ظلٌّ ورمضاء - عبد المنعم شريف | القصيدة.كوم

شاعر مصري، تسامح والأشياءَ فأصبح شاعراً -بلا قلقٍ- تسعى إليه المشاعر (1996-)


216 | 0 | 0 | 0



لمذهلة الوصف التي في ربيعها
تُحطمُ أشياء وتولَدُ أشياءُ

لمذهلة جابت فضاء قصائدي
وقالت بحزنٍ أين في روحك الماءُ

فقلت لها إن المياه تجمدت
وحطت حمامات على الشعر جرداءُ ..!

غموضٌ يحيل الشعر مزحة شاعر
فليس له في فسحة الوقت قراءُ ..

حبيبي قل لي أين صحب وصهباء
لأنني مللت الوقت والوقت صحراءُ !

لأني مللت الوقت والعالم الذي
تغَنَّى بلا روح وغنته ورقاءُ

غناء ملولا خاليا من براعة
رتيبا يميت الروح موتا فأستاءُ

لمذهلة في الوصف أهديك عالمي
به ألقٌ عالٍ وبوح وإصغاء ُ

لأني وهبت الروح في كل أصفر
أموت ولم تمسس جراحي شقراءُ!

لأني طرقت الباب طرقة خائف
سمعتك خلف الباب تتلوكِ أصداءُ

إلى أين يا سر الهواء ؟ لموضع
تشظى بروح العصر ، والعصرُ إغواءُ !

أنا خائف من كل أسمرَ مثلما
وحيد فؤاد لا تواسيه سمراءُ !

أنا خائف من كل شيء كأنما
كتبت قريضا لا تواتيه أشياءُ

ظللن بنات الحي يقرأن خاطري
أراحوا على قلبي النهائي أم جاؤوا

أرتب وقتا كي أفوز بليلة
خريفية أجواؤها النارُ والماءُ ..

خريفية صفراء فزت بروحها
كأني على متن الخريفيّ أعضاءُ ..!

كأني على جسم المشاعر طفلة
ترتق جرح الورد والأرض حمراء

كأني بمنفى الوقت حائط وقته
فلا حائط يعرى ولا الوقت يستاء

جنون كبير أنت ياابنة قصتي
أأكتب شعرا فيك أم أنت إقصاءُ

عرفت جراح العارفين ولم أكن
سوى طلل ناء تسليه أنباء

وهبت حياتي للقصيدة عالما
بأن إله الشعر في الروح أضواءُ

وإن منافي الشعر حقا كثيرةٌ
ووحدك منفي يا قريض وأسماء

وودعت هندا كي أشوف قصيدتي
بعينيْ سلمى فارتأت فيّ أسماءُ !

قصائد تترى حُرفَتْ بقصائد
فكان قصيدي في رؤى الروح أجواءُ

وهبتكِ قلبي ياقصيدة فاعلمي
بأن فؤادي فيك ظل ورمضاءُ ..

....













الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: