أشـتـقتُ أبـكـي ولـكـن قــام فــي عـصبي
صــــوتُ الإبــــاءِ كـسـيـراً قـــال: لا تَــهُـنِ


يـا صـوتُ أيـنك تـشدو؟ قـال فـي تـعبِ :
لـبَّـيكَ .. رنَّ الـصَّـدى فــي لـيـليَ الَّـلـجِبِ

"لا زال بــــي رمــــقٌ .. لا زال بــــي ألـــقٌ
فـاسـلم مـن الـحزنِ والـتّرحال والـوصبِ"

مـــا أنـــتَ ؟ صـوتـك مـنـي صـاعـدٌ وأنــا
مــن رهـبـةِ الـبوحِ لـم أسـأل ولـم أُجِـبِ !

تـطـفـو عـلـى بـحـر أيَّـامـي وقــد قـذفـت
بـــك الــرَّزايـا إلـــى الأعــمـاقِ والـعـطـب!

أحـسـسـتُ خــفْـق جـنـاحٍ قــرب نـافـذتي
كـــأنــه طـــائــر مـــنــي إلــــى الــسـحـبِ

طارق السكري
ماليزيا
١٩ ديسمبر ٢٠٢١




الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.