لا تَطْرُقِ الحزنَ - فريد ياغي | القصيدة.كوم

شاعرٌ سوريٌّ (1991-) مقيمٌ في ألمانيا. يمتاز بصوت قصيدتِه الدافئ ولغته الجهورية.


783 | 0 | 0 | 0



(ديوان: لم يكن رقصاً.. كان تعثّراً)



لا تطرقِ الحزنَ
يكفي حُزْنُكَ العاديْ
في الدَّمع عندكَ ما يطفو مِنَ الزّادِ

يكفي بأنَّكَ لم تَظفَر سِوى أرقٍ
يَنْهَدُّ في اللَّيل
هدَّ الصَّمت في الوادي

والسَّيفُ فيكَ..
على ما فيكَ من قُرَحٍ
لم يعرفِ النَّومَ
أو يظفرْ بأغمادِ

حتّى المثانيْ تمادتْ في تقطُّعها
فصرتَ وحدكَ
آحاداً
بآحادِ

مرَّتْ هنالِكَ
كانتْ حرقةً عَبَرَتْ
وكنتَ أنتَ تباريحاً لأكبادِ

فقلتَ مالكِ كالصحراءِ قاسيةٌ
لا تُفصحينَ سِوى:
رملٍ وأبعادِ؟

تستمطرينَ دموعي
كلَّما خطرتْ في القلبِ منكِ دموعٌ
ذاتَ ميعادِ

وتعبرينَ على قلبي
كما عَبَرَتْ خيلُ المغولِ
على أشلاءِ بغدادِ

كالنَّجم حافيةٌ مِنْ ظلِّها
وقفتْ
كأنَّ كلَّ ضياءٍ في المدى بادي

كأنَّكَ الماءُ
والأمواجُ خافتةٌ
أو أنَّكَ الرُّوحُ لَمْ تَحْفَلْ بأجسادِ

أو أنَّها الملكُ
والأنظارُ شاخصةٌ
ووحدكَ النَّفيُ في رؤيا ابن عَبَّادِ

ما زلتَ تصغي لرجعِ الصوتِ يندهها
وكلما عاد
نادى:
يا فتى نادِ

وانده صداها
لعلَّ الصوتَ رائِحهُ
يعودُ منها بريحٍ عابقٍ غادي


***







ألمانيا.. كوبلنتس





الآراء (0)   


الموقع مهدد بالإغلاق نظراً لعجز الدعم المادي عن تغطية تكاليف الموقع.

يمكنك دعمنا ولو بمبلغ بسيط لإبقاء الموقع حياً.




في مهبِّ الموت
( 4.5k | 5 | 21 )
بطاقة تعريف-2
( 3k | 5 | 17 )
ضروع الصخر
( 3k | 5 | 18 )
الأحجية
( 2.8k | 5 | 19 )
متعب أنت
( 2.8k | 5 | 17 )
حرف من قاموس الفلاسفة
( 2.8k | 5 | 17 )
وجه الحقيقة
( 2.7k | 5 | 21 )
ياقوتتان
( 2.7k | 5 | 18 )
جراحات طوق الحمامة
( 2.7k | 5 | 18 )
بعد عشر سنين
( 2.6k | 5 | 16 )
أكبر من أغانينا
( 2.4k | 5 | 19 )
كي لا نكون
( 2.4k | 5 | 18 )
سماء ثامنة
( 2.3k | 5 | 18 )
حيثُ الشّام
( 2.2k | 5 | 18 )
فصام
( 2.2k | 5 | 19 )
العائد إلى المنفى
( 2.1k | 5 | 19 )
ما سَوفَ يَأتي
( 2k | 5 | 19 )
رسالة للحب
( 2k | 5 | 17 )
ضِفَّتانِ لمأوى الغَريب
( 1.9k | 5 | 17 )
زيفٌ مضيء
( 1.9k | 5 | 17 )
بطاقة تعريف-1
( 1.9k | 5 | 18 )
في مهبّ الصّمت
( 1.9k | 5 | 17 )
ليل تشرين
( 1.5k | 5 | 17 )
رباعيَّات الخِيام
( 720 | 5 | 1 )
حنينٌ مشطور
( 584 | 0 | 0 )
الخّيْبَةُ الحُسْنى
( 570 | 5 | 1 )
أَنْتِ بَحْري
( 557 | 0 | 0 )
لمن في الشّام
( 527 | 5 | 1 )
ذاكِرَةٌ بِلا صَدى
( 521 | 0 | 1 )
الدَّامون
( 520 | 0 | 0 )
هي زفرةٌ أخرى
( 512 | 0 | 1 )
مَنْ غَيرُكِ الوَحْيُ
( 510 | 0 | 0 )
عكازةُ الغيب
( 510 | 0 | 0 )
هُطولٌ مُفاجِئٌ لِغُيومٍ مُؤَجَّلةْ
( 507 | 0 | 1 )
أُرْجوْحَةٌ لِاقْتِنَاصِ الخَيالِ
( 504 | 5 | 2 )
نهاية حلم
( 500 | 0 | 0 )
حينَ صادَفْتُ حُزْني
( 489 | 0 | 0 )
رملةٌ لبحارِ العين
( 476 | 0 | 0 )
ما لَمْ تَبُحْ بِهِ أَوْجاعُ الكَمَنْجَة
( 474 | 0 | 0 )
بَعْدَ مُنْتَصَفِ الشِّعر
( 472 | 0 | 0 )
الدّرويش
( 472 | 0 | 0 )
انعكاساتٌ لدماءٍ موريسكيَّة
( 470 | 0 | 0 )
مِنْ فَرطِ ما عَصَفوا
( 462 | 0 | 0 )
في انْتِظارِ الله
( 459 | 0 | 0 )
كفٌّ مِن لهيبِ الجِنان
( 457 | 0 | 0 )
بيادرُ الموت
( 453 | 0 | 0 )
حينَ تَبَخَّرَتْ
( 445 | 0 | 0 )
مياهُ الوَقت
( 434 | 0 | 0 )
حينَ يُشْبِهُني البَعيدُ
( 432 | 0 | 0 )
مُحاوَلَةُ غُفْرانٍ فاشِلَة
( 415 | 0 | 0 )
شُروقٌ مُبْهَم
( 413 | 0 | 0 )
لَمْ يَكُنْ رَقْصاً.. كانَ تَعَثُّراً
( 412 | 0 | 1 )
صَبْرٌ لآخِرِ جُرعَةْ
( 410 | 0 | 0 )
الأعمى
( 408 | 0 | 0 )
قبل انفلاتِ القوس
( 399 | 0 | 0 )
لا شَيْءَ أَعْلى
( 390 | 0 | 0 )