فردوس آخر - عقل العويط | القصيدة.كوم

شاعر وناقد وصحفي وأستاذ جامعي لبناني (1952-)


297 | 0 | 0 | 0




يفهم الصباحُ الخفيفُ أني ضئيلٌ أمام النور
فيخفت لي الأشعةَ ويبتسم.
يفهم أيضاً حاجتي الى الطاولة العارية
والكراسي التي تحمل أثقال فراغاتها
الى سيرةٍ تشيع حنكة اللامبالاة
الى فردوسٍ للخيالات المكبوتة
وآخرَ بلا ملائكة لجراحي
الى سَحَرةٍ يفتنون الريح ويحملون الضحكةَ على راحاتهم
ثم يربطون هذا العالمَ بخيطٍ قانٍ ويراوغون
الى نهارٍ لا يشعّ خلف النافذة
الى ضجةٍ تحمل العالمَ من أجلي مرةً في الحياة
ولا ترمقني باستفزاز
الى مقاهٍ تسبقني الى روحي كثيابٍ لاصقةٍ بالجلد الخافت
الى عاصفةٍ تأخذني تحت إبطها ولا تتوقف
الى فتنةٍ تفتنني كالبرق
الى بناتِ آوى وثعالبَ أمكر بها
لتهرعَ الى غرائزها ثم تعود إليَّ محمّلةً بالمعرفة
الى هواءٍ أكسره بنظرة ثم تكسرني النظرةُ نفسُها
الى شكلٍ أتغافل فيه عن الجميع وأتغافل فيه عن نفسي
الى هواء أمسكه بخيطٍ ليطير بي مطمئناً الى عتادي
الى مزايا الخفة التي لا تتعب من مراقصة النساء
الى فخٍّ أقبض فيه على فراغ نفسي وأرميه أمامي
الى سكينٍ أطعن به السماء فلا تنزف دمائي
الى سحابٍ أمرّر فيه الشمس كي أثيرَ ظلمتي
الى صُوَرٍ أختبىء فيها لأشتاق قليلاً الى ذاتي
الى استمالة الفراش في غيابي
والتودّد ليديَّ وغرائزي فلا تقف ضدي
الى موتٍ يأتي بلا تنبيه من كثرة ما تنبّهتُ
الى حقدٍ وغفرانٍ ليكونا أكثرَ مروءةً من الحياة
الى قبعةٍ أخفي بها مشقةَ الرأس وأسدّ رأس الهاوية
الى مزيدٍ من الجدران والأبواب المغلقة كي أروّض فضائي
الى خللٍ يصحّح نزق الأربعين
الى شخصٍ آخرَ غيري لا يصفّق لأوجاعه
الى كوكبٍ أقع منه على منظر العالم من دون أن أعود إليه
الى شِعرٍ لا يستدعي كلَّ هذه الغيبة
الى نساءٍ يملأن هوة الرأس
وينسجن بحرارة الجنس أشكالاً أخرى للأحاسيس
ويصنعن الحياة مرةً جديدةً لأجاور نفسي
الى نساءٍ يحتوين الجسد بشمسٍ تسلس قرانَ أشياءِ فراشِنا وأشعارِنا
ويقسمن الوقتَ نظرتين
واحدة لتطيش وأخرى لتطيش أيضاً
ويحضرن كي يصغن المودة ويخدّرن الأمكنة باعتذارٍ شديد
ويمحون الغبارَ العالق بالبصر.
يفهم الصباح الخفيف أني ضئيلٌ أمام النور
حيث على الدوام يحترق الكوكب الذي يفتح المشاعر
ويصنع للأربعين الفائتة القهوةَ الحارةَ وجمرَ الانتقام.
يفهم أني ضئيلٌ
فيسدل الستائرَ للواتي يسرِّبن الحياة لأجلي.


الآراء (0)   

دعمك البسيط يساعدنا على:

- إبقاء الموقع حيّاً
- إبقاء الموقع نظيفاً بلا إعلانات

يمكنك دعمنا بشراء كاسة قهوة لنا من هنا: