سلام - سيد علي صالحي | اﻟﻘﺼﻴﺪﺓ.ﻛﻮﻡ

شاعر إيراني معاصر


39 | 0 |



سلام

سلام!
كلنا بخير
خلا أننا
أضعنا أحلامنا البعيدة
الأحلام التي يدعوها الناس أحيانا
دونما سببٍ ... بالسعادة.
ورغم هذا
إن ظل في سنيني متسع
سأعيش في تخوم العمر
حياةً لا ترتعش فيها
ركبة هذا الغزال الذي ماله من ثانٍ
ولا هذا القلب المتوثب الذي
ماله من شفاء!

قبل أن أنسى .. سأكتب لك
كانت السنوات الماطرة
تطوّقُ أحلامنا
أعرف أن الساحات هناك
المليئة بالهواء العذب
لا تعود دوماً
لكن في الأقل
أنظرْ أحياناً .. أحياناً فقط
حتى الآن.. حتى هذه الوهلة
لانعكاس تبسم الرؤيا
التي لا تشبه أيقونات لشقائق النعمان!

بالمناسبة..
أخبرك بأنني
حلمت بأنني اشتريتُ بيتاً
بيتا دون ستائرٍ.. دون بابٍ.. دون جدرانٍ
هيه .. إضحك!
أقول لكَ دون ستائر!
لم يبق شيء .. سأبلغ الأربعين قريباً.
لكنني أنظر للغد بفألٍ حسن...
في هذه اللحظة
يطير فوجٌ من الحمائم البيض
فوق حينا
ويحمل الهواء
أسماء أهلينا .. والأصدقاء.

هل تذكر حين سافرت
لتجلب خبراً عن سلام السموات؟

كلا يا عزيز
ينبغي أن تكون رسالتي
قصيرة
بسيطة
لا إبهام فيها .. ولا مرايا

حالنا .. كلنا .. بخير
لكنك لا تصدق!





(ﺟﻤﻴﻊ ﺗﺮﺟﻤﺎﺕ ماجد الحيدر)
اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ (0)   




نحن نمقت الإعلانات، ولا نريد إدراجها في موقعنا، ولكن إدارة هذا الموقع تتطلب وقتاً وجهداً، ولا شيء أفضل لإحياء الجهد من القهوة. إن كنت تحب استخدام هذا الموقع، فما رأيك أن تشتري لنا كاسة قهوة على حسابك من هنا :)