روبرت بلاي | القصيدة.كوم

روبرت بلاي

Robert Bly

شاعر أمريكي أسس جميعة شعراء أمريكيين ضد الحرب فيتنام، من أهم مترجمي الشعر العالمي إلى الإنجليزية (1926-2021)


14917 | 0 | 6 | 32 | إحصائيات الشاعر


القطار المدفون

(The Buried Train)

862 | 4 | 1 | 0

ما تريده الأشياء

(What Things Want)

949 | 0 | 1 | 0

الاستيقاظ

(Awakening)

926 | 0 | 1 | 0

مهزوم

(In Danger from the Outer World)

911 | 0 | 1 | 0

الليلة التي نادى فيها إبراهيم الكواكب

(The Night Abraham Called to the Stars)

911 | 0 | 1 | 0

دعوة واستجابة

...

877 | 0 | 1 | 0

وردة متفتحة

...

872 | 0 | 1 | 0

الصيحة تنطلق فوق المراعي

...

869 | 0 | 1 | 0

فجر

...

859 | 0 | 1 | 0

تعداد الجثث الصغيرة العظام

(Counting Small-boned Bodies)

852 | 0 | 1 | 0

صيد طيور التدرج في حقل الذرة

(Hunting Pheasants in a Cornfield)

836 | 0 | 1 | 0

الخروج لتفقّد النعاج

...

815 | 0 | 1 | 0

الغروب عند البحيرة

...

795 | 0 | 1 | 0

الحرب والصمت

...

782 | 0 | 1 | 0

يصعب على البعض أن يُتمّوا جملا

(Some Men Find It Hard to Finish Sentences)

780 | 0 | 1 | 0

قمر متأخر

...

518 | 0 | 1 | 0

رثاء بابلو نيرودا

...

506 | 0 | 1 | 0

قصيدةٌ ضدَّ الأغنياء

...

458 | 0 | 1 | 0

أعود إلى البيت ومعي العالَم

...

43 | 0 | 1 | 0

العيشُ في النّار

...

43 | 0 | 1 | 0

التفكير بـ جيتنجالي

(Thinking of Gitanjali)

42 | 0 | 1 | 0

عندما يحكي الأخرس

(When the Dumb Speak)

42 | 0 | 1 | 0

ننهض من الرّقاد

...

41 | 0 | 1 | 0

ظهيرةُ أحدٍ

(Sunday Afternoon)

40 | 0 | 1 | 0

خصام

...

40 | 0 | 1 | 0

نطلبُ جناناً باذخةً

( Wanting Sumptuous Heavens)

39 | 0 | 1 | 0

منزلٌ بين الأعشاب الدّاكنة

(A Home in Dark Grass )

38 | 0 | 1 | 0

أُذُنُ الحمار

(Talking Into the Ear of a Donkey)

37 | 0 | 1 | 0

ثلاثة رؤساء

(Three Presidents)

37 | 0 | 1 | 0

قصيدة تبدأ بسطرٍ كتَبَه دارسو عجل البحر

(A Poem Beginning With A Line By Seal Scholars)

35 | 0 | 1 | 0

حيث ينبغي أن نبحث عن مُساعد

...

32 | 0 | 1 | 0

قصيدة إلى يوداليا

...

30 | 0 | 1 | 0

كشاعرٍ ومحرِّرٍ ومترجمٍ أحدث روبرت بلاي (1926-2021) تأثيراً عميقاً في الشعر الأميركي أدى إلى نقلة نوعية على صعيد الشكل الشعري. ولم يكن شاعراً منغلقاً أسير تقاليد شعرية معينة، بل انطلق فاتحاً الحدود بين الثقافات ملقّحاً القصيدة بمؤثرات من تراثات مختلفة، وقد عدّ ترجمة الشعر عملية إبداعية تنفخ الروح في آداب البلدان المختلفة، إذ لا يمكن لشاعر أن يبقى أسير تراثه الشعري، بل يجب أن ينفتح وينطلق إلى فضاء الشعر الكوني الأرحب كي يمتح من ينابيع الآخر. ربما لهذا نظر بلاي إلى الترجمة كرديف للإبداع، مؤمناً أن هناك لغة خلف اللغات، هي لغة الشعر، ولا يمكن أن نخرجها من مناجمها الخفية إلا بمعاول الترجمة التي تتجاوز كونها عملية نقل من لغة إلى أخرى. ألم يقل صديق روبرت بلاي، الشاعر السويدي توماس ترانسترومر في مقدمته للطبعة العربية لأعماله الشعرية الكاملة الصادرة عن دار بدايات (سوريا، جبلة، 2005) إن الشعر الأصل هو في حد ذاته ترجمة، وإن القول الشعري بيان لقصيدة غير مرئية خلف اللغات المتعارف عليها، لذا تصبح الترجمة إلى لغة أخرى محاولة أخرى لتحقيق واقعية القصيدة الأصل؟
كان روبرت بلاي من كبار المدافعين عن قصيدة النثر في الأدب الأميركي كشكل أدبي. وقد ذكر في مقدمة كتاب “الوصول إلى العالم”، الذي يضم مختارات من قصائده النثرية… “إن هناك أنواعاً مختلفة من قصيدة النثر، بينها تلك التي تركّز على أشياء العالم (كالصخرة والسرطان وهري المزرعة ولعبة الهوكي) وعلى التغيرات التي تطرأ على الذهن فيما هو يرصد هذه الأشياء… وتُؤَلَّف هذه القصائد عادة بعيداً عن المكتب وفي حضور الشيء المعني… وتُشجّع قصيدة النثر الكاتب على البقاء قريباً من الحواس وتكمن قوتها في الحميمية”. ويتابع بلاي مستضيئاً بكلام باشو:”إذا أردتَ أن تعرف عن الخيزران، اذهبْ إلى الخيزران، وإذا أردتَ أن تعرف عن الصنوبر، اذهب إلى الصنوبر”، ذلك أنه (كما قال كولردج) الذي يستشهد بلاي أيضاً بكلامه:”إذا ما نُظر إلى الشيء بطريقة صحيحة فإنه يُحرِّرُ ملكةً جديدةً للروح”.
في شعر روبرت بلاي عودةٌ إلى التراث الريفي وقوة الأسطورة وشعر السكان الأصليين لأميركا والتأمل والقص، ويعكس اهتماماً بعلم النفس اليونغي والأديان الوثنية. وقد تحدث النقاد عن مزجه في شعره لتأثيرات أوربية وأميركية جنوبية مطعمة بحساسية أميركية شمالية، ويهتم بالصلة بين الشعر والبساطة، ويرى أن العالم الجوهري للشعر عالم باطني نقترب منه أثناء العزلة. وهو يؤمن بوجهة نظر فرانسيس بونج، الذي يستشهد بكلامه في المقدمة نفسها حول وظيفة الشعر الوارد في مقالته “العالم الصامت وطننا”:…”إن وظيفة الشعر الحقيقية، كما أراها، هي تغذية روح الإنسان عبر منحه الكون كي يرضع منه، ويجب علينا أن نخفّف من هيمنتنا على الطبيعة ونرفع من نسبة مشاركتنا فيها كي نحقق هذه المصالحة”.
نشر روبرت بلاي أكثر من عشرين كتاباً من القصائد والترجمات الشعرية، وكان آخر ديوانين أصدرهما هما “الليلة التي نادى فيها إبراهيم الكواكب”، و”كان حكمي ألف عام من المتعة”. أما دواوينه التي تحتوي على قصائده النثرية فهي “عظمة الصباح”، و”هذا الجسد مصنوع من الكافور وخشب الجفْر”، و”ما الذي سبق أن فقدته بالموت؟”
عمل بلاي بدأب لترجمة الشعرالأوروبي والأميركي الجنوبي إلى الإنكليزية وقد ترجم بابلو نيرودا وريلكه وتوماس ترانسترومر ورولف جاكوبسون وغيرهم، ومن أحدث ترجماته أشعار منتخبة لحافظ بالاشتراك مع ليورنادو لويسهون صدرت بعنوان “الملائكة تقرع باب الحانة”.
المصدر: أسامة إسبر

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول