أغنيةٌ لمتحف المدينة - أفياء الأسدي | القصيدة.كوم

شاعرةٌ عراقيّةٌ. في قصائدها ما يدل على الذكاء الشعري الفطري. وموسيقاها خاصّةٌ بحنكة مايسترو.


364 | 0 | 0 | 0




لقد كان صدري مدينة مأهولة؛
قبل ستّة أشهر فقط،
كان السكّان
يبيعون محصول السكون الى بعضهم،
أو يشترون وقتا للّعب مع الذكريات،
يبادلون ساعة مِن الراحة ربّما
بساعة من الشِعر،
أو يتشاجرون
حول مَن يملك كرة الشقاء اليوم،
وبينما ترتب الامّهاتُ أطباقَ الفجيعة؛
يعود الآباءُ محمّلين بأقراص المنوّم!
لم تكن مدينةً سعيدة،
لكنّ زوّارها ؛
وجدوا دفئا مِن الترحيب،
وفِراشا من الاغاني،
و أطباقا من المقترحات الآمنة،
لقد مرّوا على البئر أيضا،
أخبرتهم الحقيقة،
-فقد نزلوا عندي -
هذه البئرُ تمدّ المدينةَ بالأسى،
لا تشربوا منها،
كلّ مَن سمِع عنها حاول طمرها،
أحدُهم نقل الجبلَ القريب إليها،
والآخرُ رمى بعض الأسماك فيها،
حتى أنّ أحدهم حاول تجفيفها،
لم ينجح حتى العارفون
في وضع حدّ لها،
و الذي أغطّيه بظلّي
وأخاف عليه من الشمس؛
يسحب الدلو الآن ويشرب منها ،
لكنّها لا تعرفه
فتمدّه بالماء الحلو ،
-حُلوٌ ،
أسكتُ
(لن يصدّقَ أنّه ماءُ الحزن الذي أعرفه)
-أنت لا تعرف المدينة،
إنّها تحبّ الزائرين،
لكنها لا تطمئن للمقيمين فيها،
إنّهم يمزّقون الوردَ الفخور،
يقطّعون العشبَ الصغير،
ويبلّلون النخيلَ بماء النار،
ثم يزرعون بتلةَ وردة،
أو يسقون فسيلةً مِن ماء البئر!
رأيتُها بعينين نضّاحتين..
صغيرةً جدّا ،
صرّحتْ عن ولادتها توّا
في اغاني الفلّاحين ،
إنّ المقيمين لا يزورون متاحفَ المدينة،
-سيظل المتحف دوما هناك-
وهم لا يحملون كبرياءَ الورد
على محمل الجَدّ،
لا يفهمون كرامةَ الحقول؛
لا يدرون لِمَ مال الغصنُ
قبل زيارةِ الريح،
عابثون،
عشوائيون،
احتمالاتهم حقائقُ عندهم،
وحقائقهم أنصافُ،
معلّلة بألف تفسير ،
يتعبون مِن اللومِ ؛
وقت لا يتعبون من ارتكاب الجنايات،
رائعون في تسديد الطعنات وتبريرها،
لكنهم مذهلون في نكران النوايا السوداء ،
إنّهم مثاليون لحزنٍ محتوم !
يجتمعون ،
حين يغنّي السكّانُ أغنيةَ الحرب،
سائرين في الوديان الضيقة من الاحتمالات،
عابرين السهول الذهبية؛
عبور الجرادِ في موسم الحصاد ،
يجتمعون ،
آتين مِن حروب منتصرة،
لكنهم لا يخبّرون عن النجاة،
عن الخرائط والخنادق والمكر والدروع،
يصمتون
وهم يرونهم ذاهبين بصدور عارية،
سلاحهم الغناء،
ودرعهم عدمُ المعرفة،
يمشون في حرب الخلاص هذه،
باحثين عن الماء الحُلو،
والوردِ الفخور ،
والنخل الذي لا تصله أيادي الحطّابين،
-يمشون خلفهم كما يُسار خلف جنازة ،
حاملين أناهم على أكتافهم،
ومدّعين الفهمَ والتفهّم..-
الآن ،
وبعد أشهر ستّةٍ؛
يسير الجميع نحو الحرب،
وحدي أحمي قطّاعَ الطريق من البئر،
وحدي أخبر الطيور عن أماكن الفزّاعات،
أرتّب الأيام التي لا آخر لها،
أقنع العقبانَ
أن لا تأكل من رأسي المرفوع،
وحدي أحرس المدينةَ الآن؛
حيث لم يبق فيها غيرُ الصفير.





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.




امرأةٌ و قلب
( 2.1k | 0 | 0 )
يا حنانك !
( 1.9k | 0 | 0 )
كأس التيكيلا
( 1.8k | 4 | 1 )
مذكّرات بقلم حُمرة
( 1.8k | 0 | 0 )
مرايا مكسّرةٌ من محاجر
( 1.7k | 0 | 0 )
فجرٌ مستباح
( 1.4k | 0 | 0 )
موعدٌ مع الصداع
( 1.3k | 5 | 5 )
حين تسكنك النار
( 1.3k | 0 | 0 )
ضربةُ نرد
( 1.2k | 0 | 0 )
في المقهى
( 1.1k | 0 | 2 )
فتى الجيران
( 1.1k | 0 | 0 )
لكازنتزاكي مطارقُ أيضا
( 990 | 0 | 0 )
وردٌ على معصم
( 924 | 5 | 2 )
صدٌّ بطعمِ الوَصل
( 759 | 0 | 3 )
أهلُ الأسى
( 715 | 0 | 0 )
بساطورِ حُبٍّ
( 670 | 0 | 0 )
مؤمنة بالأسود و الأبيض
( 652 | 0 | 0 )
تيهٌ و زُرقة
( 635 | 0 | 0 )
عرّافةٌ في الطريق
( 577 | 0 | 0 )
جنائزُ مضيئةٌ
( 543 | 5 | 0 )
أرتدي كعباً و ألمسُ القمر
( 517 | 0 | 0 )
ماذا تعني المطارق التي تهدِمُ رأسَ العالم
( 515 | 0 | 0 )
جارٌ على الباب
( 501 | 0 | 0 )
موعدُ الباخرة
( 490 | 0 | 0 )
بائعُ الورد
( 479 | 0 | 0 )
صاحباتي قد علِمنَ
( 459 | 0 | 0 )
أنا امرأة بدائية
( 456 | 0 | 3 )
حدسٌ مؤتمَن
( 447 | 0 | 0 )
إنّها الواحدةُ
( 442 | 0 | 0 )
عصفورةٌ بين القصب
( 401 | 0 | 0 )
جناية زهرة
( 393 | 0 | 0 )
صندوق بلا ساعي بريد
( 380 | 0 | 0 )
لا رقيب عليك
( 378 | 0 | 0 )
سكّانُ رأسِ الغريب
( 376 | 2 | 0 )
شمع أحمر
( 366 | 0 | 0 )
لستُ مَن سكبَ الكُحلَ
( 356 | 0 | 1 )
مقصلةٌ تلعب القمار
( 355 | 0 | 0 )
يموتُ مَن لا يغنّي
( 344 | 0 | 1 )
حارسةُ الصمت
( 331 | 0 | 0 )
لا تخيفني السبّابة، أنا الزناد
( 213 | 0 | 1 )