جاك جيلبرت | القصيدة.كوم

جاك جيلبرت

Jack Gilbert

شاعر وروائي أمريكي، حاز على عدد من الجوائز أبرزها: جائزة نقاد الكتاب و ترشح لنهائي جائز البوليتزر الأدبية (1925-2012)


10993 | 1 | 3 | 18 | إحصائيات الشاعر


جاك جيلبرت (1925- 2012) شاعرٌ أمريكي احتقر الشهرة والمجد واختار التجوال في أوربا والحياة في كوخ متواضع في الريف اليوناني، مؤمّناً من الدخل ما يكفيه قوت يومه، وتخللت هذا الغياب عن أمريكا الذي استمر عشرين عاماً عزلة طويلة كرسها جاك جلبرت للتأمل وكتابة الشعر، وأثمرت أعمالاً شعرية حققت له شهرة واسعة وحضوراً متفرداً في الشعر الأمريكي المعاصر.

يختلف جاك جيلبرت عن غيره من الشعراء الأمريكيين بأنه شاعر لا يفصل بين الفكر والشعر، فالشعر في منظوره مجرد زخارف غنائية إذا خلا من الفكر وإذا لم يستند إلى تأمل في فحوى الوجود وفي المفاهيم السائدة وفي الثقافة التي ابتكرها المجتمع لنفسه وعاش تحتها كما لو أنها درع سلحفاة.

يمكن تعريف قصيدة جاك جيلبرت بأنها القصيدة التي تتغلغل إلى ما وراء الأشياء والأفكار والمفاهيم كي تشير إلي الفراغ، وإلى المجهول، وإلى عالم مقلق ومخيف، فهناك جسد خلف الجسد، ،حب وراء الحب، ونحتاج إلى أن نعيش بعمق وامتلاء كي نصل إلى هذه المستويات.

ولد جاك جلبرت ونشأ في بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا، وبعد دراسته للثانوية عمل بائعاً متجولاً وفي معامل الصلب ومكافحة الحشرات. درس في جامعة بتسبرغ حيث ركز على الشعر. وبعد أن نشر ديوانه الأول ”مناظر الخطر“ في 1962 والذي لفت الأنظار إلى موهبته الشعرية على الفور، سافر إلى أوربا وفرض على نفسه عزلة اختيارية اعتبرها بحثاً روحياً كي يصف اغترابه عن الثقافة الأمريكية السائدة.

في مقال كتبته عنه الروائية الأمريكية المعروفة إليزابث جيلبرت قالت إنه لم يكترث بالشهرة أبداً، و”كان هناك شيء فيه جذب الناس وسحرهم. فقد كان أنيقاً، مشبوب العاطفة، وجذاباً ومتألقاً على خشبة المسرح. وكان قطباً للنساء ووثناً للرجال. ونُشرتْ صوره في مجلة فوغ، وبدا رائعاً ورومانطيقياً. أغرم الناس به. وكان بوسعه أن يصبح أحد نجوم الروك. لكنه اختفى عن الأنظار بدلاً من ذلك. ولم يرد أن يلهيه صخب الشهرة“.

صدر ديوانه الثاني بعنوان ”أحجار المونوليث“ في 1982 وفاز بجائزة ستانلي كونتيز وجائزة أميركان بويتري ريفيو، وصدر ديوانه الثالث ”نيران عظيمة: قصائد 1982-1992، الذي حصل على جائزة لانان. صدر ”رفض الفردوس“ في 2005 وحصل على جائزة دائرة نقاد الكتاب الوطنية.

كان جاك جيلبرت مقلاً في شعره وأصدر خمسة دواوين فقط وكان يميل إلى الاختصار والدقة واعتصار اللغة، وكتابة القصيدة العصارة، المتخلصة من الشوائب ولهذا لقب نفسه بأنه شاعر الضرورة والاختيار والحذف.

مزايا إنشاء الحساب تسجيل الدخول